.





الإعجاز المُذهل في حديث عُجب الذنب

للفيسبوك

الإعجاز العلمي المُذهل في بقاء عجب الذنب أو آخر عظمة العصعص من الإنسان وأنه منها يتركب الإنسان في الحياة وبعد الموت

هذا البحث الطويل المليء بالمفاجآت نهديه لكل مَن طلب دليلا قاطعا لإعجاز علمي على نبوة محمد صلى الله عليه وسلم ووحيه من الخالق، والشكر للدكتور عثمان جيلان الذي ننقل عنه بحثه بتصرف يسير
==================

1))
كان الناس في الماضي يستبعدون البعث بعد الموت لما يرونه من تآكل جثث وأجساد الموتى حتى لا يبقى منها شيئا منظورا يوحي بالحياة – فالعظام البالية والجسد المتآكل لا يرمز عندهم لأي أثر للحياة –

وكان الذين يؤمنون بالبعث منهم يقتصرون فيه فقط على الإعجاز الإلهي في الخلق : وعلى الإيمان بيوم آخر (أي أخير) يقف الناس جميعا فيه للحساب على خيرهم أو شرهم، ولكن بما ان القرآن هو معجزة الله الباقية والخاتمة للبشر من رسالات الرسل والأنبياء، هو معجزة الله التي يستقبل بها البشر عصر العلم، فقد أخبرنا رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم بآية علمية لم يكشف العلم عن صدقها إلا حديثا، ونال في نفس مضمارها علماء أجانب جوائز نوبل مما يدل على أهميتها البالغة بالفعل، فما الذي أخبر به النبي يا ترى ؟

2))
جاء في الحديث الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم :
كل ابن آدم يبلى إلا عجب الذنب منه خلق وفيه يركب
رواه البخاري والنسائي والترمذي ومالك في الموطأ.
فالنبي يشبهه بالبذرة التي ينبت منها الإنسان سواء في الرحم أو بعد الموت، حيث ذكر في آحاديث أخرى أن البشر ينبتون يوم القيامة كما تنبت الأشجار في رواية أخرى لنفس الحديث:
” ثم ينزل من السماء ماء فينبتون كما تنبت الأشجار وليس في الإنسان شيء الا بلي الا عظم واحد وهو عجب الذنب منه يركب الخلق يوم القيامة 
أخرجه البخاري ومسلم ومالك في الموطأ والنسائي.

3))
فعجب الذنب (وهو آخر عظمة في أسفل العمود الفقري أو آخر فقرات العصعص coccyx – Tailbone) جاء ذكره في الحديث على أنه هو أصل الإنسان والبذرة التي يبعث منها يوم القيامة، واحتوى الحديث على خبرين إعجازيين وهما :
>> أن هذه العظمة لا تبلى ولا تأكلها الأرض
>> وأنها منها يُخلق الإنسان ويُشكل

4))
ومنذ سنوات قريبة : أثبتت الاكتشافات التشريحية والبيولوجية أن الإنسان ينشأ في مراحله الأولى في الأرحام من عجب الذنب المسمى بالخيط الأولى وعقدته الأولية، حيث بعد خلق جميع أعضاء الجنين منه يستقر في آخر فقرة أسفل العمود الفقري (العصعص) ليكون البذرة التي يبعث منها الإنسان يوم القيامة.

مراحل تكوين الجنين : يبدأ تكون الجنين عندما يحدث تلقيح البويضة بحيوان منوي، حيث يدخل الحيوان المنوي إلي البويضة وتصبح مخصبة ويتكون نتيجة لذلك الزيجوت، ينقسم الزيجوت إلي خليتين وكل خلية تنقسم إلي خليتين وهكذا يستمر الانقسام وتكاثر الخلايا في الجنين حتى يصبح الجنين عبارة عن قرص embryonic disc مكون من طبقتين وذلك في اليوم الرابع عشر هما:
1- طبقة ظهرية تسمى الإبيبلاست Epiblast.
2- الطبقة الداخلية تسمى الهيبوبلاست Hypoblast.

01

وحتى نهاية اليوم الرابع عشر يكون الجنين عبارة عن قرص مكون من طبقتين لا يعرف يمينه من شماله ولا مقدمته من مؤخرته وحتى اليوم الرابع عشر يمكن أن تتكون التوائم فلو قسمنا هذا القرص إلى عدة قطع لأصبحت كل قطعة جنين وفي اليوم الخامس عشر يظهر في أحد حواف هذا القرص الجنيني وفي طبقته الظهرية الإبيبلاست أخدود طولي منبعج الجانبين نهايته مدببة هذا الأخدود يمسى الخيط الأولي. primitive streak ونهايته المدببة تسمى العقدة الأولية primitive node وبعد ظهور هذا الخيط يعرف أن مكانه ظهوره هو مؤخرة الجنين في الطبقة الظهرية ويعرف يمينه من شماله وبعد ظهور هذا الخيط لا يمكن أن تتكون التوائم بل يصبح القرص المتكون فيه الخيط الأولي جنيناً واحداً.

02
من هذا الخيط وعقدته الأولية تتكون جميع أعضاء الجنين وبعد ذلك يضمحل هذا الخيط وعقدته ويصغر حجمه ويتحرك راجعاً إلى مؤخرة الجنين ليستقر في آخر عظمه أسفل العمود الفقري مكوناً عجب الذنب

إذن هذا الخيط الأولي وعقدته الأولية هما عجب الذنب.
بمجرد ظهور هذا الخيط في مؤخرة القرص الجنيني في الطبقة الظهرية الابيبلاست فإن الخلايا الموجودة في هذه الطبقة الظهرية ترحل متجهة صوب الخيط الأولي وعقدته الأولية هذه الخلايا تنقسم وتتكاثر (ويسمى الخيط الأولي مركز النمو والتكاثر) growth centre وتدخل هذه الخلايا إلى تجويف القرص الجنيني مكونة طبقتين أوليتين هما. (الوسطى ـ الميزودرم) والداخلية الإندودرم.

الطبقة الوسطى تتكون منها الأنسجة الضامة والعظام والجهاز الدوري والقلب والعضلات.
الطبقة الداخلية الإندودرم. يتكون منها الجهاز الهضمي والتنفسي والبولي.

03

وبالنسبة للخلايا التي تدخل إلى العقدة الأولية وتتكاثر فيها فإنها تكون الحبل الظهري notochord والذي يتكون منه الجهاز العصبي المركزي (المخ والحبل الشوكي).

04
إذن جميع أعضاء الجنين تكونت من الخيط الأولي وعقدته الأولية وهما يمثلان عجب الذنب مصداقاً لقول الرسول صلى الله عليه وسلم (منه خلق) بعد ذلك يضمحل الخيط والعقدة ويصغر حجمهما ويستقران في آخر عظمة أسفل العمود الفقري العصعص ليكون البذرة التي أخبر عنها الرسول صلى الله عليه وسلم منه يركب يوم القيامة.

وهنا ملحوظة هامة :
إذا حدث مؤثر على خلايا عجب الذنب وتكون ورم سرطاني في عظمة العصعص مكان عجب الذنب فإن الورم ينموا مكوناً جنيناً مشوهاً فترى قدماً أو يداً تبرز من داخل الورمة دالاً على أنه هو البذرة كما في الصور

05

06

صور للتوءم المسخ الذي ينتج عن حدوث ورم في عُجب الذنب إنه دليل لا يدع مجالاً للشك أن عُجب الذنب يحتوي على الخلايا الأم التي يتكون منها الجنين

07

5))
ولقد قام العالم الألماني هانس سبيمان (*1)
بعدة تجارب على الخيط الأولي وعقدته حيث قام باستئصال الخيط الأولي والعقدة الأولية في الأسبوع الثالث وزراعته في جنين آخر في نفس العمر، وكانت النتيجة نمو جنين ثانوي في الجنين المضيف، وقام بعد ذلك بغلية وسحقة ثم زراعته فلاحظ أنه لا يزال يؤدي إلى تكوين جنين ثانوي أي لا يبلى بالسحق والغليان وأعلن اكتشافه للمخلق الأولي عجب الذنب وأسماه المخلق الأولي primary organizer بينما أخبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم قبل أربعة عشر قرناً أنه منه يخلق الإنسان.

08
صورة للعالم سبيمان وتلميذته مانجولد ويظهر فيها جائزة نوبل لاكتشافة وزراعته للمنظم الاولي (عجب الذنب) في البرمائيات

6))
ولقد قمنا في رمضان 1424هـ في صنعاء بتجربة على العصعص حيث قمنا وتحت تصوير تلفزيوني بأخذ أحد فقرتين لخمس عصاعص للأغنام قمنا بإحراقها بمسدس غاز فوق أحجار ولمدة عشرة دقائق (حتى احمرت وتأكدنا من احراقها التام بحيث أصبحت حمراء وبعد ذلك أصبحت سوداء متفحمة فوضعنا القطع في علب معقمة وأعطيناها لأشهر مختبر في صنعاء (مختبر العولقي) وقام الدكتور / صالح العولقى أستاذ علم الانسجة والامراض في جامعة صنعاء بفحصها نسيجيا وكانت النتيجة مبهرة، حيث وجد خلايا عظمة العصعص لم تتأثر ولازالت حية وكأنها لم تحرق
(فقط احترقت العضلات والأنسجة الدهنية وخلايا نخاع العظم المصنعة للدم. أما خلايا عظمة العصعص فلم تتأثر).

7))
اكتشافات أخرى :
ذكرنا سابقاً في الجزء الأول ان من ضمن التجارب التي قام بها العالم هانس سبيمان تجربتا السحق والغليان للمنظم والمخلق الأولي (الخيط الأولي والعقدة الأولية).
وكان القصد من تلكما التجربتين هو معرفة طبيعة المواد التي توجد في هذا المنظم والمخلق الأولي والتي لا تتأثر بالسحق اوالغليان ولم يتوصل هانس سبيمان لمعرفة هذه المواد.

09
صورة لغلاف مجلة طبية نشرت خبر هذا الاكتشاف

وبعد ذلك قام علماء وباحثون آخرون بتجارب على عجب الذنب (الخيط والعقدة الأولية) لمعرفة ماهية المواد التي بداخلة والمسئولة عن تخليق الحنين الثانوي عند زراعته في جنين آخر.

ومن أهم هؤلاء العلماء العالم / كونراد هال وادينجتون (1905-1975 م) والذي اجري تجاربه على الحيوانات الفقرية حيث بدأ تجاربه في عام 1933م عندما قام بزراعة الخيط الأولي والعقدة الأولية لجنين طير (البط) في جنين طير أخر (البط) فادي إلى تخليق جنين ثانوي اى ان المنظم والمخلق الأولي لهانس سبيمان موجود في الطيور ويؤدي نفس العمل حيث ان هانس سبيمان قام بتجاربه على البرمائيات.

10
وتابع العالم كونراد وادينجتون تجاربه حيث نجح في زراعة الخيط الأولي والعقدة الأولية لجنين بط (طائر) في جنين أرنب حيث أدي إلى تخليق جنين طائر ثانوي (بط) من جنين الأرنب والعكس صحيح.

اى لا يختص بنوع معين اى ان الخيط الأولي والعقدة الأولية (الممثلان لعجب الذنب) يفتقدان خاصية النوع فبالإمكان زراعة الخيط الأولي وعقدته لأي جنين في اى جنين آخر ليس من نفس النوع اى أن عجب الذنب إذا زرع في مراحله الأولية الجنينية المبكرة في اى بيئة جنينية مبكرة فانه يؤدي إلى تخليق جنين ثانوي من نفس نوع الجنين الذي اخذ منه (الخيط والعقدة) والممثلان لعجب الذنب.

والجنين المضيف يمثل هذه البيئة والخيط الأولي وعقدته (عجب الذنب) يمثلان البذرة، فإذا تهيأت لهذا البذرة الظروف المناسبة والبيئة المناسبة (الجنين المضيف) فإنها تؤدي إلى نمو وتخليق جنين ثانوي والله سبحانه وتعالي قادر على إيجاد البيئة المناسبة يوم القيامة لنمو عجب الذنب (أخر فقرة من العصعص المحتوي على بقايا الخيط الأولي والعقدة الأولية) انه على كل شيء قدير.

وفي عام 1933م أيضا قام هذا العالم بمحاولة استخلاص المادة الفعالة في الشريط الأولي الممثل لعجب الذنب هو وعلماء آخرون , وكانت النتيجة أنهم افترضوا أن المادة الفعاله للشريط الأولي هي مواد كيماوية ذات طبيعة دهنية ومن ضمن هذه التجارب قام باستئصال الشريط ثم غليه لقتلة , فقام بغليه لمدة 30 ثانية ومن ثم زراعته في جنين آخر فأدى الى نمو جنين ثانوي فتأكد لدية انه ربما يكون هناك مواد كيميائية هي المسئولة عن عملة لا تتأثر بالغليان ولكن لم يعرف ماهية هذه المواد.

8))
والآن … مع الاكتشاف المدهش (Surprising discovery) (*2)
حيث توالت التجارب لمعرفة المواد التي بداخل الخيط الأولي والعقدة الأولية حتى عام 1983 م وإلى أن اكتشفت هذه المواد، وبدلاً من زراعة جزء من الجنين لإنتاج جنين ثانوي تمكن العلماء من استخلاص هذا المواد من الخيط الأولي والعقدة الأولية وحقنها (أو زراعتها) في جنين أخر لإنتاج جنين ثانوي ونجحت التجربة اي بعد حقن وزراعة هذا المادة المستخلصة أدت إلى تكوين جنين ثانوي ولكنه جنين ثانوي يحوي جميع الأعضاء ولكن بصورة جنين مشوه يسمى المحور الجنيني وأصبحت عملية الزراعة أسهل من ذي قبل وأصبح منظم سبيمان عبارة عن مجموعة خلايا تحتوي على مادة معينة لها القدرة على التنظيم وتؤدي الى تخليق الأجنة.
فما هي هذه المادة ؟ وما هي أهميتها ؟
إليكم تفاصيل القصة.

لقد استطاع العلماء اكتشاف هذه المواد في الذباب المنزلي في عام 1983 م وهذه المادة او المواد تسمي جينات الصندوق homoe box gene اكتشفها العالم ولترجهرنج في جامعة بازل في سويسرا وآخرون وبعد هذا الاكتشاف استطاع علماء الأحياء ان يمسكوا بأحكام الشيء المدهش الذي يشترك فيه ويتشابه جميع أنواع الأحياء وهذا الجين هو المسئول عن تنظيم وتخليق الاجنه.

يقول الدكتور: ماثيو سكوت Matthew Scott ان جين الصندوق عبارة عن بروتينات مسجله والتي تخبر الخلايا في كافة مراحل نمو الجنين ماذا تكوّن من أعضاء وأجهزة أي يرسل التعليمات للخلايا لتخليق أجزاء الجنين.
وبعد اكتشاف هذه الجينات قام العالم : ادوارد لويس(Edward B. Lewis) في كاليفورنيا بإجراء تجارب وأبحاث على هندسة هذه الجينات في الذباب وحاز على جائزة نوبل كما حاز هانس سبيمان.
انه مجال وموضع خصب لحيازة هذه الجائزة وهذا يدل على أهميته.

11
صورة للبروفسور ماثيو سكوت عالم الجينات

وبعد ذلك أُكتشف ان هذا الجين (جين الصندوق) موجود في جميع الحيوانات والفطريات والنباتات وانه يقوم بنفس الوظيفة وانه متشابه ومتماثل فيها كلها وفي الإنسان و جينات الصندوق موجودة في الخيط الأولي والعقدة الأولية وهي تتكون قبل تكون الخيط الأولي والعقدة الأولية.

9))
حيث اكتشف أن هذه الجينات (جينات الصندوق) تتكون في المنطقة التي سوف يظهر فيها الخيط الأولي والعقدة الأولية وبعد ذلك تصبح هذه الجينات داخل خلايا الخيط الأولي والعقدة الأولية هذه الخلايا المحتوية على هذه الجينات لها القدرة على التأثير والتنظيم على الخلايا الأخرى الموجودة حولها في الطبقة الظهرية للجنين Epiblajt والخلايا المحيطة بها بحيث تنظمها وتجعلها تكون أعضاء وأنسجة الجنين أي أصبح منظم (هانس سبيمان Primar organizer) عبارة عن مجموعة من الخلايا داخلها جينات الصندوق هذه الجينات هي المسئولة عن تنظيم وتخليق الجنين وبدلاً من زراعة جزء من الجنين (الخيط الأولي والعقدة الأولية) أصبح بالإمكان استخلاص هذه الجينات وحقنها في جنين آخر لإنتاج محور جيني ثانوي.

وجين الصندوق متشابه ومتماثل ومحفوظ بين جميع أنواع الأحياء وهو العامل المشترك بينها كلها وهو الذي ينظم تخليق الأجنة ويؤدي إلى نمو وتطور الأحياء أي انه الصندوق الذي يحمل ويحفظ المعلومات والأوامر لتخليق جميع الأحياء من الفقاريات حتى الفطريات وانتهاء بالنباتات.
وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شيء ثم إلى ربهم يحشرون ” الأنعام 38
تشبيه إعادة خلق الإنسان وبعثه بنمو النباتات من البذور

12
الله سبحانه وتعالى شبه نشأة الإنسان وبعثة بنشأة النبات في كثير من الآيات المحكمات والله هو الذي خلق الإنسان و انشأة وهو الذي انشأ النبات وهو اعلم بمكوناتها وتركيباتها ومن اصدق من الله قيلا ولا بد ان يكون كذلك فتعالوا بنا نتأمل الايات القرآنية والاحاديث النبوية التي تتكلم عن ذلك.

10))
أولاً : الآيات الكريمة التي تتحدث عن ذلك :-
” وهو الذي يرسل الرياح بشرا بين يدي رحمته حتى إذا أقلت سحابا ثقالا سقناه لبلد ميت فأنزلنا به الماء فأخرجنا به من كل الثمرات كذلك نخرج الموتى لعلكم تذكرون ” الأعراف 57

” والذي نزل من السماء ماء بقدر فأنشرنا به بلدة ميتا كذلك تخرجون ” الزخرف 11

” ونزلنا من السماء ماء مباركا فأنبتنا به جنات وحب الحصيد (9) والنخل باسقات لها طلع نضيد (10) رزقا للعباد وأحيينا به بلدة ميتا كذلك الخروج ” ق 9 ـ 11]

ثانياً :- الحديث الشريف :
– قال رسول الله صلى الله علية وسلم ” ثم ينزل من السماء ماء فينبتون كما تنبت الأشجار وليس في الإنسان شيء الا بلي الا عظم واحد وهو عجب الذنب منه يركب الخلق يوم القيامة ” أخرجه البخاري ومسلم ومالك في الموطأ والنسائي.

وقد ذكرنا انفا ان جميع الكائنات الحية يتم تنظيم خلقها بواسطة جين الصندوق فهو الكتاب الحفيظ الذي يحمل التعليمات ويرسل الأوامر لتكوين مخلوق او كائن حي وقلنا ان هذا الجين متماثل في جميع الكائنات الحية وله نفس الوظيفة.

وفي الآيات السابقة يذكر الله تعالى ان جميع الكائنات الحية من دواب وطيور أمم متماثلة تماما كما قرر العلم الحديث انها متماثلة في طريقة التطور والنمو في المراحل الجنينية المبكرة متماثلة مع الإنسان ولها نفس جينات الصندوق ولذلك قارن الله تعالى بين نشأة وإحياء الأرض بعد نزول المطر ببعث الإنسان يوم القيامة.

وقد ذكرنا سابقا ان طريقة نمو النباتات تشبه تماما طريقة نمو الإنسان فالبذور تحتوي على جينات الصندوق وهي التي تنظم تخليق النباتات بدءً بالجذور فالسيقان فالأوراق حتى الثمار، والإنسان كذلك حيث توجد جينات الصندوق في الخيط الأولي والعقدة الأولية وهي المسؤوله عن تنظيم وتخليق الجنين بكامل أعضائه وأجهزته وقد تم عزل جينات الصندوق في الحيوانات وزراعتها وحقنها في اجنه أخرى فادى ذلك إلى نمو محور جنيني ثانوي، وكذلك النباتات حيث هندسة الجينات ادت إلى إنتاج أنواع مميزة في النباتات والثمار والشاهد من ذلك ان جميع الكائنات الحية من دواب وطيور أمم متماثلة لها جينات الصندوق التي لها نفس التركيب المتماثل ولها نفس الوظيفة وهي بحق صندوق حفيظ او كتاب حفيظ محفوظ بين جميع الكائنات الحية لا يحدث فيه خلل ولا تفريط :

وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شيء ثم الي ربهم يحشرون‏ ” الأنعام 38

” قد علمنا ما تنقص الأرض منهم وعندنا كتاب حفيظ ” ق 4

لذلك سوف يبعث الله تعالى الناس يوم القيامة يعيدهم مرة أخرى من عجب الذنب المحتوي على جينات الصندوق والذي يؤدي دورة بتنظيم وتخليق الإنسان مرة اخرى كما نظم خلقة في البداية في الخيط الأولي والعقدة الأولية :
كما بدأنا اول خلق نعيدة وعداً علينا إنا كنا فاعلين ” الأنبياء 104

11))
تلخيص للشواهد العلمية :
نحن أوجدنا هذه الشواهد من مصادر علمية متعددة لمعرفة أوجه التشابه بين نمو النباتات من البذور وبين خلق الإنسان وإعادة بعثه يوم القيامة.

جين الصندوق هو المفتاح لتنظيم عملية التطور والنمو في الحيوانات والنباتات وهو يحتوي على الحامض النووي والذي يترجم ويسجل ترتيب الأحماض الامينية في البروتين الناتج والذي يسمي بروتين المشابه المتحكم والذي هو عبارة عن مكان ارتباط الحامض النووي واي بروتينات تمتلك هذه الخاصية تعتبر عوامل استنساخ لذلك فالظهور والتنفيذ لهذه الجينات الصندوقية مهم لتنظيم الاجنه الاخري الناتجه.

أهم صفه للبروتين المشابه المتحكم هو في الحقيقة انه حفيظ بين جميع الأحياء المختلفة وهذا البروتين معروف انه يعمل كمنظم للتشغيل يتحكم في تعيين وتحديد هوية الخلايا في مختلف عمليات النمو والتطور في الخلايا المحتوية علي نواة حقيقية وتشمل النباتات .

جينات الصندوق اكتشفت أولاً في الذباب يسمى (دروسوفيلا ميلانوجاستر) وقد عزلت جينات الصندوق المماثلة من الحيونات ومؤخراً من النباتات. جينات الصندوق تحتوي علي البروتين الذي يخبر الخلية في مختلف أجزاء ومراحل نمو الجنين يخبرها أي نوع من الأعضاء تكون(*3)

جينات الصندوق تسجل وتحتوي على مجموعة من الجينات والتي تسجل وتحفظ الأجزاء الخاصة بالجسم(*4).

جينات الصندوق الان موجودة في كل الأحياء متعددة الخلايا من الذباب حتى الإنسان والنباتات وهي المنظم الهام الذي يحدد مصير الخلايا وتخطيط ورسم الجسم في مرحلة تكون الأجنة(*5).

في النباتات يلعب هذا الجين دوراً مهماً جداً في الوظائف الأساسية مثل تكوين الجنين والزهور والبذور.
ادوارد لويس في معهد التكنولوجيا بكالفورنيا شارك في الحصول علي جائزة نوبل في أبحاثه علي جينات الصندوق في الذباب.

وفي تجارب (مركز تعبير جينات نبات كاليفورنيا) اكتشف العالم هيك اول جين صندوق في النباتات وما وجدة هذا العالم سجل ونشر في مقاله شاملة في مجلة العلوم الطبيعية العلمية العالمية في عام 1991 م وفي هذا المقالة العلمية قام هذا العالم بإضافة النباتات الي بقية الأحياء اى يعتبر من مجموعة الاحياء مثل الذباب المنزلي , الخنفساء , الديدان , الفئران , الضفادع والإنسان(*6).

مثلاً كلها معروف ومعلوم أنها تحتوي علي مناطق جينات الصندوق ذات النفوذ والتأثير أي ان جميع هذه الاحياء من نبات وديدان وفإران وزواحف وضفادع وذباب ونباتات وأناس الا وفيهم جينات الصندوق المتماثلة والتي فيها النفوذ والسيطرة والمتحكمة في نموهم وتكوين أجسامهم أي تحتوي كلها على هذا الجين الذي يعتبر ككتاب حفيظ بين جميع الأحياء وصدق الله تعالى :
وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شيء ثم الي ربهم يحشرون ” ‏الأنعام‏ 38.‏ وكلها تحتوي على هذا الكتاب.

” قد علمنا ما تنقص الأرض منهم وعندنا كتاب حفيظ ” ق 4

تطور ونمو النباتات المزهرة مثل تلك التي في الحيوانات تبدأ بانقسام بويضة ملقحة لتكوين الجنين وبتعضي مستقطب الأجزاء للزهرة ” سبلتها الكأسيه , بتلتها , سدتها او عضوها الذكري وعضوها الأنثوي تتكون بتعديل الآلية لتطوير ونمو الأوراق والفرق بين هذه الأجزاء محكوم بجينات الصندوق التي لها خاصية الانتقاء والتصرف وهي مطابقة ومماثلة لتلك التي في الحيوانات (*7).

مثل الحيوانات جين الصندوق في النباتات يلعب دورا مهما في تحديد مناطق ومواضع وهوية الخلايا اثناء تكوين الجنين المبكرة (*8)

فالإنسان يبعث يوم القيامة من عجب الذنب الذي يحتوي على الخيط الأولي والعقدة الأولية المحتوية على جين الصندوق مثله مثل النبات الذي ينمو من البذور بتنظيم وبتحكم من جين الصندوق (*9).

يقول العالم / جفري شوارتز عالم الفيزيائيات الانسانيه في جامعة (University of Pittsburgh.) :
ان جين الصندوق هو ملك الجينات الذي يخبر الجينات الأخرى ماذا عليها ان تعمل ويقول هناك جينات خاصة بالتركيبات تسمى الجينات التركيبية مثل تلك التي تحدد لون العين في الإنسان او طول نبات الفاصوليا , لكن جينات الصندوق مختلفة عنها , فهي تتحكم وتنظم عملية نمو وتطور الكائن الحي فهي تعطي تعليمات ماهو الذي يكون مؤخرته ومقدمته , ما هي الخلايا التي تكون الدماغ , ما هي الخلايا التي تكون الأجهزة الأخرى..….. ” الخ.

ويضيف قائلا : ” ان جينات الصندوق هي نفسها من نوع إلى نوع في الكائنات الحية ويعمل نفس العمل من حيوان إلى آخر , ونفس جين الصندوق في الإنسان والذي يؤدي إلى تكوين الجمجمة سوف يتوجه إلى تكوين رأس يشبه رأس الذبابة عندما يرتبط ويوصل داخل الذباب

ويقول أيضا : ” ان جين الصندوق مثل الكمبيوتر يستطيع ان يعمل أعمال متنوعة بسهولة بواسطة إعادة برمجته ويقول ان الفرق بين الإنسان والذباب ليس أكثر من ان تشغل او توقف جينات الصندوق واللذان يشتركان فيه، هذا ما توصل إليه العلم الحديث حتى الوقت الحاضر وربما تنكشف في المستقبل مواد في عجب الذنب أدق من جين الصندوق ” (*10).

مصادر :

(*1) https://en.wikipedia.org/wiki/Hans_Spemann
(*2) www.ijdb.ehu.es/fullaccess/fulltext.feb00/sternIntroductory.pdf
(*3) Institute of molecular plant sciences ;leiden university ; the nether lands
www.ucalgary.ca/uofc/eduweb/virtvalimbryo/neur homeo.htm
(*4) www.hhmi.org/genesweshare/b120.html
(*5) Plant cell physiology 2002 jun 43 ( 6) : 628 – 38 graduat institute of Agricultural biotechnology national chung hsing university. taichung. Taiwan
(*6) Plant cell physiology 2002 jun 43 ( 6) : 628 – 38 graduat institute of Agricultural biotechnology national chung hsing university . taichung . Taiwan
(*7) Discovering plants ‘ master genes , Agricultural research. jun : 1993 by Marcia wood © 2005 howard Hughes medical institute
(*8) source© 2002 by bruce Albert , Alexander J ,julian lowis Martin raff , Keith Roberrts and Peter Walker. list from pubmed
(*9) source : PMID : 8755613 ( pubmed – indexed for medline )
(*10) https://www.post-gazette.com/healthscience/19990221evo3.asp


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟