.





الأمراض الفتاكة التي تصيب الشاذين جنسياً

baht

ماذا تعرف عن الأمراض الفتاكة التي تصيب الشاذين جنسيا ولا يعطيها الإعلام الإلحادي والعلماني حقها من النشر ولا منظمة الصحة العالمية ؟!!

جريدة worldnetdaily الأمريكية 2008 عقب اكتشاف البكتريا آكلة لحوم البشر :
” اكتشاف بكتريا جديدة متعلقة بالشذو الجنسي ”
لماذا لم يتعظ الناس من الإيدز
المصدر :
SUPERBUG LINKED TO HOMOSEXUAL BEHAVIOR
‘Society hasn’t learned from the AIDS pandemic’
https://www.wnd.com/2008/01/45564/#X3ySy1PmKjFw0Kpg.99
أو :
https://www.worldnetdaily.com/news/article.asp?ARTICLE_ID=59714

في البداية نقول لمَن يثق في قرارات الغرب العلماني والإلحادي ثقة عمياء – ومعه اللوبي العلمي المخصص لتبرير كل ما يخالف العقل والمنطق مثل تبرير خرافات التطور أو الشذوذ الجنسي – نقول لهم :

في الغرب :
يبيحون الخمر والهيروين والأفلام الإباحية والزنا والشذوذ والتدخين :
رغم حوادث الطرق والاغتصاب والزنا وزنا المحارم والإجهاض والأمراض الفتاكة بسببهم عنهم !!

وهم بأنفسهم يعترفون بفداحة هذه الخسائر البشرية والإنسانية والمادية في إحصائيات موثقة كل عام أو كل بضعة أعوام ولكن : لا مجال للعقل مع الرغبة الحميمة للملحدين والعلمانيين الذين في سلطات التشريع لنشر كل صور الفساد في المجتمعات لشغل الناس عنهم وعن حقوقهم والمطالبة بها والسؤال :

هل جرائم الزنا أو الشذوذ الجنسي بوجه عام : قاصرة في تبعاتها القاتلة على المجرمين فقط من منتكسي الفطرة ؟ أم تطول الأبرياء من حولهم ممَن يحتكون بهم : سواء باغتصابهم لهم – لأن الشاذ يجد بغيته عادة في الأطفال الذين لا يفهمون ماذا يفعل فيهم – ؟ أو عن طريق وصول بعض سوائل جسمه الحامل للمرض إليهم عن طريق الأدوات الشخصية أو رذاذ العطس أو التبرع بالدم أو من زوج شاذ أو زاني إلى زوجته من خلال المني أو عن طريق التلامس مع البكتريا آكلة لحوم البشر كما سنرى ؟؟
تعالوا لنرى ….
————————–———

في بلاد أفريقيا التي زرع الغرب فيها الفساد الأخلاقي بالإعلام لتدمير أجيال كاملة من الناس والشباب ليصيب بلادهم بالضعف أمام جشع الأوروبيين والأمريكيين في خيراتهم :
نجد بلدا مثلا كجنوب أفريقيا وقد صارت أسرع دول العالم اليوم في تفشي مرض الأيدز – حيث لم يعد المرض يصيب فقط الزناة أو الشواذ جنسيا وإنما : يصيب كل مَن يحتك بهم كما قلنا !!
فقفز عدد المصابين بالإيدز من 10.6 % من السكان عام 2008 إلى 12.2 % عام 2012
المصدر :
https://ara.reuters.com/article/internetNews/idARACAEA3107320140402

وصارت حياة مئات الآلاف متوقفة يوميا على عقارات علاجات الإيدز التي مهما وصلت فلن تكفي كل هذا العدد وقد عم البلاء !!
المصدر :
https://www.alyaum.com/article/1099656
————————–——–

منذ 7 سنوات تقريبا انتشر التحذير من خطر إصابة الشواذ بنوع فتاك وجديد من البكتريا ينتقل عبر التلامس الجسدي في العلاقات الجنسية الشاذة – وسموها البكتريا آكلة لحوم البشر “ستافيلوكوكّس أوريوس المقاومة للمثيسيلّين”، ويعرف اختصاراً بـ بكتيريا MRSA – حيث تفوق نسبة إصابة الشواذ بهذا النوع من البكتريا غيرهم بثلاثة عشر مرة. وأوضحت أن هذه البكتريا هي مقاومة لأغلب المضادات الحيوية المعروفة
المصدر :
Methicillin-resistant Staphylococcus aureus, or MRSA bacteria, https://en.wikipedia.org/wiki/MRSA

وهو ما تناوله تقرير قناة الجزيرة بتاريخ 21/1/2008
المصدر :
1- https://www.aljazeera.net/NR/exeres/D97D2DFE-B3B5-4451-A546-EBDC454B998D.htm

وفي بحث علمي أمريكي نشر بتاريخ 15/1/2008 عن أمراض الشواذ الجنسية وجد أن :
أغلب الشاذين جنسيا من الرجال يقومون بممارسة هذا الفعل مع صبية صغار لا يعلمون بالإثم الذي يرتكبوه أو مع رجال مثلهم، ومنهم من يحب أن يكون المفعول به وقد يغير جنسه إلى أنثى.

وبالرجوع للبكتريا آكلة لحوم البشر : فوفقاً للدراسة فإن هذه السلالة الجديدة من البكتيريا -التي كان وجودها في الماضي مقتصراً على المستشفيات- مازالت تنمّي مقاومتها لأقوى المضادات الحيوية المعروفة، وانتقلت إلى جماعات يمكن للمرض الانتشار فيها بالاتصال العرضي أيضاً.

وقال معد الدراسة الدكتور بنه دييب -الباحث بالمركز الطبي لمستشفى سان فرانسيسكو- إن عدوى هذه البكتيريا تصيب غالباً الشواذ جنسياً في مواقع أجسادهم التي يحدث فيها تلامس الجلد بالجلد أثناء العلاقات الشاذة.

المشكلة التي يخاف منها الأطباء هي أن هذه الجرثومة إن انتشرت بنسبة كبيرة فيصبح من الصعب إيقافها
المصدر :
Homosexual Groups Invited to WORK to Curb Spread of MRSA. https://americansfortruth.com/issues/the-agenda-glbtq-activist-groups/gay-culture/

و قد قام بنشر الدراسة موقع خاص مناهض للشاذين أو ما يسمى بالمثليين، واسمه: الحقيقة لأميركا عن المثليين الشاذين و مؤسسه أحد الأميركيين المحافظين
المصدر :
https://www.aftah.org/

و المفاجئ أنه الآن في أميركا نسبة الذين يموتون بسبب هذه الجرثومة هو أكثر من نسبة الذين يموتون بسبب فيروس الإيدز
المصدر :
https://www.webmd.com/news/20071016/more-us-deaths-from-mrsa-than-aids

وذكر موقع البي بي سي البريطاني نفس الموضوع حيث أشارت أبحاث إلى ظهور نوع جديد من البكتيريا العنيفة “إم آر إس إيه” أشد فتكا يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بمرض الالتهاب الرئوي الحاد التقرحي من النوع الذي ينتج عنه تآكل وتلف أنسجة الرئتين، وتتسبب هذه البكتيريا بالإصابة بدمامل ضخمة على الجلد، وفي بعض الحالات الشديدة قد تؤدي إلى تسمم الدم الفتاك
المصدر :
مقال البي بي سي : انتشار بكتيريا فتاكة جديدة بين المثليين :
https://news.bbc.co.uk/hi/arabic/sci_tech/newsid_7190000/7190899.stm

وأحد المواقع الأميركية الشهيرة يتساءل باستنكار فاضح للوبي الإلحادي والعلماني العالمي :
لماذا البعض لا ينبه من خطر الشذوذ الجنسي الصحي، و أنه يجب عزلهم عن بقية أفراد الشعب – ويتعجب أن الناس لم تتعظ من الأيدز !!
المصدر :
SUPERBUG LINKED TO HOMOSEXUAL BEHAVIOR
‘Society hasn’t learned from the AIDS pandemic’
https://www.wnd.com/2008/01/45564/#X3ySy1PmKjFw0Kpg.99
أو :
https://www.worldnetdaily.com/news/article.asp?ARTICLE_ID=59714

وتؤكد منظمة الصحة العالمية أنها تنفق عشرات الملايين لتحارب الأمراض الجنسية الناتجة عن الشذوذ الجنسي، ولوقاية الأبرياء الذين تصلهم هذه الأمراض بسبب شذوذ الزوج أو نقل الدم، وعلينا أن لا ننسى الأمراض المعروفة بالفعل مثل :
السيلان، القرحة التناسلية، الدبيلة الأربية، التورم الصفني، التهاب الملتحمة الوليدي، الزهري أو ما يسمى بالأفرنجي ، فيروس الإيدز، التعقيبة، القرح اللين أو القريح، الثآليل الزهرية، الحبيبوم المغبني، العقبول التناسلي
وغيرها مما لم يتم الإفصاح عنه أو اكتشافه بعد …!
Gental Warts, Genetal Herpes, Chanchroid, Granuloma Inguinalis, Syphilis, Gonorrhea, AIDS, etc..

ونسبة الذين يصابون من السرطان من الشواذ هي الضعف من الأشخاص العاديين حتى أنه هناك سرطان خاص بهم اسمه Kaposi sarcoma وقد ظهر حديثاً ولا زالت الدراسات تجري حوله وهو متواجد بكثرة بين المثليين في كاليفورنيا و لوس أنجلوس
المصدر :
https://www.cdc.gov/mmwr/preview/mmwrhtml/00001114.htm
————————–————

وهنا لا يسعنا إلا تذكر حديث رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ونبوءته التي حذرنا فيها من الفساد الجنسي والإباحي والشذوذ قائلا:

” ولم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم الذين مضوا ” رواه ابن ماجة والحاكم والبيهقي وصححه الألباني

وعلى ذلك يكون العجيب جدا – وللأسف – :
أن تجد أحد المنسوبين زورا إلى الإسلام أو جهلا وهو يدافع عمن يمارس هذه الجريمة الإنسانية وهذا الفعل القذر الذي لا يفشو في مجتمع إلا وكان نذيرا بنهايته (حتى بالحساب العقلي المنطقي المادي وتناقص المواليد فيه وتفشي الأمراض) ولذلك استأصلهم الله تعالى في قوم لوط حتى لا يتعدى آذاهم لغيرهم – وإلى اليوم ومصائب الحرائق وغيرها كانت تصيب كاليفورنيا ولوس أنجيلوس في تعتيم إعلامي كبير : فماذا بعد أن تم إباحة الحرام في أمريكا بأكملها ؟!! للأسف البعض يتعظ ولكن متأخرا !!!

وفي النهاية :
تذكر أخي المسلم أن لا تصافح أحد المثليين لأنك لا تعرف ما تحمله يده من بكتيريا و جراثيم قد تؤدي لهلاكك، و أنصح من يقوم بهذا الفعل القذر أن يبتعد عنه لأنه ليس من الفطرة السليمة. كما أن أغلب نهايات الذين يعانون في الشذوذ هي الانتحار -فانتبهوا !!


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟