.





الضربة القاضية لخرافة التطور

للموقع

الضربة القاضية لخرافة التطور

المقال طويل – ولكنه يستحق 🙂 وسنقرأ فيه :

1- نظرية التصميم الذكي Intelligent Design وأبحاثها العلمية
2- علماء ومختصون بالآلاف يرفضون خرافات التطور الذي في تراجع !!

وعلى بركة الله نبدأ ….
========================

1- ما هي نظرية التصميم الذكي Intelligent Design ؟

عندما سأم الناس في الخارج (سواء المؤمنون بخالق أو غير المؤمنين بخالق) من أكاذيب التطور وخرافاته السمجة التي يفرضها وينشرها في الإعلام والتعليم بغير دليل ويحارب كل مَن يعارضها بأن يتهمه بانه لا يعارضها بالعلم ولكن فقط لأنه (متدين) أو (خلقي – أي يؤمن بالخالق) : فلم يجدوا بُدا من البدء في (تقعيد) نظرية تؤكد على وجود أدلة (التصميم الذكي) في الكون والكائنات الحية !!

(ملحوظة : كمسلمين لا يجوز لنا وصف الله تعالى لا بالتصميم ولا بالذكاء – وإنما بالتقدير والحكمة والصُنع المُتقن سبحانه ..)

وبالطبع الأمر قد يبدو غريبا للبعض : كيف يحتاج النظام إلى أن نأتي عليه بأدلة لنثبت أنه مُنظم وليس نتاج عشوائية وصدفة ؟!!
ولكن هذا هو الحال الذي وصلوا إليه في الخارج بالفعل مع سيطرة اللوبي التطوري الإلحادي والعلماني على الإعلام والتعليم وفرضه لخرافات التطور على أنها حقيقة واقعة وأن الصدفة والعشوائية تنتج أنظمة غاية في الإبداع والصنع المُتقن في كل الكائنات الحية !!!

مثال :
العلماء اكتشفوا اليوم أن صفات كل كائن حي هي أشبه ما يكون ببرنامج كامل التعقيد والنظام داخل خلاياه – والسؤال :

هل يقول أي مُبرمج أن (العبث) بعشوائية في (برنامجه Software) يمكن أن يؤدي إلى ظهور مميزات جديدة أو إضافية في البرنامج لم تكن فيه تماما من قبل مع الوقت ؟

هذا بالضبط ما تفترضه خرافات التطور : وهذا بالضبط ما يرفضه أي إنسان عاقل (فضلا عن مُبرمج) : وهذا بالضبط ما تم إثباته مؤخرا !!

فالطفرات mutations (العشوائية random) التي يقول التطوريون أنها التي أدت إلى كل التنوع الهائل في الكائنات الحية : في معظمها طفرات مؤذية deleterious mutations وليست نافعة beneficial !!

ولذلك فمن خلال عمل كيرك دورستن الخاص مع 35 عائلة من البروتينات : يقترح بان معدل التدمير هو في الاقل : 8 مرات اعلى من الطفرات المحايدة أو المفيدة !!
المصدر :
35 protein families suggests that the rate of destruction is, at minimum, 8 times the rate of neutral or beneficial mutations.
www.tbiomed.com/content/4/1/47

إذن : عندما يفترض التطوريون ظهور صفات جديدة مفيدة في الجينات الوراثية : فإنه بنفس الآليات التطورية التي افترضوها : سيتم فقد أضعاف أضعاف الجينات الوراثية الموجودة أصلا !!!!

وقد تم تسجيل هذه الملاحظة بالفعل في العالم البكتيري ذي الخلية الواحدة : حيث تتآكل الجينات ببطء بفعل المحصلة العامة للانحياز net deletional bias نحو الحذف مقابل الادخال في الطفرات
المصدر :
net deletional bias
https://www.cell.com/trends/genetics/abstract/S0168-9525%2801%2902447-7?_returnURL=https%3A%2F%2Flinkinghub.elsevier.com%2Fretrieve%2Fpii%2FS0168952501024477%3Fshowall%3Dtrue&cc=y%3D

وحتى ذبابة الفاكهة : أكثر كائن حي متعدد الخلايا قام التطوريون بتعريضه لآلاف الطفرات المختلفة بالحرارة والإشعاع والكيماويات إلخ : فقد أظهرت التجارب أيضا ضياعا مستمرا وعلى نطاق واسع للحمض النووي من الجينوم خلال الجين كله genome-wide loss of DNA
المصدر :
genome-wide loss of DNA
https://petrov.stanford.edu/pdfs/11.pdf

هذا مثال واحد بسيط فقط على مصداقية (التصميم الذكي) وتنبوءاته بدقة الخلق وإحكامه : في مقابل التنبؤات الفاشلة لخرافات التطوريين التي تفترض زيادة في المحتوى الجيني (النافع) مع كثرة الطفرات والخبطات العشوائية !!

الميزة هنا أنه في الوقت الذي فشلت وتفشل فيه دوما كل تنبؤات خرافات التطور : يثبت التصميم الذكي صحة تنبؤاته 🙂
مثل هنا :
An Essential Prediction of Darwinian Theory Is Falsified by Information Degradation
https://www.evolutionnews.org/2015/07/an_essential_pr097521.html

وهنا :
Another Successful Prediction of Intelligent Design: Cell Paper Reports Functions for Synonymous Codons
https://www.evolutionnews.org/2015/03/another_success094531.html

وبالأعم : يمكن إذا عكسنا كل أدلة التطور المزعومة : نحصل على تنبؤات للتصميم الذكي – مثلا أدلة الأعضاء الضامرة أو الجينات الخردة : لو قلنا أننا نتنبأ بأن لها وظيفة : فسيقع ذلك حتما
المخبول والغبي وحده هو مَن يترك القصر العظيم الدقيق ويتمسك بمسمار في الحائط لا يعرف وظيفته بعد ليقول أن القصر ظهر صدفة وعشوائية والدليل هو هذا المسمار 🙂

هذا بالفعل هو ما تم في محاكمة نظرية التصميم الذكي الشهيرة بأمريكا : حيث لعب التطوريون على الوتر الوحيد الذي يعطيهم مهلة من الوقت أمام العوام وغير المختصين وهو : الأعضاء التي لم يتم اكتشاف وظائفها بعد – وكانت حجتهم وقتها أكذوبة التحام الكرومسوم الثاني في الإنسان – !!

وأما مجرد محاولة نقد بعض أساسيات التصميم الذكي – مثل التعقيد غير القابل للاختزال Irreducible complexity والذي يؤكد ظهور أعضاء أو عضيات مرة واحدة وليس بالتدريج وإلا لن تعمل – وقولهم أنه (ربما) كان لهذه الأجزاء وظائف في الماضي البعيد قبل أن تتراكم وتكون تعقيدا معينا :

فهذه المحاولة منهم في حد ذاتها : دليل على أن التصميم الذكي هو نظرية علمية 🙂 وذلك لأنه من شروط النظرية أن تكون قابلة للدحض والتفنيد

فقارنوا ذلك : بالمقولة التي سنختم بها في آخر هذا المقال لفيلسوف العلوم الأشهر كارل بوبر !!

وأما عن أبحاث التصميم الذكي :
فالحمد لله اليوم هناك عشرات الأبحاث المُحكمة (بير ريفيو) تدعم التصميم الذكي وتنفي العشوائية أو الصدفة عن الكائنات الحية والحمض النووي الوراثي والبروتينات

ذلك :
رغم أننا أصلا لا نقيم صحة العلم بهيئات معينة أو مُراجعات مُحددة أو كثرة أو قلة !! فالعلم الصحيح القائم على أدلة صحيحة يستطيع الانتصار لنفسه ولو كان صاحبه فردا أمام الآلاف !!!
وكم مر على علماء الأرض من أفكار خاطئة كانوا يعتقدوا فيها ثم غيرها أشخاص معدودون بمفردهم وبأدلتهم بدون العرض على لجان أو تحكيم جهات معينة ولا غيره !!

فمثل هذه الأشياء تعتبر مغالطات منطقية شهيرة يستخدمها التطوريون دوما للتأثير النفسي والعاطفي على الناس البسطاء – ألا وهي مغالطة الاحتكام للكثرة – ومغالطة الاحتكام للسلطة

فالعلم (الصحيح ونتائجه) لا يتغيران لمؤمن ولا لملحد !! وإلا كان على الملحدين والتطوريين ألا يتعالجوا عند أطباء مؤمنين بخالق ؟! وأن يلغوا كل معلومة أو نظرية صاحبها يؤمن بخالق ؟!!

فمثل هذه الدوغمائية لا توجد إلا عند الملحدين والتطوريين فقط : حيث هل تعرفون مثلا أن 93% من العلماء الأعضاء في (أكاديمية الولايات المحدة الوطنية للعلم- NAS) هم ملحدون !! هل علمتم الآن لماذا يذكرهم التطوريون دوما أنهم يقبلون التطور ؟!!
المصدر :
https://www.conservapedia.com/Evolution#Scientific_Community_Consensus_and_the_Macroevolution_Position
وفيه :
a survey found that 93% of the scientists who were members of the United States National Academy of Sciences do not believe there is a God

وفي المقابل :
نجد في كتاب 100 عام من جائزة نوبل 100 years of nobel prizes
ومن الصفحة 57 من الفصل الذي بعنوان : ديانات الفائزين بجوائز نوبل : Rrligion of Nobel prize winners والذي يمكن تصفحه من الرابط التالي من موقع أمازون :
https://www.amazon.com/Years-Nobel-Prizes-Baruch-Shalev/dp/0935047379

نجد أن أغلبية الفائزين بجوائز نوبل هم من أهل الأديان المختلفة – أكثرهم النصرانية 65 % – !! وأن النسبة الأقل – 10.5 % – هي لغير المؤمنين !!!.. يعني اللادينيين وكل من يصف نفسه بالمفكر الحر – أي لا أدري وغيره – !!!..
Atheists, Agnostics & free thinkers

ورغم كل ذلك : إليكم الروابط لأبحاث وورقات علمية مُحكمة peer-reviewed تهدم خرافة التطور من كل جوانبها :

هذا رابط من ديسكفري إلى 2015 فيه 84 صفحة مليئة بأسماء وعناوين أبحاث وورقات علمية مع نبذات عنها :
https://www.discovery.org/scripts/viewDB/filesDB-download.php?command=download&id=10141

وهذا رابط آخر لمدونة علمية فيه تجميع لأشهر الأبحاث بل والكتب أيضا – تقريبا 178 بحث – وقرابة 17 كتاب :
PEER-REVIEWED INTELLIGENT DESIGN RESEARCH AND SCIENTIFIC PAPERS PUBLISHED IN SCIENCE JOURNALS
========================

2- علماء ومختصون بالآلاف يرفضون خرافات التطور الذي في تراجع !!

قد رأينا من قبل كيف يمتليء التطور بالخرافات التي لا يمكن مقارنتها إلا بقصة تحول الأميرة إلى بجعة أو الأمير إلى ضفدع 🙂 إلا أن أخبار تناقضاته وتخبطاته صارت كثيرة جدا في السنوات الأخيرة أكثر من ذي قبل – التطور دوما يتغير لأنه كلما تقدم العلم كشف أباطيله فوجب عليهم تأليف الجديد منها 🙂 –

فمثلا نقرأ من مجلة نيوساينتست 2012م :
لماذا كان داروين مخطئا بخصوص شجرة الحياة ؟!!
المصدر :
Why Darwin was wrong about the tree of life
الرابط :
https://www.newscientist.com/article/mg20126921.600-why-darwin-was-wrong-about-the-tree-of-life.html

وبعدها بيوم واحد في التليجراف :
العلماء يؤكدون أن شجرة تطور داروين خاطئة ومُضللة !!
المصدر :
Charles Darwin’s tree of life is ‘wrong and misleading’, claim scientists
الرابط :
https://www.telegraph.co.uk/science/4312355/Charles-Darwins-tree-of-life-is-wrong-and-misleading-claim-scientists.html

وهكذا تتوالى الأخبار – التي لا ينشرها بالطبع المتسولون على مائدة التطور من الباحثون وغيرهم – مثل هذا الخبر مثلا من 2013م :
دراسة علمية تقلب فهم التطور رأسا على عقب !!
المصدر :
Scientific study turns understanding about evolution on its head
الرابط :
https://phys.org/news/2013-07-scientific-evolution.html

وهكذا ستظهر أفكار خيالية إلى أن تنفضح ثم يخترعون أخرى فقط : في دائرة مغلقة شعارها التطور حقيقة : ولنتعاون معا في اختراع أدلة تتناسب معه 🙂 النتيجة قبل الدليل !! والعربة أمام الحصان !!

نعتقد – ومن المحتمل – وإذا كان رأينا صحيحا فإن … – وإذا كان – وربما

هي كلمات سحرية كررها داروين 2000 مرة في كتابه (أصل الأنواع) 🙂 – ومثلها تجدونها في كل كتب ومقالات التطوريين العلمية بلا استثناء 🙂 لتمرير أي فكرة خيالية غير مثبتة ثم يقولون لك : علم ونظرية !!

آليات خرافية بدأت من الانتخاب الطبيعي – مرورا بالطفرات العشوائية – والانتخاب الجنسي – والتطفر الانحيازي – والانحراف الوراثي – والترافق الجيني – والجين الأناني – وانسياب الجينات – وأخيرا وليس آخرا – لأنهم لن يتوقفوا – : الإيفو ديفو EVO- DEVO 🙂

العاقل وحده هو مَن يغلق ملف خرافات التطور بلا رجعة احتراما لنفسه

يقول ديفيد برلنسكي David Berlinski اللاأدري الشهير ومتخصص الرياضيات والبيولوجيا تعليقا على إحدى قصص قبل النوم الشهيرة عند التطوريين والتي يريدون منا أن نتقبلها على أنها (علم محترم) :
” نريد 50 ألف تحول في كائن بري لكي يتطور إلى حوت !! الأمر أشبه بتحويل سيارة برية إلى غواصة مائية ” !!
المصدر :
لقاء خاص مع ديفيد برلنسكي بعنوان : (العنيد The Incorrigible مفكر متمرد يتحدى داروين) رابط اليوتيوب مترجما :

وبالمناسبة : في نفس اللقاء يسخر ديفيد برلنسكي (وبشدة 🙂 ) من تراهات التطوريين ويذكر أن أكثر العلماء يضحكون من قصص التطور الخرافية 🙂

الجميل أن التطوريين أنفسهم تقودهم حساباتهم لنتائج مضحكة تملأ العين بخرافة التطور 🙂 ورغم ذلك لا يتعظ معظمهم للأسف لأن إيمانه بالتطور هو رغبة في استبعاد الخالق عز وجل لا أكثر ولا أقل !!

فمثلا عندما قام عالم أحياء تطوري (لاحظوا : تظوري 🙂 ) وهو ريتشارد ستيرنبرغ Richard Sternberg بالاستعانة ببعض آليات التطور المعتمدة لاختبار حسابات تثبيت طفرات مفيدة (من المفترض) وذلك باستناده إلى معادلات الوراثة السكانية Population Genetics المطبقة في ورقة للعالمين Durrett R و Schmidt D في مجلة علم الوراثة – فخرج علينا من تلك الحسابات بأنه لحدوث تثبيت لاثنين من الطفرات فهو في إطار زمني يقدر بحوالي 43 مليون سنة !!!!
المصدر :
Durrett R، Schmidt D.”Waiting for two mutations: with applications to regulatory sequence evolution and the limits of Darwinian evolution.”، Genetics. 2008 Nov؛180(3):1501-9

السؤال :
إذا كانت أنواع الكائنات الحية عديدة الخلايا كلها (يعني من 8 إلى 13 مليون نوع ما بين حي ومنقرض) كلها ظهرت منذ قرابة 500 مليون سنة فقط على الأرض وفق أعمارهم بالكربون المشع الذي انتقدناه من قبل : فكيف نفسر هذه الدراسة لهذا الرجل التطوري أن تثبيت طفرتين فقط نافعتين من اللتان يحتاجهما التطور بالفعل يأخذ 43 مليون سنة : في حين أننا نتوقع مليارات مليارات الطفرات النافعة لظهور كل أنواع الكائنات الحية بصفاتها ؟!!! هراء 🙂
قارنوها فقط بالخمسين ألف تغيير أو طفرة التي قال عنهم برلنسكي !

ولذلك : فلا نستغرب أن أي عالم أو بروفيسور أو دكتور أو باحث (محترم) : يسخر من تفاهات وخرافات وقصص قبل النوم للتطور والتي لم ولن يرها أحد !!

إذن : ….. ماذا عن الذين قرروا أن يكسروا هذا الصمت رغم القمع التطوري الذي يصل للطرد من التدريس والتضييق في الترقيات أو منع الدعم والتمويل العلمي كما رأينا في فيلم المطرودون Expelled ؟

===================

1) لقد بدأت أشهر هذه الخطوات علنا : بقائمة معهد ديسكفري من 100 عالم ومتخصص يرفضون الداروينية عام 2001م : حيث ذكروا أسماءهم ودرجاتهم العلمية في أمريكا
المصدر :
100 Scientists, National Poll Challenge Darwinism
https://www.reviewevolution.com/press/pressRelease_100Scientists.php

2) ثم تطورت الفكرة لإنشاء موقع متخصص على النت لتسجيل هؤلاء المعترضين سواء من أمريكا أو خارجها على الرابط التالي (الإضافة أو التسجيل أو التنزيل) حيث مذكور كل شخص (أو جهة أو مركز علمي) واسمه ودولته :
https://www.dissentfromdarwin.org/
ويمكن مطالعة القائمة مباشرة من الرابط التالي من موقع ديسكفري
https://www.discovery.org/scripts/viewDB/filesDB-download.php?command=download&id=660

3) ولما انتشر الأمر وتشجع آخرون أكثر وأكثر ووصلت لوسائل الإعلام – كما في الرابط التالي من كندا عن : قرابة ألف عالم يعارضون الداروينية :
Almost a Thousand Major Scientists Dissent from Darwin!
https://canadafreepress.com/article/22722

وصل الرافضون للداروينية وخرافاتها التطورية إلى 3 آلاف في أمريكا فقط جمعهم الدكتور جيري بيرجمن Jerry Bergman بمجهود فردي – يعني هناك غيرهم – وتجدونهم على الرابط التالي :
https://www.rae.org/pdf/darwinskeptics.pdf

وهو نفسه يؤكد أنه يعرف ألفا آخرين ولكن يخشون على مناصبهم وأسمائهم !!

4) والأمر بالطبع لم يعد يختص بعلماء البيولوجيا فقط – وذلك لأن خرافات التطور تمس علم الإحصاء والاحتمالات والفيزياء والكيمياء وغيرهم – هذا خبر آخر عن فيزيائيين وجراحين يرفضون الداروينية
المصدر :
Physicians and Surgeons for Scientific Integrity
https://www.pssiinternational.com/

5) ونتيجة لزيادة الوعي مع انتشار النت والفيسبوك والاكتشافات الهادمة للتطور وانتشار فضائح الداروينية وعشرات الأدلة المزورة والمغشوشة والآليات الخادعة التي نشروها بين الناس في السابق :
فقد بدأت بعض الدول ووزارات تعليمها في التخلي عن تدريس التطور أو السماح تحت ضغط الناس بإرجاع تدريس الخلق مرة أخرى في صورة تدريس (التصميم الذكي) !!

ففي كوريا الجنوبية أعلنت جمعية كتاب STR عن وجود أخطاء فادحة في نظرية التطور – فقامت وزارة التعليم العالي وجامعة سيول إلى الإستغناء عن تدريس التطور في المدارس نتيجة الأخطاء الفادحة في الحفريات التي زعموا أن لها علاقة بالتطور (مثل طائر الأركيوبتريكس) ثم ظهر التزييف والخطأ في ذلك !!
مصادر :
https://www.nature.com/news/south-korea-surrenders-to-creationist-demands-1.10773
https://io9.com/5915908/south-korea-will-remove-evolution-from-its-high-school-textbooks

6) وفي بريطانيا بدأ منذ ثلاثة أعوام دخول التصميم الذكي في 3 مدارس وفق قرار وزير التعليم
المصدر :
Creationist groups win Michael Gove’s approval to open free schools
https://www.theguardian.com/education/2012/jul/17/creationist-groups-approval-free-schools

بعدها قامت الحكومه مسرعه في شهر نوفمبر بدعم المدارس الحرة للانتخاب الطبيعي دعماً ماليا خوفا من انتشار مدارس الخلق كما هو مبين في الخبر الاتي :
Teaching evolution key to free school funding deal
https://www.bbc.co.uk/news/education-20547195

وبعدها ظهر خبر غريب آخر 🙂 ألا وهو يجب تعليم الانتخاب الطبيعي على أنه حقيقة علمية مسلم بها والغريب أن هذا الإجبار جاء لا لشي علمي وإنما خوفا من انتشار تعليم مدارس الخلق :
Free schools forced to teach evolution in science classes
https://www.telegraph.co.uk/education/educationnews/9713524/Free-schools-forced-to-teach-evolution-in-science-classes.html

7) في بولندا : بدأت مع تسعينات القرن الماضي 1990م عودة تعليم الخلق (في صورة التصميم الذكي أو التقدير الحكيم) في مقابل تراجع خرافة التطور – وإليكم الدراسة على رابط pdf التالي توضح ذلك :
https://link.springer.com/content/pdf/10.1007%2Fs12052-010-0292-3.pdf

وهي بعنوان : القول بالخلق ونظرية التطور في بولاندا
Creationism and the Teaching of Evolution in Poland

وننقل من آخر الملخص Abstract اعترافهم :
At the moment, Intelligent Design creationists are emerging in Poland, and numerous creationist organizations are increasing their activity. This goes together with the weakening of evolutionary teaching in Polish schools

8) في تركيا : بدأ الاهتزاز للتطور منذ عام 1985م وذلك عندما أعطى معهد أبحاث الخلق بكاليفورنيا بأمريكا Institute for Creation Research نصائح لهيثئة التدريس والتعليم في تركيا حول كيفية تدريس القول بالخلق في المدارس والجامعات

وقد أثيرت زوبعة ضخمة منذ عام 2012م أثر التضييق الشديد على كتب ومنابع تدريس ونشر خرافة التطور (شعار العلمانية والإلحاد في تركيا وفي كل بلد علمانية) لتخرج علينا عناوين مثل :

Evolution Comes Under Fire in Turkey’s Higher Education
https://www.theatlantic.com/international/archive/2012/06/evolution-comes-under-fire-in-turkeys-higher-education/258258/

Turkey suppresses evolution books
Turkey suppresses evolution books

ورغم المحاولات المستميتة للتشويش على ذلك وحفظ ماء الوجه التطوري والإلحادي والعلماني هناك بالإبقاء على طباعة بعض الكتب الهزيلة علميا – مثل كتب ريتشارد دوكينز المُخادع – : إلا أن الوضع بالفعل في تركيا الآن هو زوال خرافة التطور وانحسار مصادرها الأكاديمية لتدريسها في البلاد والتضييق على خزعبلاتها مقارنة بنظرية التصميم الذكي !!
الرابط التالي فيه رصد الوضع بالتفصيل عام 2013م :
https://www.aps.org/publications/apsnews/201306/international.cfm

والخلاصة يمكن الاطلاع عليها من الرابط التالي :
https://ncse.com/news/2013/06/teaching-evolution-turkey-0014883

9) في المغرب علمانية التوجه : تم حذف التطور أخيرا من مقرر بكالوريوس شعبة الأحياء الجديد ابتداء من سنة 2014 للدورة المقبلة 5 سنوات : وكان يتم الامتحان فيها من قبل بدورة S5 وبعض التخصصات حتى ب S6 … وإليكم رابط تنزيل الملف pdf بالفرنسية وعسى أن عناوين المواد قريبة مفهومة كالإنجليزية :
https://www.eltwhed.com/vb/attachment.php?attachmentid=2332&d=1409703240

10) وأما في أمريكا – مسك الختام للصراع الإلحادي التطوري هناك –
فقد شهدت الولايات المتحدة منذ سنوات نهضة مناوئة لخرافات التطور بعد انتشار فضائحها ووصولها للكثير من الناس البسطاء أيضا والذين كانت تفرض عليهم هذه الخرافات والأكاذيب السمجة فرضا باسم العلم والحقائق العلمية المثبتة !!

هذا رابط من موقع تطوري دارويني يتحسر على انتشار تدريس الخلق في العديد من الولايات الأمريكية في المدارس العامة + الخاصة + الممولة
Teaching creationism is widespread in U.S. public schools
Teaching creationism is widespread in U.S. public schools


الأخضر المدارس العامة – والبرتقالي المدارس الخاصة – والأحمر مدارس بأجر موجه

وكان قد تم رسميا منذ 1968م حظر القول بالخلق من التدريس !!

ولكن في 11 أغسطس 1999م :
خرجت إدارة التعليم بولاية كانساس Kansas عن ما هو مألوف منذ عشرات السنين- عندما صوَّتَ 6 من أعضائها 10 لصالح قرار جريء يقضي بإسقاط خرافة التطور المتعلقة بأصل الإنسان !!

وعلى أثر هذا القرار الجريء السابق أعلنت إدارة التعليم في كل من ولاية تينيسي Tennesee ولويزيانا (Louisiana) :
بأنه يحق للمدرسة الحكومية في هذه الولاية أن (تطرد) أي مدرس يقوم بشرح خرافة التطور على أنها (حقيقة علمية) مسلَّم بها !!

بل تم ولأول مرة في ولاية تينيسي Tennesee تدريس التصميم الذكى – أو التقدير الحكيم كما يفترض أن نسميه كمسلمين – بجانب التطور :
https://www.knoxnews.com/news/2012/mar/19/anti-evolution-class-discussions-get-senates-ok/

كما أصدر مجلس ولاية جورجيا Georgia قرارا يقضي بأن على كل مدرسة حكومية في الولاية أن تضمن لتلاميذها :
دراسة نظريات أصل الحياة كلها بما فيها نظرية (الخلق الإلهي الخاص) من دون أفضلية !!

وكذلك أعلنت المجالس التعليمية في كل من ولاية واشنطون Washington و أوهايو Ohaio بأنها :
توصي باستخدام الكتاب المدرسي المسمى (الباندا والناس) Pandas & People وهو الذي تحتوي كل صفحة فيه على نقد عنيف لخرافة التطور !!

وبالجملة يمكننا القول أن تدريس القول بالخلق المباشر والتقدير الحكيم الآن في امريكا يُدرس في ولايات شهيرة وكبيرة مثل :
تكساس و أوكلاهوما و لويزيانا و أريزونا و أوتاه و كولورادو و أركنساس و إنديانا و أوهايو و تينيسي وغيرهم !!
——————–

وفي النهاية :
نود عرض كلمة موجزة لـ كارل بوبر (فيلسوف العلوم كما سماه بيتر مداور Peter Medawar) حيث يوضح لنا بصدق : كيف أن (خرافة) التطور التي تزعم أنها (علم تجريبي) و (نظرية مُثبتة) : ما هي إلا (ميتافيزيقا) و (إيمان بالغيب) بل : من أغبى الإيمان بالغيب !!
فعلى الأقل المؤمنون ينسبون الدقة والإحكام والإتقان الذي في الكائنات الحية لخالق حكيم عليم مُريد : وليس للصدفة والعشوائية !! يقول بوبر :

“خلاصة ما توصلت إليه أن مفهوم التطور ليس نظرية علمية قابلة للاختبار، بل هو برنامج ميتافيزيقي .”
“I have come to the conclusion that Darwinism is not a testable scientific theory, but a metaphysical research programme…

المصدر :
Karl Popper, “Darwinism as a Metaphysical Research Programme” Methodology and Science, p.103-119.
Karl Raimund Popper, Unended Quest: An Intellectual Autobiography1976, the Library of Living Philosophers, Vol1, P.133.

 

وإليكم عينات من الأبحاث الداعمة للتصميم الذكي :

Stephen C. Meyer, “The origin of biological information and the higher taxonomic categories,” Proceedings of the Biological Society of Washington, Vol. 117(2):213-239 (2004)
).
للإطلاع على البحث :
https://www.discovery.org/a/2177

Michael J. Behe, “Experimental Evolution, Loss-of-Function Mutations, and ‘The First Rule of Adaptive Evolution,’” The Quarterly Review of Biology, Vol. 85(4):1-27 (December 2010).
للإطلاع على البحث :
https://citeseerx.ist.psu.edu/viewdoc/download?doi=10.1.1.185.1732&rep=rep1&type=pdf

Douglas D. Axe, “Estimating the Prevalence of Protein Sequences Adopting Functional Enzyme Folds,” Journal of Molecular Biology, Vol. 341:1295–1315 (2004).
للإطلاع على البحث :
https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0022283604007624
Michael Behe and David W. Snoke, “Simulating evolution by gene duplication of protein features that require multiple amino acid residues,” Protein Science, Vol. 13 (2004).
للإطلاع على البحث :
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2286568/
William A. Dembski and Robert J. Marks II, “The Search for a Search: Measuring the Information Cost of Higher Level Search,” Journal of Advanced Computational Intelligence and Intelligent Informatics, Vol. 14 (5):475-486 (2010).
للإطلاع على البحث :
https://evoinfo.org/papers/2010_TheSearchForASearch.pdf
Ann K. Gauger and Douglas D. Axe, “The Evolutionary Accessibility of New Enzyme Functions: A Case Study from the Biotin Pathway,” BIO-Complexity, Vol. 2011(1) (2011).
للإطلاع على البحث :
https://bio-complexity.org/ojs/index.php/main/article/view/BIO-C.2011.1
Ann K. Gauger, Stephanie Ebnet, Pamela F. Fahey, and Ralph Seelke, “Reductive Evolution Can Prevent Populations from Taking Simple Adaptive Paths to High Fitness,” BIO-Complexity, Vol. 2010 (2) (2010).
للإطلاع على البحث :
https://bio-complexity.org/ojs/index.php/main/article/view/BIO-C.2010.2
Vladimir I. shCherbak and Maxim A. Makukov, “The ‘Wow! Signal’ of the terrestrial genetic code,” Icarus, Vol. 224 (1): 228-242 (May, 2013).
للإطلاع على البحث :
https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0019103513000791
Joseph A. Kuhn, “Dissecting Darwinism,” Baylor University Medical Center Proceedings, Vol. 25(1): 41-47 (2012).
للإطلاع على البحث :
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3246854/
Winston Ewert, William A. Dembski, and Robert J. Marks II, “Evolutionary Synthesis of Nand Logic: Dissecting a Digital Organism,” Proceedings of the 2009 IEEE International Conference on Systems, Man, and Cybernetics, pp. 3047-3053 (October, 2009).
للإطلاع على البحث :
https://ieeexplore.ieee.org/xpl/articleDetails.jsp?arnumber=5345941
Douglas D. Axe, Brendan W. Dixon, Philip Lu, “Stylus: A System for Evolutionary Experimentation Based on a Protein/Proteome Model with Non-Arbitrary Functional Constraints,” PLoS One, Vol. 3(6):e2246 (June 2008).
للإطلاع على البحث :
https://www.plosone.org/article/info%3Adoi%2F10.1371%2Fjournal.pone.0002246
Kirk K. Durston, David K. Y. Chiu, David L. Abel, Jack T. Trevors, “Measuring the functional sequence complexity of proteins,” Theoretical Biology and Medical Modelling, Vol. 4:47 (2007).
للإطلاع على البحث :
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2217542/
David L. Abel and Jack T. Trevors, “Self-organization vs. self-ordering events in life-origin models,” Physics of Life Reviews, Vol. 3:211–228 (2006).
للإطلاع على البحث :
https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S1571064506000224
Frank J. Tipler, “Intelligent Life in Cosmology,” International Journal of Astrobiology, Vol. 2(2): 141-148 (2003).
للإطلاع على البحث :
https://arxiv.org/abs/0704.0058
Michael J. Denton, Craig J. Marshall, and Michael Legge, “The Protein Folds as Platonic Forms: New Support for the pre-Darwinian Conception of Evolution by Natural Law,” Journal of Theoretical Biology, Vol. 219: 325-342 (2002).
للإطلاع على البحث :
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/12419661
Stanley L. Jaki, “Teaching of Transcendence in Physics,” American Journal of Physics, Vol. 55(10):884-888 (October 1987).
للإطلاع على البحث :
https://adsabs.harvard.edu/abs/1987AmJPh..55..884J
Granville Sewell, “Postscript,” in Analysis of a Finite Element Method: PDE/PROTRAN (New York: Springer Verlag, 1985).
للإطلاع على البحث :
https://www.math.utep.edu/Faculty/sewell/articles/book85.html
A.C. McIntosh, “Evidence of design in bird feathers and avian respiration,” International Journal of Design & Nature and Ecodynamics, Vol. 4(2):154–169 (2009).
للإطلاع على البحث :
https://journals.witpress.com/paperinfo.asp?pid=399
Richard v. Sternberg, “DNA Codes and Information: Formal Structures and Relational Causes,” Acta Biotheoretica, Vol. 56(3):205-232 (September, 2008).
للإطلاع على البحث :
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/18465197
Wolf-Ekkehard Lönnig and Heinz Saedler, “Chromosome Rearrangement and Transposable Elements,” Annual Review of Genetics, Vol. 36:389–410 (2002).
للإطلاع على البحث :
https://www.annualreviews.org/doi/abs/10.1146/annurev.genet.36.040202.092802?journalCode=genet
Douglas D. Axe, “Extreme Functional Sensitivity to Conservative Amino Acid Changes on Enzyme Exteriors,” Journal of Molecular Biology, Vol. 301:585-595 (2000).
للإطلاع على البحث :
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/10966772
William A. Dembski, The Design Inference: Eliminating Chance through Small Probabilities (Cambridge: Cambridge University Press, 1998).
للإطلاع على البحث :
https://www.amazon.com/The-Design-Inference-Eliminating-Probabilities/dp/0521678676


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟