.





الحساسية من الماء

الحساسية من الماء
هل هذا ممكن؟!

تعلم الحساسية من القطط، والحساسية من غبار الطلع، وغيرها… لكن الماء عنصر أساسي في الجسم البشري، ولا نستطيع العيش من دونه؛ فهل من الممكن أن يتحسّس المرء من الماء؟ لنرى.

الحساسية من الماء: هي نوع نادر من فرط التحسس لمركب الماء عند تعرض الجسم لكمية منه.
ونقصد هنا بتعرض الجسم للماء بكافة أنواعه (المطر – ماء الحمام – الثلج – التعرق… إلخ).
ويظهر على شكل طفح منتشر (حبوب حمراء) في كافة أنحاء الجسم التي تكون على اتصال مع الماء، وبالأخص: القسم العلوي من الجسم.ال

لكن ماذا عن الأعراض الأخرى المرافقة، والعلاج، والسبب؟

الآلية المرَضية:
للأسف، إلى الآن لم يُكتشف بدقة السبب الأساسي وراء هذه الحساسية.

هناك بعض الدراسات تفترض الآلية التالية: “إنّ الماء قد يتفاعل مع الطبقة السطحية للجلد أو مع الزهم منتجًا موادًا سامة قد تمتصها الخلايا؛ مما يحرض الخلايا البدينة المناعية على إفراز الهيستامين كرد فعل مناعي
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3276800/
الأعراض:
1- عمومًا لا يترافق مع أعراض جهازية خطيرة.
ويظهر فقط على شكل طفح منتشر يسبب حكة واحمرارًا مكان الطفح، وذلك قد يستمر (٢٠ – ٣٠) دقيقة بعد التّماس مع الماء؛ ثم يختفي تمامًا.

2- لوحظ في حالات قليلة رد فعل مناعي شديد للجسم وخطير، كـ: ضيق في النفس (زلة تنفسية)، وصوت صفير في الصدر، وصعوبة في البلع.
وهذا الرد المناعي قد يكون في بعض الحالات بعد شرب كوب واحد من الماء.
https://www.healthline.com/health/aquagenic-urticaria

3- التهاب (inflammatory).

الانتشار والوبائيات:

أظهرت دراسات أنّ هذا الاضطراب يصيب النساء أكثر من الرجال، وخاصة في فترة البلوغ.
(4. Fearfield LA, Gazzard B, Bunker CB. Aquagenic urticaria and human immunodeficiency virus infection: treatment with stanozolol. Br J Dermatol. 1997;137:620–622. [PubMed] [Ref )

لكن ماذا عن العلاج؟
لسوء الحظ ليس هناك دواء وعلاج فعّال يقضي على الظاهرة نهائيًا، لكن يُنصح المرضى بأخذ مضادات هيستامين.

وهذا رابط تقرير عن حالتين حديثتَين لهذه الظاهرة لمن أراد الاستفاضة:
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3276800/
جدير بالذكر أنّ أول حالة سُجّلت لهذه الظاهرة كانت عام (١٩٤٦).
1. Shelley WB, Rawnsley HM. Aquagenic urticaria: contact sensitivity reaction to water. JAMA. 1964;189:895–898. [PubMed]

راجعه علميًا: محمود الهروبي
قوّمه لغويًا: طارق القضماني
تصميم : نور الدين ايبو


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق