.





التلبينة، شراب القلب

التلبينة، شراب القلب
– غالبًا ما يُستخدم الشعير بأشكاله المختلفة في الأنظمة الغذائية الخاصة بالتنحيف -وهو استخدام صحيح- لكنه ليس الوحيد ذا الفائدة؛ فإن التلبينة (من الشعير) تذهب بأحزان نفسك وهموم قلبك كما تذهب بالدهون الضارة بعيدًا عن جسدك:) كيف؟ تابعوا معنا القراءة:

“والتلبينة حساء يُعمل من ملعقتين من مطحون الشعير بنخالته، ثم يضاف لهما كوب من الماء، وتطهى على نار هادئة لمدة 5 دقائق وبعض الناس يضيف عليها ملعقة عسل .
وسمِّيت ” تلبينة ” تشبيهًا لها باللبن في بياضها ورقتها، وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّهَا كَانَتْ تَأْمُرُ بِالتَّلْبِينِ لِلْمَرِيضِ وَلِلْمَحْزُونِ عَلَى الْهَالِكِ، وَكَانَتْ تَقُولُ : إِنِّي سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ (إِنَّ التَّلْبِينَةَ تُجِمُّ فُؤَادَ الْمَرِيضِ، وَتَذْهَبُ بِبَعْضِ الْحُزْنِ) رواه البخاري ( 5365 ) ومسلم ( 2216 ).”

https://islamqa.info/ar/60311

– وراحة القلب تشمل البُعدين: النفسي (تماشيًا مع ذهاب الحزن) والمادي أو الجسدي (فيما يتعلق بأمراض القلب والأوعية الدموية) وسنتناول فيما يأتي كلًا منهما مدعمين حديثنا بالأبحاث العلمية.

#الصحة_النفسية
في دراسة أُجريت على الفئران لمقارنة تأثير دواء Desvenlafaxine (المضاد للاكتئاب) وحيدًا بالمقارنة مع مشاركته مع التلبينة باعتباره مصدرًا لحمض التربتوفان الأمينيTryptophan، كانت النتائج أن التلبينة قللت من انخفاض الوزن (أحد الآثار الجانبية للدواء) وزادت من فاعليته؛ بل إن المجموعة التي تم إعطاؤها التلبينة وحدها قد أظهرت تأثيرًا فعَّالًا في عكس أعراض الاكتئاب.
http://www.ejpmr.com/ad…/assets/article_issue/1451542327.pdf

– ترتبط الحالة المزاجية والصحة النفسية بوجود بعض النواقل العصبية -المُقلِلة للتوتر والاكتئاب، المُحسِنة للمزاج- في مناطق الدماغ المسؤلة عن التحفيز النفسي، ومن أشهر تلك الناقلات وأكبرها تأثيرًا على المِزاج هو السيروتونين Serotonin، لذلك فإن معظم عائلات الأدوية مضادة الاكتئاب تعمل على زيادة هذا الناقل العصبي (بتقليل تكسيره وآليات أخرى)، وكذلك التربتوفان، ذلك الحمض الأميني الأساسي الذي يدخل في عملية تصنيع السيروتونين الطبيعية داخل الجسم.
فعند مقارنة تأثير تناول جرعات عالية من مصادر حمض التربتوفان بتناول جرعات قليلة، كانت النتائج أن أصحاب الجرعات العالية أصبحوا أقل توترًا، وقلقلًا، وإحباطًا
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC4393508/

– وقد أجريت دراسة على حوالي ثلاثين شخصًا ماليزيًا من كبار السن المصابين بالاكتئاب، بإعطائهم التلبينة كمصدر للتربتوفان بجرعات ثابتة يوميًا ومتابعتهم على مدار عدة أسابيع، وقد أظهروا تحسنًا ملحوظًا وقل الإحباط لديهم.
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3593710/
– وفي تجربة أُخرى على الفئران تدرس تأثير #التلبينة المزمن على تصحيح مستويات النواقل العصبية التي تقللها الألوان الصناعية في طعامنا، أكدت النتائج أن التلبينة تُعلي من مستويات النورإبينيفرين Nor-epinephrine والدوبامين Dopamine والسيروتونين Serotonin، كما تعكس الجهد التأكسدي لتلك الألوان الصناعية على الدماغ والكبد؛ فتصلحُهُما، لما للتلبينة من خاصية مضادة للأكسدة 
http://www.jofamericanscience.org/journals/am-sci/am121116/09_31308jas121116_94_103.pdf

#التلبينة_لمرضى_القلب
وفيما يخص أمراض القلب والشرايين، فإن الشعير وفقًا للأبحاث العلمية يقلل من الدهون الضارة، كالكوليستيرول في صوره المختلفة مثل LDL عن طريق مركب البيتا غلوكانB-glucan ، مما يقي من أمراض تصلب الشرايين التي تكون مقدمة لكثير من أمراض القلب مثل الذبحة واحتشاء عضلة القلب، كما أنه (أي الشعير) يقلل من ضغط الدم المرتفع
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/27273067
==
https://www.webmd.com/vitamins-and-supplements/barley-health-benefits#1

#فوائد_أخرى

ولا تقف فوائد الشعير عند هذا فللشعير -كما معظم جنسه من الألياف- تأثير وقائي ضد سرطان المعدة، وهو يساعد أيضًا على التقليل من مستوى السكر في الدم وذلك بتقليل سرعة إفراغ المعدة وانتقال الطعام إلى الأمعاء.

#ملاحظات نخبركم إياها:
1- إن كنت من مرضى السكري ممن يتناولون التلبينة أو الشعير بشكل مستمر مع استخدامهم لأدوية تقليل السكر فعليك بمراقبة وقياس السكر باستمرار لتفادي انخفاضه في الدم بصورة مضاعفة.
2- الشعير -كما الألياف- يؤثر على امتصاص الدواء المأخوذ بالفم، فإن كنت ستتناول الشعير/التلبينة أثناء استخدامك لأقراص دوائية فاحرص على الفصل بين الدواء والشعير بساعة على الأقل.
3- كما ننبه على أن الشعير بصوره المختلفة ممنوع لمن لديهم حساسية من الجلوتن Gluten
https://www.webmd.com/vitamins-and-supplements/barley-health-benefits#1

4- ما تقدم من فوائد للتلبينة أو للشعير بوجه عام والتي تشمل تقليل سكر ودهون الدم لن يتحصل بالوجه المطلوب من مياه الشعير الغازية المحلاة بالسكر والإضافات الصناعية، فضلًا عن أضرار المياه الغازية ذاتها 
فننصح بالمصادر الطبيعية عامةً والوصفة النبوية خاصةً لأكبر وآمن فائدة.

وأخيرًا، انظر وتأمل!
كيف سخر الله لك نبتة بل مُكون فيها؛ تحصل عليه في طعام أو شراب، يغير مواد كيميائية بتركيزات دقيقة جدًا في خلايا جهازك العصبي فيُذهب عنك البأس والأسى.
سخر الله الحبة والنبتة ليُنيروا قلبك كما سخر النجم والكوكب ليُضيؤا نهارك ! 
{{أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ}}. [سورة التين: 8] دمتم بعافية من كل سوء.

 


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق