.





الأنفُ يواجهُ الجراثيمَ ويقتلُها!

2421424

هل كنت تعلمُ أن بكتيريا الجسم البشري تنتج مضادّاً حيويّاً لقتل البكتيريا المقاومة للعقاقير؟؟
حسنٌ,اليك الخبر ….

مضادٌّ حيويٌّ جديد موجود بالفعل داخل أنوفنا تنتجه البكتيريا التي تعيش في الأنف البشري يقتل البكتريا الهوائيه العنقوديه الذهبيه المقاومه للميثيسيلين”(MRSA)” المميتة و ذلك عند حقنها فى الفئران .

تلك البكتيريا المميتة وجدت في 2% فقط من البشر . في نسبة صغيرة من هذه الحالات، فان البكتيريا قد تهرب إلى مجرى الدم ، مما تسبب العدوى. هذه الجرثومة تقتل 11000 شخص سنويا في الولايات المتحدة وحدها.

(الجنديُّ الجديد) المحتمل في مكافحة هذه الجرثومة هو جزيء يسمى lugdunin التي تنتجها احدى البكيتريا التى تعيش فى الانف ايضا تدعى S. lugdunensis,و ذلك حسب تقريرٍ جديد ل د.اندرياس بيشيل و فريقٍ من الباحثين في المانيا نشرته مجلة نيتشر في 27 تموز لهذا العام  .

ففي عينةٍ من 187 مريضاً في احد المستشفيات المذكورة في المصدر المرفق،وُجد أنَّ الناس الذين أنوفهم تتضمن بطبيعة الحال تلك بكتيريا كانت ست مراتٍ أقلّ عرضةً للبكتريا المكورة العنقودية الذهبية من الأشخاص الذين يفتقرون إليها .

و هذا يشير إلى أن تلك بكيتريا قادرةٌ على مكافحة نمو البكتيريا المسببه للامراض . مما يعني أن المضادات الحيوية التي تنتجها البكتيريا يمكن تطوريها لتعمل كعنصر وقائي – رذاذ للأنف، على سبيل المثال – للحفاظ على بكتريا المكورة العنقودية البرتقالية خارج أنوف الناس في المقام الأول. حوالي 9٪ من الناس تحمل تلك البكتيريا طبيعياً.

أملٌ جديد..

فقد وجد الباحثون أن تلك المادة لها طريقة عمل جديده يمكن أن تكون السبب في ان السلالات البكتيرية العنقودية الذهبية غير قادرة على مقاومة المضادات الحيوية في أنبوب اختبار محكمة لمدة 30 يوما. ، ويقول قائد الفريق الذى أكتشف تلك المادة “نحن لم نجد ابدا أى طفرات مفاجئة تجعل تلك البكتيريا تقاوم تلك المادة ”

لكن قال أحد العلماء ان تلك المادة lugdunin قد تصبح في نهاية المطاف مضاداً حيوياً مفيداً للاستخدام البشري. ولكنه يود أن يرى كيفية عمل المضادات الحيوية في البشر، وذلك لان التجارب التي اجراها الفريق في أنبوب الاختبار لا يمكنها التنبؤ بما اذا كانت المقاومة للمضادات الحيوية سوف تنشأ فى البشر أم لا .

المثير فى الأمر أنه :

1- عندما عثر الفريق على تلك المادة الجديدة lugdunin، لم يكن يبحث عن مضاد حيوي جديد. كانوا يدرسون البكتيريا العنقودية الذهبية في بيئتها الطبيعية، الأنف البشري.

2- أعضاء الفريق يتحدثون حاليا للشركات الراغبة في تطوير lugdunin كدواء للاستخدام البشري

3- أن أنوفنا تحمل بكتيريا تتعايش معنا ,بعضها قد يسبب الضرر فى حالات نادرة( اذا تعرض الانسان لعمليات جراحية دون أخذ الطرق الوقائية او نقصت المناعة نتيجة مرض شديد )و بعضها مفيد يكبح جماح تلك البكتيريا الضارة و ينتج مضادات حيوية ضدها …

المصدر : 1


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟