.





أبحاث عن اكتشاف النسبة الذهبية في عالم الكم

1

والنسبة الذهبية هي فاي 1.618 – وهي النسبة الجمالية والحسابية التي أذهلت الفنانين والعلماء في تواجدها تقريبا في كل شيء من حولنا !! في الكائنات الحية بحرا وبرا وجوا في نسبة ذيل القط إلى طول جسمه وفي نسبة منحنيات ذيل حصان البحر أو جسم القوقعة أو في أجزاء جسم الإنسان ونسب تقاسيم وجهه بل وفي نسب انحناءات أذرع المجرات

فاليوم يتحدث العالم أيضا عن وجود تلك البصمة الدالة على وحدة الخالق في عالم الجسيمات دون الذرية أو في عالم الكم

فها هم باحثون من مركز هيلمهولتز Helmholtz بالتعاون مع زملاء من جامعة اكسفورد والجامعات بريستول و مختبرات أبليتون روثرفورد Rutherford Appleton Laboratory ينشرون بحثا لهم يحطم المفهوم القائم على عشوائية عالم الكم وأنه فوضى عارمه لا يحكمها نظام رغم أنه اصغر مكونات الكون

فعلى المستوى الذرى لا تتصرف الجسيمات كما نعرفها فى العالم الكلى، فتصبح لها تصرفات خاصه و مجنونه قليلا نتيجه لتأثير ما يسمى مبدأ الريبه لهايزنبرج، ركز الباحثون على ذرات الكوبالت المغناطيسى، والذي تتكون من ذرات مرتطبه مغناطيسياً وتأخذ شكل سلسله تماماً مثل شريط رقيق جدا من المغناطيس، حيث لاحظ العلماء وجود نظام غريب و عجيب داخل تشكلها فلاحظوا أن بعض السلاسل تتصرف كما لو أنها سلسله غيتار على مستوى النانو !!

دكتور رادو Dr. Radu Coldea من جامعه اكسفورد يوضح ذلك بقوله :

” لقد حدث توتر خلال التفاعل مما أدى الى حدوث صدى مغناطيسياً , و بعد تلك التفاعلات وجدنا ملاحظتين مدهشين، أول ملاحظه : تظهر علاقه مثاليه و غريبه بين بعضهم البعض، و تصبح درجه ترددهم هى 1،618 درجه و الغريب ان تلك الدرجه هى النسبه الذهبيه الشهيره التى تستخدم فى الفن و الهندسه، و يتابع بقوله، أنا مقتنع تماماً بأن هذا لا يمكن أن يكون صدفه و أن هذا يعكس لنا أن هناك نظاماً جميلاً جداً فى عالم الكم و لكن يبدو بأننا لم نصل له بعد ”

ويعلق البروفيسور تينانت Prof. Tennant بقوله :
” ينبئنا هذا الاكتشاف الى التكهن بأن عالم الكم – أو العالم دون الذرى – ربما يكون لديه نظامه الخاص الغير مكتشف بعد، ربما تحمل لنا السنوات القادمه مفهوم جديد للعالم الدون الذرى “

ولقرائه تفاصيل أكثر و أعمق حول تلك التجربه و الاكتشاف يمكنكم قرائه المصدر الرئيسى ” جريدة ScienceDaily ” :
https://www.sciencedaily.com/releases/2010/01/100107143909.htm

وأيضا من مجلة الطبيعة nature الشهيرة خلال الرابط التالي :
https://www.nature.com/nature/journal/v464/n7287/full/464362a.html

 

 


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟