.





إنَّ الله يقيم الدَّولة العادلة و إن كانت كافرة

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

“وأمور النَّاس إنَّما تستقيم في الدُّنيا مع العدل الذي قد يكون فيه الإشتراك في بعض أنواع الإثم أكثر ممَّا تستقيم مع الظُّلم في الحقوق وإن لم يشترك في إثمٍ، ولهذا قيل: إنَّ الله يقيم الدَّولة العادلة وإن كانت كافرة، ولا يقيم الظَّالمة وإن كانت مسلمة، ويُقال: الدُّنيا تدوم مع العدل والكفر، ولا تدوم مع الظُّلم والإسلام”

📚 الاستقامة2/ 247


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟