في الحلقة الأولى عرفنا أنه توجد ثلاثة مراحل أساسية لكتابة الورقة البحثية تبدأ بمرحلة ما قبل الكتابة، ثم مرحلة كتابة المسودة الأولى للبحث، ثم تنتهى بمرحلة المراجعة، وتحدثنا بشيء من التفصيل عن المرحلة الأولى (مرحلة ما قبل الكتابة) .. ي
مكنك الرجوع للمقال على الرابط التالي:(https://goo.gl/eiswGe)

واليوم بإذن الله سنتوقف مع ثاني تلك المراحل وهي مرحلة كتابة المسودة الأولى للبحث، فمن المعروف أن البحث يتكون من عدة أجزاء هى عنوان البحث (Title) يليه أسماء المشاركين بالبحث (Authors) ثم ملخص البحث (Abstract) والمقدمة (Introduction) ثم الأدوات والقياسات (Methodology-Materials and Methods) ثم النتائج (Results) ثم المناقشة (Discussion) ثم الملخص (Summary or conclusion) ثم المراجع (References)، وقد يختلف هذا الترتيب، وهذه الأقسام تبعاً للمجلة التى سيتم نشر البحث بها، أو تخصص البحث. إلا أنه بشكل عام وإن أختلفت المسميات فإن غالب البحوث تحتوى على هذه الأجزاء السابق ذكرها.

وبالرغم من ذلك فإن ترتيب كتابة البحث يختلف تماماً عن الترتيب السابق ليكون غالباً على النحو التالي: Results < Materials and Methods (Methodology) < Introduction < Discussion < Abstract < Title and Authors < References.

فالبداية الحقيقية لكتابة البحث ستكون مع نتائج البحث (Results)، وهنا سنعطي بعض الإرشادات اللازمة عند كتابة نتائج البحث:
1- في البداية ستقوم بإجراء التجربة، والحصول على نتائجك، ثم إجراء التحليل الإحصائى لها وتصميم الجداول والأشكال (Tables & Figures).

2- عليك أن تعلم أن كتابة النتائج ليس معناها أن تقوم بوصف تفصيلي لما هو موجود بالجداول والأشكال (Tables & Figures)، بل عليك أن تعطي الصورة الكاملة للإطار الذي يسير فيه البحث مع ربط أجزاء الصورة ببعضها البعض.

3- قم بالنظر لكل الجداول والأشكال ثم اكتب رقمها، ثم سجل أسفله باختصار أهم النتائج الموجودة (تذكر أن لا تكتب كل شيء فقط أهم النتائج).

4- بعد أن تنتهي من ذلك قم بكتابة العلاقات بين تلك النتائج المختلفة حيث تقوم فيه بربط كافة القياسات والصفات التي تمت دراستها في صورة قصة محكمة مترابطة.
فمثلاً لنفترض أن البحث الحالي هو دراسة تأثير درجة الحرارة المرتفعة على محصول معين وليكن الطماطم.

وعند تسجيل أهم النتائج وجدنا أن الحرارة المرتفعة قلَّلت من صفات النمو في النبات حيث أنخفض طول النبات ووزنه وعدد الأوراق فيه وتم عرض هذه الصفات فى Table 1
بينما كان الشكل 1 (Figure 1) يتحدث عن التأثير الفسيولوجي للحرارة العالية داخل النبات ؛ حيث يُظهِر انخفاض تركيز الكلوروفيل وباقي الصبغات.
بينما كان الشكل 2 (Figure 2) يوضح زيادة معدلات إنتاج شقائق الأكسجين الحُر، وزيادة نشاط الإنزيمات المضادة لعملية الأكسدة التي تسببها شقائق الأكسجين الحر.
الآن بعد أن سجلت النتائج على هذا النحو المنفصل ينبغي لك أن تربط بين تلك النتائج وتضع إطاراً عاماً لنتائج البحث.

فمثلا يمكننا القول بأن الدراسة أظهرت حدوث نقصٍ حاد في نمو النبات؛ حيث انخفض طول ووزن النبات كما يظهر في الجدول 1 (Table 1)، ويمكن إرجاع سبب ذلك إلى زيادة تركيز مركبات الأكسجين الحر، والتي تسببت في نقصِ تركيز الكلوروفيل، وللتغلب على ذلك التأثير قام النبات بتحفيز نشاط الإنزيمات المضادة للأكسدة، والتي تقوم بإزالة مركبات الأوكسجين الحر من أنسجة النبات.

هكذا تستطيع أن تعطي صورة كاملة دون الإغراق في التفاصيل؛ حيث أن التفاصيل موجودة في الجداول والأشكال، ويمكن للقارىء الرجوع لها عند الحاجة، ولا معنى من أن تقوم بشرحها، وإعادة سرد ما فيها تفصيليا، بل قم بعرض الصورة الكاملة، واربط بين نتائج بحثك بعضها البعض لتبدو وكأنها قصة تجذب القارىء لإكمالها.

وهنا أمر بالغ الأهمية ينبغي الإهتمام به، ففي حالة أن المجلة التي ستنشر فيها البحث تطلب أن يتم كتابة النتائج منفصلة عن بعضها البعض (Subsections) أو أن جزء النتائج (Results) و (Discussion) تتم كتابتهم منفصلين عن بعضهم البعض، وليس في جزء واحد، فعندها ستقوم بكتابة العلاقات المختلفة ثم تنقلها مباشرة (قص ولصق Cut & Paste) إلى جزء المناقشة والشرح (Discussion) أما لو كانت النتائج تكتب تحت عنوان واحد وليست مقسمة إلى أجزاء أو كانت النتائج ونقاشها وتفسيرها (Results & Discussion) تحت عنوان واحد فعندها يمكنك كتابة العلاقات في هذا الجزء (Results).

5- بعض المجلات تطلب كتابة النتائج فى أجزاء منفصلة (Subsections)، فمثلاً تكتب كل صفة تمت دراستها أو عدة صفات تعبر عن شىء واحد تحت عنوان واحد، وتقوم بشرحها كلاً على حده، وينبغي التقليل من ذكر الأرقام قدر المستطاع، وقُم فقط بذكر الأرقام ذات القيم الهامة، وكذلك يمكنك استخدام وسائل أخرى للتعبير عن الأرقام، فلو فرضنا أن طول النبات تحت الظروف الطبيعية كان 100 cm، وتحت ظروف الحرارة العالية 50 cm، فبدلاً من ذكر الأرقام يمكنك القول أن الحرارة العالية سببت انخفاض طول النبات بمعدل يصل إلى 50%؛ بالمقارنة مع طول النبات تحت الظروف الطبيعية .. وهكذا.

6- لا تُعِد تكرار ما فعلته، فلا تقل مثلاً أننا قمنا بدراسة تأثير الحرارة العالية على النبات أو قمنا باستخدام طريقة العالم فلان فى تقدير الكلوروفيل، لأن ما قمت بفعله سيتم ذكره تفصيليًا فى جزء Methodology) Materials and Methods).

7- لا تحاول أن تشرح نتائجك أو تضع تعليقات عليها لأن هذا ما سيتم ذكره فى جزء (Discussion) إلا فى حال كانت المجلة تجعل (Results & Discussion) في جزء واحد، فعندها يمكنك ذكر النتائج ثم التعليق عليها.

8- عند كتابة النتائج (Results) يمكنك استخدام الأفعال على النحو التالي:
• زمن الماضي (Past Tense) وذلك لكل ما تم الإنتهاء منه (Complete Actions).
• زمن المضارع (Present tense)، وذلك عندما تتحدث عن النتائج المعروضة مثل أن تقول (Table 1 show).

في الحلقة القادمة سنتحدث بإذن الله عن الجزء التالي وهو كيفية كتابة (Materials and Methods (Methodology

في حال وجود أي استفسار فضلاً ضعه في التعليقات وسيتم الرد عليه، وفي حال الرغبة بالتواصل معي يمكنكم زيارة صفحتي الشخصية
هنا
أو من خلال الإيميل : هنا

د. محمد مصطفى فرج
باحث بمعهد بحوث البساتين – مصر
باحث بأكاديمية جواندونج للعلوم الزراعية – الصين
حاصلٌ على الدكتوراه في مجال Vegetable Crops Biotechnology من Zhejiang University بالصين


رابط المنشور على صفحتنا

Loading Facebook Comments ...

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here