.





الذاكرة ( تعريفها- عمليات تشكلها )

1470080786492

■ الجزء الأول : الذاكرة تعريفها و عمليات تشكلها..

♦️ تعريف الذاكرة
لكي نسترجع الأحداث أو الوقائع أو العمليات، يجب أنْ نَدَعَهم فى الذاكرة؛ وتشمل عملية تشكّل ذاكرة التخزين:
[الترميز]، و[التخزين]، و[الاحتفاظ]، ومن ثم [استرجاع] المعلومات والتجارب السابقة.
وقد وصف عالم النفس المعرفي: (مارجريت دبليو ماتلين) الذاكرة باسم “عملية الاحتفاظ بالمعلومات مع مرور الوقت”.
كما عَـرّفها آخرون بأنها “القدرة على استخدام خبراتنا الماضية لتحديد مسارنا في المستقبل”.
عندما يُطلَب منّا تعريف الذاكرة، فإنّ معظمنا يعتقدون بأنها اجتياز لاختبار ما، أو استرجاع أين وضعنا مفاتيح السيارة، على سبيل المثال. ومع ذلك؛ فالذاكرة أمر أساسي في حياتنا اليومية. فلن نستطيع العمل في الحاضر أو أنْ نمضي قُدمًا نحو المستقبل من دون الاعتماد على ذاكرتنا.

♦️عمليات تشكل الذاكرة واستعادتها في أدمغتنا:

الترميز :
تبدأ عملية ترميز الذاكرة عندما نُولَـد، ويحدث ذلك باستمرار.
ولكي يصبح شيء ما ذكرى لنا، يجب أولاً انتقائه من قبل حاسة واحدة أو أكثر.
التخزين :
وتبدأ تخزين الذكرى في مدة قصيرة، على سبيل المثال: نحن نتعلم كيف نربط حذاءنا؛ عندما تنتهي العملية فإن الذكرى تتحول إلى الذاكرة طويلة المدى لدينا. ويمكننا أن نفعل ذلك من دون التفكير بوعي حول الخطوات المتبعة.
الإحنتفاظ :
تتحرك الذكريات المهمة عادةً من الذاكرة قصيرة المدى إلى الذاكرة طويلة المدى. فنقل المعلومات إلى الذاكرة طويلة المدى لمزيد من التخزين الدائم يُمكن أن يحدث في عدة خطوات؛
إذ يمكن أنْ نَدَع المعلومات في الذاكرة طويلة المدى، من خلال:
١- التكرار: مثل المذاكرة لاختبار ما.
حتى أنّ اتخاذ خطوات المشي يمكن أن نؤديها من دون تفكير أو من خلال الربط مع المعارف الأخرى المكتسبة سابقًا، مثل تذكّر المعرفة الجديدة للسيدة “زمرد” من خلال ربط اسمها بصورة جوهرة خضراء.
٢- الدافع: وهو أيضًا مأخوذ في عين الاعتبار، لأنّ المعلومات المتعلقة بشيء لديك اهتمامًا كبيرًا به؛ من المرجّح أن يتم تخزينه في الذاكرة طويلة المدى الخاصة بك. هذا هو السبب في إمكانية شخص ما على تذكّر إحصائيات لاعب البيسبول المفضل لديه بعد أن يتقاعد، أو زوج الأحذية المفضلة التي حصل عليها.
الإسترجاع :
ونحن عادة لا ندرك ما هو موجود في ذاكرتنا حتى نستخدمه؛ ثم نستخدم عملية الاسترجاع للوصول به إلى المقدمة عندما نحتاج إلى استخدامه مرة أخرى. والكثير من هذا الاسترجاع يحدث من دون التركيز فيه ،لا سيما مع المهام الشائعة -مثل ربط الحذاء- ولكن هناك أنواع أخرى من الذكريات تأخذ المزيد من الجهد للوصول بها إلى المقدمة.
وكثيرًا ما يرتبط فقدان الذاكرة مع الشيخوخة.
كما أنّ هناك عدد من الأشياء التي يمكن أن تؤدي على المدة القصيرة والطويلة إلى فقدان الذاكرة كالإصابات، والأدوية، ومشاهدة الاحداث المؤلمة.

 

المصادر : 1 2


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟