.





أشهر علماء العالم يؤمنون بالخالق – أينشتاين 1

#أشهر_علماء_العالم_يؤمنون_بالخالق – أينشتاين 1
يقول :
” نحن في موقفِ طفلٍ صغير يدخل إلى مكتبةٍ ضخمةٍ مليئة بالكتب في العديد من اللغات المختلفة. الطفل يعرف أن شخصاً ما يجب أن يكون قد كتب تلك الكتب. هو لا يعرف كيف. هو لا يفهم اللغات التي كُتبت بها. الطفل يشتبه بشكل خافت، أمر غامض في ترتيب الكتب، ولكن لا يعرف ما هو عليه. ذلك، يبدو لي، هو موقف حتى أكثر الأشخاص ذكاءاً تجاه الله. ونحن نرى الكون في ترتيبٍ رائع وطاعة لقوانين محددة، ولكن نفهم هذه القوانين فقط بشكل بسيط. عقولنا المحدودة لا يمكنها فهم القوة الغامضة التي تحرك الأبراج ”
We are in the position of a little child entering a huge library filled with books in many different languages. The child knows someone must have written those books. It does not know
how. It does not understand the languages in which they are written. The child dimly suspects a mysterious order in the arrangement of the books, but doesn’t know what it is.
That, it seems to me, is the attitude of even the most intelligent human being toward God. We see a Universe marvellously arranged and obeying certain laws, but only dimly
understand these laws. Our limited minds cannot grasp the mysterious force that moves the constellations
المصدر :
Einstein, as cited in Denis Brian, Einstein: A Life, New York, John Wiley and Sons, 1996, 186
ويقول كذلك :
” إذا قام أحد بتطهير اليهودية التي جاءت بها الأنبياء، والمسيحية التي علمها عيسى المسيح، من كل الإضافات اللاحقة، خصوصاً تلك التي وضعها القساوسة، سيصبح لديه تعليماً قادراً على علاج جميع أسقام البشر الإجتماعية. إنها مهمة كل رجل حَسَن النية، أن يسعى بثبات في عالمه الخاص الصغير لجعل هذه التعاليم الإنسانية الخالصة قوة حية.. بقدر ما يستطيع ”
نقول : وكأنه يتحدث عن النبي محمد والوحي الخاتم سبحان الله !! ومن المعلوم أن أنيشتاين مما رأه من تحريفات اليهود والنصارى في عقائدهم وكتبهم فقد اختار أن يؤمن بإله غير مشخص أي غير محدد بصورة معينة – وهو يطابق ما قاله لنا عز وجل :
” ليس كمثله شيء وهو السميع البصير ”
If one purges the Judaism of the Prophets and Christianity as Jesus Christ taught it of all subsequent additions, especially those of the priests, one is left with a teaching which is
capable of curing all the social ills of humanity. It is the duty of every man of good will to strive steadfastly in his own little world to make this teaching of pure humanity a living force, so far as he can
المصدر :
Albert Einstein, Ideas and Opinions, New York, Bonanza Books, 1954, 184-185
#الباحثون_المسلمون_مستمرون


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟