.





الإلكترونيات الدورانية 

الإلكترونيات الدورانية

هي دراسة الدوران الذاتي للإلكترون والعزم المغناطيسي المرتبط به، بالإضافة إلى شحنة الإلكترون الأساسية.
وهو مجال ناشئ من البحوث الأساسية و التطبيقية في مجالي الفيزياء والهندسة، بحيث يتم استغلال درجة المغناطيسية “المهملة” لحرية الإلكترون -دورانه- في معالجة المعلومات الكمومية.
وقد أدخلت بالفعل الإلكترونيات الدورانية في أجهزة وظيفية مثل الرأس القارئ ومحركات الأقراص الصلبة ذات السعة الكبيرة، ومن المتوقع أن يتم إنتاج ذاكرة عشوائية مغناطيسية تتكون من إلكترونيات دورانية عازلة، وتُركز أبحاث الفيزياء الأساسية الحالية في الغالب على الإلكترونيات الدورانية شبه الموصلة.
إنّ إنشاء توزيع دوراني غير متجانس لا يتطلب خسارة في الطاقة (على نقيض توزيع الشحنات في الإلكترونيات التقليدية)، وذلك لأنّ الدوران غير محفوظ كما هو الحال في الشحنة.
تتركز الجهود المبذولة في أبحاث الإلكترونيات الدورانية شبه الموصلة على مجموعة مشاكل أساسية، مثل:
-التلاعب في دوران الإلكترون في مكان معين
-انتقال الدوران بين مواقع مختلفة في بيئة أشباه الموصلات المختلفة
-التحكم في الدوران الكهربي بالكامل من خلال التفاعلات المدارية الدورانية
-أشباه الموصلات المغناطيسية المخففة
-الدورات الثابتة والمتحركة المكدسة للحسابات الكمومية.
من بعض الجوانب الأساسية لديناميكيات الدوران والنقل في أشباه الموصلات (إدخال الدوران، فك الارتباك، إرخاء الدوران، النقل المستقطب للدوران الكمومي وشبه الكلاسيكي، تيار دوراني نقي) فضلًا عن تطبيقات هذه الأفكار والحلول لبناء جيل جديد من أجهزة معالجة المعلومات الكلاسيكية.
العناوين التي يتم طرحها بالعادة عند النقاش في هذا الموضوع (الترانزستورات الدورانية، الدايودات الدورانية، الإلكترونيات الدورانية البصرية).

المصدر


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟