.





الإمام القرافي ….الفقيه المخترع

الإمام القرافي ….الفقيه المخترع
التاريخ الإسلامي زاخرٌ بالإنجازات العلميّة، والتي كانت أحد أهم الركائز التي اعتمدت عليها أوربا في نهضتها. ففي الجبر، تجد إسهامات الخوارزمي يشهد لها العنان. وفي الكيمياء يسطع نجم جابر بن حيان. وابنُ هيثم في الفيزياء يصحح نظريات فلاسفة اليونان. وأما عن إنجازات ابن النفيس وابن سينا في الطب فيعرفها كل إنسان.
اشتهرت إنجازات كل من سبق ذكره وغيرهم؛ لكن ثمة بعض العلماءالذين قلّما تجد من يعلم عنهم شيئا؛ فهل سمعت عن الإمام القرافي وإنجازاته من قبل؟

الإمام القرافي هو أبو العباس شهاب الدين أحمد بن إدريس عبدالرحمن القرافي. وُلد بصعيد مصرَ، ويعود نسبُه لقبيلة صنهاجة بالمغرب.
تتلمذ على يد نخبة من العلماء أبرزهم عز الدين بن عبدالسلام، ولازمه طويلا، فبَرَع في الفقه وأصوله وله فيه مؤلفات شتى. كما بَرَع في اللغة والرد على شبهات أهل الكتاب. وكذلك درس الرياضيات والفيزياء والهندسة والفلك وأجادهم.

جمع الإمام القرافي بين العلم الشرعي والعلم التجريبي. واُشتهر بعمل التماثيل المتحركة في الآلات الفلكية وغيره، حتى أنه سمع أن للملك الكامل شمعدانًا يخرج منه شخص، واقف في خدمة الملك، كلما انقضت ساعة من الليل. حتى إذا مرت عشر ساعات، طلع هذا الشخص أعلى الشمعدان وقال: “صبّح الله السلطان بالسعادة” فيعلم أن الفجر قد طلع! فعزم الإمام القرافي على عمل مثل ذلك الشمعدان. فأتمّه. وزاد فيه أن الشمعة يتغير لونها في كل ساعة، وفيه أسد تتغير عيناه من السواد الشديد إلى البياض الشديد إلى الحمرة الشديدة. فإذا طلع الفجر، طلع شخص أعلى الشمعدان، وإصبعه في أذنه، مشيرًا إلى الآذان؛ إلا أنه لم يستطع جعله يتكلم! كما صنع تمثالا لحيوان يتحرك ويلتفت يمينا ويسارا.

من مؤلفاته:
أولا: في الرياضيات:- كتاب المناظر في الرياضيات.
ثانيا: في فيزياء البصريات:- كتاب الاستبصار في مدارك الأبصار، ومعروف أيضا باسم الاستبصار فيما يُدرك بالأبصار.
ثالثا : الفقه :-
● الاستغناء في أحكام الاستثناء
● الأمنية في إدراك النية
● البيان في تعليق الإيمان
● شرح التهذيب للبرازعي
● شرح الجلاب
● الذخيرة في الفقه المالكي
● اليواقيت في أحكام المواقيت

رابعا: أصول الفقه:
● الأحكام في تمييز الفتاوى عن الأحكام وتصرف القاضي والإمام
● تنقيح الفصول في علم الأصول
● شرح تنقيح الفصول في اختصار الموصول
● العقد المنظوم في الخصوص والعموم في الأصول
● أنوار البروق في أنواع الفروق
● نفائس الأصول في شرح المحصول
● الاحتمالات المرجوحة

خامسا: في الرد على الشبهات:-
● الأجوبة الفاخرة في الرد على الأسئلة الفاجرة
● أدلة الوحدانية في الرد على النصرانية

سادسا: في اللغة:- الخصائص في قواعد العربية.

تُوفي الإمام القرافي -رحمه الله- في قرية بجوار الفسطاط بمصر عام 684 هجريا. وترك لنا سيرةً ينبغي لنا أن نقتدي بها إذا أردنا أن نجمع بين العلم الشرعي والعلم التجريبي. فهذا هو السبيل الوحيد لكي نتقدم ونسود العالم كما سادوا ،ولنكون نموذجًا رائدا في العلم التجريبي بعيدا عن المادية، ولنبدد عن الغرب ظلامَ ماديتهم ونظرتهم العبثية للحياة كما أزلنا من قبل جهلهم. يقول المستشرق البريطاني توماس ارنولد :
” كانت العلوم الإسلامية وهي في أوج عظمتها تضيء كما يضيء القمر، فتبدد غياهبَ الظلام الذي كان يلف أوربا في القرون الوسطى” .

 

المصادر:
كتاب تاريخ الإسلام للذهبي تحقيق د.تدمري
الأعلام للزركلي الجزء1
كتاب حسن المحاضرة في تاريخ مصر والقاهرة
كتاب العقد المنظوم في الخصوص والعموم الجزء 1
كتاب الأجوبة الفاخرة في الرد على الأسئلة الفاجرة, تحقيق د. بكر زكي عوض


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق