.





الرنين المغناطيسي – الجزء الثالث

14915179_687529694742221_1342531076592189057_n.pngohaf1d18fad5586c651702afd06ed8f18foe5897068E

العلاج بالرنين المغناطيسي

تحدثنا سابقًا عن التصوير بالرنين المغناطيسي وبيّنا طريقة عمله وأجبنا عن الأسئلة الأساسية فيه .. لكن هل تعلم بإمكانية استخدام هذه التقنية بالعلاج أيضاً !!

يُعد العلاج بالرنين المغناطيسي بديلًا جيدًا للجراحة والحقن والعلاجات طويلة المدى ، حيث تصل نسبة نجاح العلاج به إلى 75% مقابل 3% نسبة نجاح العملية الجراحية في الركبة .
حيث لاحظ مجموعة من العلماء الألمان أنّ بعض المرضى قد شعروا بتحسن ملحوظ في حالتهم بعد إجراء فحص التصوير بالرنين المغناطيسي ، رغم أنهم لم يخضعوا لأي إجراء علاجي ، فبحثوا إن كان يوجد أي أمر سريري يحدث أثناء تصوير الرنين المغناطيسي ووجدوا أن الطاقة الصادرة نتيجة حركة البروتون يمر جزء منها عبر الأنسجة المجاورة مما يساعد على ترميم هذه الأنسجة .
يستخدم جهاز التصوير بالرنين عدة ترددات مختلفة ، جزء منها فقط مفيد في العلاج ، وتستخدم تلك النبضات المَوجية لتحفيز البروتونات على إرسال الطاقة الناتجة عن حركتها نحو الأنسجة التالفة .

توجد أيضًا مجموعة إجراءات علاجية مرافقة للعلاج بالرنين المغناطيسي ، معتمدة على حالتك المرضية .
لتتعالج تحتاج إلى الاستلقاء على سرير الجهاز لمدة ساعة يوميًا لمدة تسعة أيام متواصلة ، وتجري معها الإجراءات العلاجية الأخرى .
ما الحالات التي يستخدم الرنين المغناطيسي فيها ؟
– التهاب وآلام المفاصل مثل : التهاب مفصل المرفق عند لاعبي التنس والغولف .
– القرص الغضروفي المطاطي (المتوضع بين كل فقرتين من فقرات العمود الفقري)، مثل : انزلاق الغضاريف وإصابة الغضروف الركبي .
– الأوتار (وهي النسيج المتين الذي يربط نهاية العضلة بالعظم) مثل : التهاب وتر اكليلس .
– الأربطة (وهي الشرائط الصغيرة التي تربط العظمة بالعظمة الأخرى) ، وكذلك تسريع التحام العظام المكسورة .

لهذه التقنية – كما بقية العلاجات الطبية – حدود وشروط للعلاج ؛ حيث يحدد الطبيب إذا ما كان المريض مناسبًا للخضوع لهذا العلاج أم لا ، فيجب إخباره عن التاريخ المرضي والعلاجات التي قام بها في السابق وكامل تفاصيل وضعه الحالي .

ملاحظة :

واحدة من أكثر الأعراض الجانبية للعلاج تنتج عن سوء التشخيص وعلاج الأعراض بدلًا من علاج المشكلة ، فمثلًا الألم في الورك غالبًا ما يسبب آلامًا في الركبة ، بهذه الحالة إذا عالجت الركبة لن تلاحظ أي تحسن وستقوم بإهدار المال والوقت ؛ لذا من الأفضل التريث ومعرفة السبب الحقيقي الكامن وراء الآلام التي تشعر بها ذلك بغية الحصول على نتيجة مفيدة وسريعة .

ونأمل بعونٍ من الله الوصول لطرق أكثر نجاعة في المستقبل وأكثر فائدة ..
ودمتم بخير


المصادر في رابط المنشور على صفحتنا

.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟