.





الكُحول في “بيبسي” و”كوكاكولا”!

13051721_592576450904213_3085304783606996977_n
الكُحول في “بيبسي” و”كوكاكولا”!

أحد الأبحاث الفرنسية يكشف عن وجود الكحول في الكوكاكولا والبيبسي!

لا عجب أنّ النّاس يُقبِلون على تناولها بِكثرة، فبيبسي و كوكاكولا تحتويان على الكحول، هذا ما توصل إليه أحد الأبحاث الفرنسية.
فالاختِبارات كشَفت أن أكثَر مِن نِصف شركات الكولا العريقة تضيف إلى مُنتَجاتها كَمّيات ضئيلة مِن الكُحول.
فقد كَشَف بَحْث عِلميّ تَمّ نشره في فرنسا أن كوكاكولا وبيبسي تحتويان كَمّيات قليلة من الكُحول وبِلا شَكّ فإن هذه النّتائجَ سَتكون موضِعَ اهتمامٍ لأولئك الذين يُفضّلون تَناول المشروبات الغازيّة عن تناول الكُحول لأسبابٍ دينيّةٍ أو لِدواعٍ صِحّية أو لِأسبابٍ تتعلّق بالسّلامة أثناء القِيادة.

و حَسب نتائجٍ لاختباراتٍ قام بها المَعهد الوطنيّ للاستهلاك في باريس فإن أكثر مِن نِصْفِ المَشروبات الغازية الشهيرة مِثل كوكاكولا وبيبسي تحتوي على كمّيات قليلة مِن الكحول، في حين أنّ الماركات التّجارية غير الشهيرة لَم تُضِفْ الكُحول لِلمياه الغازيّة. وقد نَشَرت المجلّة الفرنسية نتائج هذه الاختبارات في آخر إصدارٍ لها تحت عنوان “خَبرٌ يَهُمّ 60 مليون مُستهلك”

وتُشير النّتائج إلى أنّ كُلّ لِتر مِن المِياه الغازيّة يَحتوِي على 10 ملغ مِن الكُحول أي ما يُقارب 0.001%. وبالطبع فإن هذه النّتائج ستُزعِج آلاف المُسلِمين الذين يَستهلِكون المِياه الغازية، لأن دينهم يُحرّم تَناوُل المشروبات الكحولية.
كما أنّ الأشخاص الذين لا يَتعاطَون الكُحول وأولئك الذين يختارون عادَةَ شُرب الكولا كبديلٍ عَن الكُحول أثناء قيادة السّيارة سيَشعرون بالقلق بعد هذه النتائج.

و مِن بين 19 علامة تجارية أُجريت عليها الاختبارات فإن 9 علامات تجارية فقط ثَبُتَ خُلوُّها مِن الكُحول، نَذْكُر مِنها: Auchan, Cora, Casino, Leader Price and Man U-Cola
أما بخُصوص 10 العلامات التّجارية التي ثَبُتَ وُجودُ الكُحول فيها فَنَذْكُر مِنها:
Coca-Cola, Pepsi Cola, Coca-Cola Classic Light and Coke Zero

ويقول (مايكل بيبين) المُدير العِلْمي لِشركة كوكاكولا في فرنسا أن سَبَبَ ظُهور الكُحول في المُنتَج رُبّما يَعود لِطريقة تصنيع الكولا بِحسب الوصفة السرية للمنتج،
ويُؤكِّد أيضا أنه وعلى كُلّ حالٍ فإن مَشروبات كوكاكولا غَيْرُ مُسكِرة وأنّ السُّلُطات الحُكوميّة تصادق على هذا وتُصنِّفها على أنها غير مُسكرة.

في حين أقرّ المُتحدِّث الرّسمي باسم بيبسي بِأن بَعض المشروبات يُمكن أن تحتوي علَى كمّيات ضئيلة مِن الكُحول بِسبب المُكوّنات المُستخدمة على الرّغْم مِن أنّ وصفةَ تحضيرِ البيبسي لا تحتوي على الكُحولِ حَسب زعمه.

و تُرجِّح كلتا الشركتان أن الفَواكه الطّبيعية يمكِن أن تَتخمّر وتُسبّب وُجودَ كمّية ضئيلة مِن الكُحول.

و قد ظَهرت كوكاكولا لأوّل مرّة عامَ 1886 حيث مُنِحَ شخص أمريكي يُدعَى (جون بيمبرتون) برَاءة اختراعٍ باعتبار أن هذا المشروبَ دواءٌ لجميع الأمراض ابتداءً مِن آلامِ الرّأس وحتى الضّعف الجنسي.
و قَد سَيطرت كوكاكولا لاحقًا على سُوقِ المَشروبات الغازيّة العالميّ لِدرجة أنها تُبَاع في أكثر مِن 200 دولة حول العالم.

و على كُلّ حالٍ فإن الكافيين ما زال يُعتبَر المادّة المُنبِّهة الرّئيسية في هذا المشروب، ناهيك عَن وُجود كمّيات كبيرة مِن السّكَّر التي قَد تُسبب العديد مِن المَشاكل الصّحية التي مِن بينها البدانةُ، فَمثلًا كُل عبوة كولا مِن Coke تحتوي على 10 ملاعقٍ مِن السّكر!

ــــــــــــــــ
المصدر

 

 

لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟