.





اللحية قد تحميك من الجراثيم العنيدة وربما الموت

اللحية قد تحميك

1609- اللحية قد تحميك من الجراثيم العنيدة وربما الموت!!

 

نسمع في الإعلام هنا وهناك على مضايقة الملتحين من فئة معينة، أو مهاجمة أشخاص أطلقوا لِحاهم، ووصفهم بالجهل تارةً والتخلف تارةً أخرى، وغيرها من الالفاظ، ولكن العلم لا يعترف بكل هذا!

 

وربما لم يتم تسليط الأضواء على اللحى إلا بعد صارت دارجة (موضة)، فتتالت الدراسات التي تتحدث عن فوائدها، وسننشرها لمتابعينا لاحقاً، نبدأها ببحث جديد نُشِر في مجلة “جورنال اوف هوسبيتال انفيكشن” الطبية، فإن شعر الذقن يحمي العاملين الذكور في المشافي من الإصابة الخطرة بالبكتيريا المقاومة للعقاقير.

 

الباحثون في “بريجهام” وفي “مستشفى النساء” ببوسطن، اختاروا 408 من العاملين في المستشفى من الأشخاص ذوي اللحى وبدون لحى وقاموا بمسح وجوههم، وبعد تحليل عينات الاختبار تبيّن ان الأشخاص ذوي اللحى المحلوقة أكثر عرضة بالإصابة بثلاث مرات من الأشخاص ذوي اللحى بحملهم لبكتيريا خطيرة على وجوههم، هذه البكتيريا من نوع (Methicillin-resistant Staphylococcus aureus:MRSA) وتكمن خطورتها في مقاومتها للأنواع الشائعة من المضادات الحيوية.

 

وأفاد الباحثون أنهم رجّحوا أن حلق اللحية، يمكن ان يسبب جروح صغيرة في الجلد تجذب هذه البكتيريا.

الـ ((MRSA)) هي عدوى شائعة، وغالباً ما تصيب الأشخاص الذين يبقون في المستشفى لوقت طويل، وهي تطفو على سطح البشرة مثل البثرة وعادة ما تكون مزعجة جداً وتسبب الحكّة، ولكن ممكن أن تتطور الى جيوب قيحية قد تتطلب التدخل الجراحي.

 

أمّا في الحالات الشديدة جداً يمكن للبكتيريا ان تؤدي الى إصابات خطيرة في المفاصل والعظام والمسالك البولية والدم وصمامات القلب والرئتين وفقاً لعيادة “مايو كلينك”، ويمكن ان تؤدي الى انتشار العدوى…والموت!

وهنا علينا أن نذكر حديث رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم حين قال:

“حفوا الشوارب وأرخوا اللحى، خالفوا المشركين ” رواه البخاري ومسلم والترمذي.

وها هو العلم يخبرنا بأن اللحية تحمي ذقنك وتحميك من الجراثيم المستعصية..وربما الموت!!


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق