.





إنفلونزا الخنازير أو إنفلونزا H1N1! ماذا تعرف عنه؟!

إنفلونزا الخنازير أو إنفلونزا H1N1!
ماذا تعرف عنه؟!
إنفلونزا H1N1 هي إصابة خمجية، وهي ليست كالإنفلونزا الموسمية الشائعة.
حدثت الفاشية الأولى في عام 2009 وأُصيب الناس في جميع أنحاء العالم.

أعراض إنفلونزا H1N1:
تبدأ الأعراض بعد 3 إلى 5 أيام من التعرض للفيروس وتشمل:
حمى، ألم بالحلق وسعال، آلام بالعضلات وصداع، بردية وتعب، سيلان أو انسداد الأنف، إقياء وإسهال.

كيف تحصل الإصابة؟
ينتقل الفيروس من شخص لآخر عن طريق القطيرات التنفسية “استنشاق”
ولا يتنقل بتناول لحم الخنزير أو منتجات لحوم الخنزير.

كيف تُشخَّص إنفلونزا H1N1؟
بإجراء فحص سريري والتحقق من الأعراض. هذا وحده قد ينبه الطبيب أن لديك H1N1.
يستغرق الاختبار للتحقق من فيروس H1N1 بضعة أيام فقط للحصول على النتائج.
قد يبدأ الطبيب العلاج على الفور ولا ينتظر النتائج، وهذا أمر شائع إذا كان هناك تفشي فيروس H1N1 في المنطقة وأُصيب عدد كبير من الأشخاص.

طرق الوقاية:
أفضل طريقة لتجنب H1N1 هي الحصول على لقاح الإنفلونزا.
توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بحصول أي شخص يبلغ من العمر 6 أشهر أو أكثر على لقاح الإنفلونزا. يجب على الأشخاص الذين يعملون في مجال الرعاية الصحية الحصول على اللقاح.
ويوصى أيضًا ب:
1.تغطية الأنف والفم عند السعال.
2.وضع الأغراض الواقية من السعال في سلة المهملات.
3.غسل اليدين كثيرًا بالماء والصابون.
4.ارتداء قناع إذا كان الشخص مسافرًا أو حوله مجموعات كبيرة من الناس.
5.عدم مشاركة الأغراض الشخصية.

علاج إنفلونزا H1N1:
– الأدوية المضادة للفيروسات.
– مسكنات الألم، ولا تعطِ الأسبرين للأطفال أو المراهقين بسبب خطر متلازمة راي.
– شرب السوائل للوقاية من التجفاف والحصول على الكثير من الراحة.

يمكن للجهاز المناعي عند معظم الناس محاربة المرض وأن يُشفى المريض من تلقاء نفسه، لكن ذلك لا يحدث دائمًا فقد تسبب الإصابة الوفاة لبعض الناس..

دمتم بصحة وعافية.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق