.





أكثر 10 ألغاز علمية لم يتم حلها بعد

علوم متنوعة

أكثر 10 ألغاز علمية لم يتم حلها بعد – اقرأوا معنا التفاصيل مع الشرح

بالرغم من ان الاخبار والصحف قد تخبركم انه لا يوجد خلافات بين العلماء ما إذا كانت اللقاحات آمنة و مقترحة لجميع الأطفال، أو هل التطور حقيقة ام لا؟ أو هل المناخ يتغيّر اسرع مما يمكن تفسيره عن الظواهر التي تحدث بشكل طبيعي؟

فبالتأكيد، هناك نقاط جيّدة بهذه الفئات قابلة للنقاش، و لكن ليست الى الحد التي يتم وصفها من قبل بعض الوجوه الإعلامية على شاشة التلفاز، و مع ذلك هذا لا يعني ان العلماء يفهمون بشكل كامل كل شيئ عن الكون .

قال الفيزيائي برين سوكس : “انا مرتاح مع المجهول، و هذا بيت القصيد من العلم، هناك اماكن هناك، مليارات الاماكن التي لا نعرف شيئاً عنها، و في الحقيقة هذا الامر يدفعني للخروج و المعرفة عنهم، و هذا هو العلم، فإذا كنت غير مرتاحاً مع المجهول، من الصعب ان تصبح عالماً، وانا لا أحتاج الى اجوبة، لا احتاج الى اجوبة على كل شيئ، اريد ان يكون معي اجوبة لاجدها .”

إذاً، ما هي اكثر 10 الغاز غموضاً في الفيزياء و لم تحل بعد!؟
====================

1- لماذا يوجد مادة matter اكثر من المادة المضادة Anti-matter؟

وفقاً لفهمنا الحالي لفيزياء الجسيمات لدينا، المادة و المادة المضادة هما متساويان و لكن معكوسين .
عندما يتقابلوا يجب ان يدمروا بعضهم البعض ولا يتركان شيئ خلفهما، و معظم تلك العمليات المدمرة يجب ان تكون وقعت في وقت مبكّر من الكون .
و مع ذلك، بقي البعض من تلك المواد و صنع المليارات من المجرات، النجوم، الكواكب، و كل شيئ في هذا الكون .
تفسيرات مختلفة تحيط الميزونات، والتي هي جسيمات تحت ذرية قصيرة الأجل المصنوعة من واحد كوارك، وواحد كوارك مضاد .
الميزونات – ب – تتحلل ببطئ اكبر من الميزونات المضادة – ب – و هذا ما يكفي الميزونات – ب- لتحيا و تتفاعل لتصنع كل المواد في هذا الكون .
بالإضافة الى ذلك يمكن للميزونات – ب- – ك – د – ان تتذبذب و تصبح جسيمات مضادة و تعود لحالتها مرة اخرى .
الدراسات اقترحت ان الميزونات هي اكثر عرضة لتتخذ حالتها العادية
و التي قد تكون ايضاً السبب في ان الجزيئات العادية تفوق الجزيئات المضادة .
====================

2- لماذا نحن ننام؟ (وفي القرآن ذكر الله أن النوم آية من آياته)

في حين اننا نعلم ان جسم الإنسان مُنظَّم من قبل ساعة بيولوجية ايقاعية تحافط للإنسان على دورة النوم و الاستيقاظ لديه، و لكننا في الحقيقة لا نعلم لماذا ؟؟
فالنوم هو الوقت الذي يقوم به جسمنا على إصلاح الانسجة و اداء انشطة الصيانة الاخرى، و نحن نبقى تقريباً ثلث حياتنا في غفوة، بعض الكائنات الحيّة الاخرى لا تقوم بالنوم على الإطلاق، اذاً لماذا نحن؟
هناك عدد من الافكار المختلفة في الوسط العلمي بهذا الخصوص، و لكن لا توجد فكرة واحدة تجاوب فعلياً عن هذا السؤال .
يفترض البعض ان الحيوانات القادرة على النوم طوّروا القدرة على الاختباء من الحيوانات المفترسة، وأما الحيوانات المحتاجة لتكون اكثر يقظة فهي قادرة على الراحة بطرق اخرى دون الغرق كلياً في النوم، و العلماء بالحقيقة ليس لديهم جواب عن ذلك، و بدؤوا بالبحث و الدراسة عن اهمية هذا الموضوع، و كيفية تاثير النوم على الامور الهامة مثل ليونة الدماغ .
======================

3- كيف تعمل الجاذبية؟

كما نعلم جميعاً ان الجاذبية من القمر تسبب المد و الجذر، و جاذبية الارض تبقينا على سطحها، و جاذبية الشمس تبقي كوكبنا في المدار، و لكن هل نحن فعلاً نفهم هذا الامر؟
هذه القوة الكبيرة تكونت من المادة (matter) و بالتالي المزيد من المواد الضخمة لديها قدرة اكبر على جذب الأجسام الاخرى !
في حين ان العلماء لديهم فهم كبير لماذا تعمل الجاذبية، و لكنهم في الحقيقة لا يعرفون لماذا هي موجودة، لماذا معظم ذرات الفضاء فارغة؟ لماذا القوة تحمل الذرات مع بعضها بطريقة مختلفة عن الجاذبية؟ هل الجاذبية هي جسيمات؟
هذه الاسئلة لا نستطيع ان نجيب عليها مع فهمنا الحالي للفيزياء .
======================

4- أين الليثيوم؟!

في بدايات الكون عندما كانت درجات الحرارة مرتفعة بشكل لا يصدّق، فتوفّرت بشكل كبير نظائر الهيدروجين و الهليوم والليثيوم، فأما الهيدروجين و الهليوم فلا تزال متوفرة بشكل كبير جداً، و يشكّلون تقريباً كل الكتل في الكون، و لكن لم يبقى الا ثلث الليثيوم تقريباً الذي يجب ان نراه .
هناك نظريات واسعة بهذا الخصوص ولكن لا تعطي التفسيرات الحقيقية، فالبعض يعتقد ان هذه المادة محصورة في قلب النجوم، و لكننا لا يمكن ان نراها بالوسائل المتوفرة حالياً لدينا .
=====================

5- اين الجميع ؟ (تعرضنا لذلك في المنشورات 598- 601- 602- 622)

الكون المرئي قطره إلى الآن 92 مليار سنة ضوئية تقريبا، وهو مليئ بالمجرات و الكواكب و النجوم، إلّا انه لا يوجد دليل واحد على الحياة خارج هذه الارض، و الاحتمال الذي يقول ان من المستحيل اننا الوحيدون الذين نعيش في هذا الكون ضعيف، فليس لدينا تواصل ابداً مع اي كائن حي في خارج الارض!
هذا هو المعروف باسم مفارقة فيرمي، ممكن انهم بالفعل يتصلون بنا من الخارج و نحن نفقد الإشارات، او يكونوا بالفعل لا يريدون التحدث الينا، و لكن يبقى الاحتمال المرجّح انه لا حياة خارج هذه الارض .
====================

6- ممَ صُنعت المادة السوداء (أو المظلمة)

80% من الكتل الموجودة في الكون هي مكوّنة من المادة السوداء (أو المظلمة)
والمادة السوداء (أو المظلمة) هي من الاشياء الغريبة جداً، لانها لا ينبعث منها اي ضوء، و وضعت نظريات هذه المادة لأول مرة منذ 60 عام تقريباً، و لكن لا يوجد دليل مباشر على وجودها .
يعتقد العلماء ان المادة المظلمة تتكون من تفاعل ضعيف للجزيئات الضخمة (WIMPs) والتي قد تكون هائلة اكثر بـ100 مرة من البروتون .
====================

7- كيف بدأت الحياة؟ (أجبنا عنه من قبل في المنشور 705)

الأمر معقّد جداً بالنسبة للعلماء، ولا اجابة حتى الآن، فالبعض يعتقد انها اتت من اعماق المحيطات، و البعض يعتقد انها من تحت الجليد، و البعض يقول انها بدأت من الطين
و آخرون يعتقدون بالـ “التبزر الشامل” الذي احضر حياة مكروبية على الارض عن طريق المذنبات و النيازك و لكن حتى ولو كان ذلك صحيحاً، فإنه لا يجيب عن سؤال كيف بدأت الحياة .
===================

8- كيف تهاجر الحيوانات؟ (ربنا الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى)

العديد من الحيوانات و الحشرات تهاجر على مدار العام هرباً من التغييرات المناخية و الموارد المتضائلة أو كي تلتقي بزملائها .
بعض هذه الهجرات يمكن ان تصل الى آلاف الكيلومترات في اتجاه واحد، فكيف لهذه الحيوانات ان تجد طريقها الى هناك؟ من ثم تعود مرة اخرى سنة بعد سنة ؟!
حيوانات مختلفة تستخدم طرق ملاحية مختلفة، بما في ذلك بعض الحيوانات القادرة على الاستفادة من المجال المغناطيسي للارض و استخدام انفسهم كبوصلة، و مع ذلك لا يعرف العلماء كيف تطورت هذه الصفة في الحيوانات، و كيف للحيوانات الغير مدرّبة ان تعرف طريقها دائماً عام بعد عام .
==================

9- كيف تعمل الصفائح التكتونية؟

من الممكن ان هذا امر مفاجئ، و لكن نظرية الصفائح القارية التي تتحرك، إعادة ترتيب القارات و حدوث الزلازل و الثورات البركانية، و حتى تشكيل الجبال، قد تلقت تأييداً واسعاً في الآونة الاخيرة، على الرغم انها افترضت اول مرة منذ اكثر من 1500 سنة، ان جميع القارات كانوا مع بعضهم البعض (انها ليست مفسّرة لاي شخص ينظر الى الخريطة الحالية)
لم تكن هذه الفكرة تكسب الكثير من الانتباه حتى 1960، عندما انتشرت فرضية قاع البحر، حيث يتم سحب الصخور الى غلاف الارض، حيث يتم اعادة تدويرها، ثم اعادتها الى سطح الارض صخور منصهرة، و هذا الامر مدعوم بالادلة الفيزيائية المادّية، لكن العلماء ليسوا متأكدين تماماً من دوافع هذه الحركة، و هناك العديد من النظريات و لكن ولا واحدة تعالج تماماً جميع جوانب هذا النشاط
=================

10- ما هي الطاقة المظلمة؟

من كل الالغاز العلمية، الطاقة المظلمة تبقى اللغز المحيّر الاكبر، بينما تشكّل نحو 80% من مجموع الكتلة .
الطاقة المظلمة هي شكل افتراضي للطاقة، يُعتقد انها تشكل 70% من كل محتويات الكون، و يفترض انها المتسببة في اتساع الكون، فعلى الرغم من انه لا يزال يوجد قدر كبير من الغموض العائد الى خصائصها المفترضة، مثل اولاً و قبل كل شيئ، مما صنعت اصلاً !؟
هل هي ثابتة ام لا؟ لماذا لا تظهر كثافة الطاقة المظلمة لتتناسب مع كثافة المادة العادية؟ هل يمكن توفيق الطاقة المظلمة مع نظرية اينشتاين للجاذبية؟ او هل هذه النظرية تحتاج الى اعادة تقييم؟

مصدر المقال :
https://www.iflscience.com/physics/top-10-unsolved-mysteries-science

 


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟