.





أصغر حشرات بالعالم(الجزء الثاني)

لطالما امتلكت الحشرات تلك المقدرة على استثارتنا نحن البشر ، إما بتلك السعادة حين النظر إلى هذه الفراشات أو هو ذلك الذعر حين ترى تلك الفتيات بعضًا من الصراصير ، فهناك أيضًا من الحشرات تلك التي تطير وتعوم بل وتزحف تحت الرادار شديدة الضآلة لدرجة أنها غير مرئية أصلاً من عيون البشر.
إن لهذه الحشرات أسماءً بديعة ً لها رونقها فمثلاً: توجد فراشة القزم الأزرق كما يوجد دبور السمكري بيلا ، نعم هكذا هي أسماؤهم سمكري و قزم :”) ، لكن للأسف لدينا القليل من المعلومات حول تلك الفصائل من الحشرات نظراً لحجمها الصغير الذي يجعل من الصعب ملاحظتهم بل يجعله تحدٍ كبير أمام العلماء لدراستهم.
فتتنوع تلك الحشرات الصغيرة في حجومها من عنكبوت حجمه أصغر من رأس الإبرة إلى حشرة فرس النبي أو السرعوف التي تصل إلى واحد سنتيمتر طولاً ، و في المقال سنستكمل تناول تلك الحشرات الأكثر ضآلة ً بالعالم (بالنسبة لأنواعها) بشيء من التفصيل.

1- سرعوف (بولب بيجمي-Bolbe Pygmaea):
تُعد السراعيف(جمع سرعوف) من الحشرات النادرة، والتي لها عَلاقةٌ خاصة بالبشر، فالإغريقُ القدماءُ قد اعتقدوا أن السّراعيف لها قوىً خارقةٌ للطبيعة، بل إن المصريين القدماء قد ألَّهوها(أي اتخذوها آلهةً) في بعض الكتابات القديمة، أما الصينيّون فكان لهم – بشكل خاص- ولعٌ وتبجيلٌ لحشرةٍ اتخذوها في بعض أشعارهم القديمةِ رمزاً للشجاعة والجسارة؛ فطريقة قتال السرعوف قد ألهمت باثنين من فنون الدفاع عن النفس الشهيرة، واللذين عُرفا فيما بعد بفن قتال السرعوف الشمالي وفن قتال السرعوف الجنوبي، كما أن السراعيف تُعد واحدةً من الحشرات القليلة التي تُربّى وتُرعى كما لو كانت حيواناً أليفًا، أما عن نوعها فتصنف ضمن نوع (المانتوديا-Mantodia) والذي يحتوى على حوالي (2400) فصيلة يبلغ متوسط أطوالها (8.89) فقط من السنتمترات، وعلى الرغم من ذلك، فإن سرعوف (بولب بيجمي) يبلغ طوله سنتمتر واحد فقط، ويوجد حالياً في أستراليا.

2- عقرب (مايكروتيتياس مينيماص-Microtityus Minimus):
يُعتقدُ في العقارب أنها من الحشرات الأكثر عنفاً وقتلاً، فقد شوهدت تقاتل وتهزم مفترساتٍ أضخمَ منها، مثل: العناكب الضخمة؛ خصوصاً أن لديها ما يمكنها من ذلك، مثل: الذيل اللادغ، والمخالب القوية، والهيكل السميك الخارجي، والذي يعمل درعَ حماية للجسد، وبينما العقاربُ بتلك السُّمّيَّةِ، فإن (25) فصيلة منها فقط هي القادرةُ على إنتاج سم قاتل للبشر. عقرب (مايكروتيتياس مينيماص) – الأصغر حجما في العالم- تم اكتشافه عام (2014 م) بواسطة بعض الباحثين في جزر الأنتيل الكبرى في (هيسبانيولا) في جمهورية الدومينيكان، فعقرب (مايكروتيتياس مينيماص) كامل النمو يبلغ طوله (11) ميلمتر فقط، ما يجعل مخالبَها وذيلها اللادغَ أقلّ إخافةً بل قد يبدو – بشكلٍ ما- لطيفًا.

3- ذبابة (يوريبليتيا ناناكنيهلى-Euryplatea Nanaknihali):
(أقل من نصف ميلمتر!) هذا هو طول تلك الذبابة، والتي تعد أكثر الذباب ضئالةً على الأرض، يضع هذا النوع من الذباب بيضه في رؤوس النمل، و بمجرد أن تفقس البيضة وتنمو اليرقات، فإنهم يبدءون في افتراس المضيف(النمل) من الداخل، وفي نهاية المطاف تُقطع رأس النملة، وعلى الرغم من بشاعة تلك الأمور، فهي النوع الوحيد (بالكاد) الذى يستخدم تلك الاستراتيجية الإنجابية ، أما عن عائلة (Phoridae) فتضع بيضها داخل جسم النمل أيضًا.

4- ناموسة (يورينيتينيا لوياي-Uranotaenia lowii):
من أكثر الأشياء التي تُغضب البشرَ في موضوع الناموس، تلك الطريقةُ التي يتسلل بها فيترك آثاراً على الجلد مسبباً الحكّة، وعلى الرغم من أن امتصاص الناموس للدماء بشكلٍ كافٍ يضاعف وزنَها، إلا أن الناموس له القدرةُ على استخدام «تكتيكات» ينتشر بها، فيمتص ما شاء من الدماء ثم يتملّص، وهذا الفعلُ الماكر شديدُ الإشكال في البلاد التي تنتشر فيها الأوبئةُ والفيروسات؛ إذ تعمل على نشرها في نطاقات واسعة، ومن عظيم تقدير الخالق أن أصغر ناموسة في العالم لا تحب طعم دماء البشر، ويبلغ طولها حوالى (2.5) ميلمتر، والتي تُعرف أحياناً بالناموسة شاحبة القدمين، إذ تفضل أن تمتص دماء الضفادع والبرمائيات الأخرى، فيحددون أهدافهم عن طريق استخدام نوع من الحساسية الصوتية الفطرية لنعيق أصوات الضفادع وغيرها، وتوجد ناموسة (يورينيتينيا لوياي) بالولايات المتحدة الأمريكية من تكساس وحتى فلوريدا، كما توجد في كارولينا الشمالية.

5- دبور (فيري فلاي-Fairyfly ):
يُعد ذلك النوع من الدبابيرِ أصغرَ حشرةٍ بالعالم على الإطلاق، فمتوسط طولها يتراوح بين نصف وواحد ميلمتر، ويعد عالمُ الحشرات الأيرلندي ألكسندر هنري هاليدى أول من اكتشفها عام (1833 م) واصفًا إياها بالذرات بالغة الصغر ضمن نوع غشائية الأجنحة، فغشائيات الأجنحة نوعٌ يتضمن حشراتٍ، ودبابيرَ، ونحلاً، ونملاً، أما دبور (فيري فلاي) فيوجدُ في جميع أنحاء الأرض، كما ينمو ويزدهر في نطاق واسع من البيئات والأنظمة: فمن الصحراء الجافة إلى الغابات المطيرة، أما عن أصغر فصيلة ضمن هذا النوع، فهي فصيلة (ديكوبومورفا إيكميترجيس-Dicopomorpha echmepterygis) و التى يبلغ طولُها حوالي (0.139) ميلمتر فقط!(لم تصل حتى عشرين من الميلمتر الواحد!)؛ وعليه فإنه من المستحيل تحديدها بالعين المجردة، وهي كذلك لا تمتلك عيناً ولا أجنحةً حتى، غير أن لها فتحاتٍ صغيرةً للفم وقرنين صغيرين.

 

الجزء الأول 

المصدر

 

 


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟