.





التخثر! يحدث في أجسادنا، لكن كيف؟!

التخثر!
يحدث في أجسادنا، لكن كيف؟!
من منا لم يلفت انتباهه عندما كنا صغارًا كيف يتحول دم الأضحية في أعياد الأضحى إلى قوامه السميك.
ربما كنت تتعجب في صغرك، كيف يتحول هذا السائل؟! أهو قد تخرب؟! في الحقيقة ستزداد تعجبًا اليوم، ولن يسعك سوى التسبيح بحمد ربك الخالق.

هل التخثر تخرب؟
في الحقيقة التخثر عملية معقدة، تساهم فيها مجموعة من الخلايا في الجسم لإتمامها، ذلك أنه لو حدث عشوائيًا لسُدت الأوعية الدموية، ولكنه يحصل بمنهج وخطة معينة، وذلك لتصحيح الأذى الذي يحصل في الأوعية، فهناك حاجة لإرسال من يقوم بهذا!

من يقوم بهذه المهمة؟
المسؤول الرئيسي في عملية التجلط الدموي Blood clotting أو عملية وقف النزيف hemostasis هو الصفائح الدموية التي تسبح في تيار الدم مع كريات الدم الحمراء والبيضاء، ويتراوح عددها تقريبًا بين 150000 إلى 300000 لكل مايكرولتر دم، بالتعاون مع مجموعة من البروتينات التي يفرزها الكبد وهي البروثرومبين والفيبرينوجين.
كيف يحدث هذا؟
تدور الصفائح الدموية كالمهندس المعماري للكشف عن أي عيوب في الجدار الداخلي للوعاء الدموي (طبقة الـendothelium ) وفور كشفها لإصابة هذه الطبقة، تتفعل الصفائح الدموية، ويتغير شكلها (وسنذكر الآلية لاحقًا)، وتبدأ في إطلاق مادة السيروتونين التي تعمل كقابض للوعاء الدموي ليستطيع الصمود أمام قوة ضغط الدم (فتخفف النزيف) وتلتصق على الجدار لتكون جلطة ابتدائية ضعيفة platelet plug لا يمكن الاعتماد عليها وحدها لوقف النزيف.
وهنا يأتي دور البروثرومبين الذي يتحول إلى صورته الفعالة ثرومبين، والذي يقوم بدوره بتحويل الفيبرينوجين إلى فيبرين؛ وهي الخيوط الداعمة التي ستكون شبكة قوية لدعم الصفائح ووقف عملية النزيف وذلك عن طريق عدة عوامل يفعل بعضها بعضًا يمكن تقسيمها إلى مسارين، على شكل شلال، يدعى شلال التخثر (الأمر أشبه بسباق تتالي، كل عامل يعطي إشارة للعامل الذي يليه، ولهذا غاية تصميمية نوضحها):
أ- المسار الخارجي extrinsic pathway
عندما يتأذى النسيج العضلي المحيط بالجرح، يطلق عاملًا مجلطًا يدعى الـtissue phospholipid factor
يقوم هذا العامل بتحويل العامل السابع vII إلى صورته النشطة vII activated.
يقوم العامل السابع المنشط بدوره بتحويل العامل التاسع إلى صورته النشطة IX activated.
يقوم العامل التاسع المنشط بالتعاون مع العامل الثامن المنشط VIII activated بتنشيط العامل العاشر إلى صورته الفعالة X activated.
هنا يقوم العامل العاشر بالتعاون مع العامل الخامس V والكالسيوم Ca ++ بتحويل البروثرومبين إلى صورته الفعالة ثرومبين ليقوم الثرومبين بتحويل الفيبرينوجين إلى فيبرين، يتقوى بالعامل الثالث عشر XIII activated حتى لا تتحلل خيوط الفيبرين بعد تكونها.

هل ينتهي هنا الإعجاز الإلهي؟
لا 
لقد وضع الله سبحانه وتعالى خط دفاع ثالث يدعى
ب- المسار الداخلي Intrinsic pathway
وهو شلال مصغر من عوامل التجلط يفعل بعضها بعضًا
ابتداءً من العامل الثاني عشر الذي يتحول الي صورته الفعالة XII activated بسبب طبقة ال endothelium المجروحة، والذي يقوم بتحويل العامل الحادي عشر لصورته الفعالة XI activated الذي بدوره يحول العامل التاسع إلى صورته الفعالة IX activated الذي يشترك مع العامل الثامن كما ذكرنا في المسار السابق لتفعيل العامل العاشر المسؤول عن تحويل البروثرومبين إلى ثرومبين، الذي سيحول الفيبرينوجين إلى فيبرين، والذي سيعمل كشبكة داعمة من الخيوط لتقوية الجلطة الدموية ووقف النزيف.
ولمعلوماتك فيتامين K هو الفيتامين المسؤول عن تكوين البروثرومبين في الكبد، لذلك تقوم آلية بعض العلاجات المسيلة للدم على تقليل مستوى هذا الفيتامين في الدم، ومن ثم زيادة سيولة الدم.

ما كل هذا النظام؟ لم ينتهِ الأمر بعد:
جهز الله الصفيحات بأنظمة داخلية (داخل الصفيحات) بحيث عندما تتفعل الصفيحة تقوم بإرسال إشارات لتفعيل الصفيحات الأخرى المجاورة، لكن عندما لا تتفعل تكون هذه الأنظمة كامنة (فلو تفعلت تلقائيًا لتخثر دم الإنسان بالكامل)
حيث يحدث تفعيل للمزيد من الصفيحات عن طريق إشارات تطلق الصفائح بعضها لمناداة بعضها بعضًا لمكان الجرح وهي الadinine diphosphate
وال thromboxane A2 والإبنيفرين والثرومبين والكولاجين.

#السؤال الأهم
ما السر وراء هذا التسلسل؟! لمَ لا يخرج العامل من النسيج المجروح ويفعل الصفيحات مباشرةً؟!
ذلك لحكمة عرفها المصمم  .
عدد الصفيحات اللازم لسد الجرح كبير للغاية، وكذلك خيوط الفيبرين، فأنت ترى الجرح بعينك، لكن يلزمك خلايا لا تُرى بالعين المجردة لسدها، فتحتاج مئات الآلاف منها ومن خيوط الفيبرين.
تخيل أنه طُلب منك عمل حركة مساج لـ 400 ألف شخص (شبهناها بحركة مساج، لأن العوامل تلتقي ببعضها وتغير من شكل بعضها) وذلك خلال وقتٍ قصير، هل ستستطيع ذلك؟! ما الآلية التي يمكنك القيام بها لذلك؟ ببساطة، يمكنك تعليم 10 أشخاص، وكلٌ من هؤلاء الأشخاص العشرة يعلم عشرة آخرين وهكذا.
فأنت هو العامل الذي يخرج من النسيج، يكفيك لتعليم 400 ألف شخص الحركة أن تعلم 10 فقط.

طبعًا ما ذكرناه هو اختصار فقط لعملية التخثر، وننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي عن عملية التخثر فهو يوضحها بطريقة أجمل:
الرابط
فسبح بحمد ربك.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق