.





إستخدام الشاشات (الهواتف وغيرها) وتأخر النطق!!

ستخدام الشاشات (الهواتف وغيرها) وتأخر النطق

استخدام الشاشات (الهواتف وغيرها) وتأخر النطق!!
وجدت دراسةٌ جديدةٌ أن السماح للرّضع والأطفال باستخدام الهواتف الذكيّة والأجهزة اللوحيّة قد يؤدي إلى تأخرٍ في الكلام.
وقالت كبيرة الباحثين في هذه الدراسة الدكتورة كاثرين بيركين: <<في حين توصي التعليمات التوجيهيّة الحديثة بالحد من الوقت الذي يقضيه الرضع والأطفال الصغار أمام الشاشات، ترى أنّ استخدام الهواتف الذكيّة واللوحيّة أصبح منتشرًا جدًا، وهذه هي الدراسة الأولى من نوعها التي تربط بين الوقت الذي يقضيه الأطفال أمام الشاشات وزيادة خطر التأخر في اللغة التعبيريّة لديهم>>.
ووفقًا للأكاديمية الأمريكيّة لطب الأسرة فإن التعبير باللغة هو القدرة على إيصال المشاعر والمعلومات.
وتدعم هذه النتائج التوصيات الأخيرة للأكاديمية الأمريكيّة لطب الأطفال، والتي تمنع أيَّ نوعٍ من أنواع استخدام الشاشات للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 شهرًا.
تضمنت الدراسة الجديدة 900 طفلٍ، تتراوح أعمارهم بين 6 شهورٍ وسنتين أثناء فحصهم والذي دام 18 شهرًا، حيث استخدم فيه 20% من الأطفال الأجهزة المحمولة مثل الهواتف الذكيّة والأجهزة اللوحيّة والألعاب الإلكترونيّة بمعدل 28 دقيقةً يوميًا.
وقال الباحثون أنَّه كلما زاد الوقت الذي يقضيه الطفل على هذه الأجهزة زاد احتمال تأخره في الكلام التعبيريّ، وعلى وجه التحديد لكل زيادةٍ 30 دقيقةً في الوقت الذي يقضيه الطفل على الشاشة، هناك زيادةٌ بقدر 49٪ في خطر التأخر في الكلام.
ولم يجد الباحثون ارتباطًا بين استخدام هذه الأجهزة والتأخر في طرق التواصل الأُخرى، مثل: التفاعل الاجتماعيّ أو لغة الجسد أو الإيماءات.
وخَلَص الباحثون إلى أنَّ هذه الدراسة لا تُثبت صلةً مباشرةً بين استخدام هذه الأجهزة وتأخر النطق، وإن هناك حاجةً إلى المزيد من البحث لمعرفة المزيد حول هذه المسألة.

المصدر : الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال عدد 4
مايو 2017.

 


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟