اقتباسات مختارة: الإلحاد وثوقية التوهم وخواء العدم




« سترى في الملحدين من يدعي الإلحاد بناء على نظريات علمية، وعندما تدعوه للحوار في هذه النظريات سيثير عجبك أنه لا يعرف عنها شيئا من الجهة العلمية، فضلا عن أن يعرف كيفية الاستدلال بها فلسفيا على إلحاده، ولا تقف الحيلة النفسية عند حد رسم ملامح علاقة الملحد بالعلم الطبيعي، حتى يدعي ملء فراغه المعرفي بما لا يفهمه من النظريات العلمية، بل يمتد احتياله على نفسه ليملأ فراغه الروحي بالنظريات التي لا يفهمها لتساعده في تمالك نفسه إزاء مصائب الحياة ومصيبة الموت !».



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد