.





المنظمات الافتراضية

المنظمات الافتراضية

“تسعى المنظمات الحديثة ذات الفكر الابتكاري إلى إيجاد طرق جديدة ليس فقط في تحديث تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أو تحديث المنتجات أو العمليات أو تحديث الهيكل التنظيمي، بل في الركائز الأساسية للمنظمة أيضاً مثل التدابير الإدارية، وأشكال العمل المشترك، أو حتى توزيع المهام القيادية. ولتحقيق فعالية الأداء في المنظمة، يجب العمل على تقديم الابتكار وفقا للأهداف المحددة. وحتى يتم ذلك، من المهم تهيئة نمط محدد من المزايا لنموذج تنظيمي مبتكر بنجاح.”

“وتعمل المنظمات الافتراضية بفضل الإمكانات التي يوفرها الهيكل التكنولوجي بشكل مستقل عن مفهوم الزمان والمكان، وبالإضافة إلى ذلك فإن المنظمة الافتراضية التي لديها بنية رقمية يتاح لها فرصا أكبر لتكون أقرب إلى العملاء والأسواق.”

“تعتبر المنظمات الافتراضية تجمعات ذات سمة أبعد ما تكون عن السمة المركزية، ولا يعمل الموظفون في نفس المكان ويتشاركون في العملية اللازمة للمنتج أو الخدمة من أماكن مختلفة، ويكون التفاعل بينهم من خلال أنظمة الكمبيوتر والاتصالات، وتتم خدمة العملاء على مدار الزمن كما لو كانت المنظمة جسد واحد.”.

“وتم تعريف المنظمات الافتراضية على أنها شبكة أو تحالف غير مترابط من الصناعات المجزئة والخدمات الإدارية، تتم باستخدام تكنولوجيات حاسوبية واتصالات متكاملة لربط مجموعات مختلفة من الموظفين لغرض تجاري محدد، يتم تفكيك هذا التحالف عندما يتم تحقيق الغرض الذي أوجد لأجله.” “وتتشكل بتجميع المنظمات إلى بعضها البعض عندما يكون هناك اختلاف بين هذه المنظمات فيما يخص المهارات الأساسية.”.

“غالبا ما تتسم المنظمات الافتراضية بأنها تختلف عن المنظمات التقليدية في ثلاثة أبعاد، المساحة (موحدة -متباعدة)، والوقت (متزامن-غير المتزامن) وطريقة التفاعل (وجها لوجه-على الانترنت).

إن الوظائف الإدارية القائمة في الشكل التقليدي للمنظمة بما يتضمن من التخطيط، والتنظيم، والتوجيه والرقابة يتغير في المنظمة الافتراضية إلى النمط القائم على التنسيق والتعلم والتغير ومراقبة الجودة. كما تختلف المنظمات الافتراضية عن المنظمات التقليدية في قدرتها على التصرف بسرعة، وتعزى الخصائص التالية أيضا إلى المنظمة افتراضية:

-القدرة على التكيف والمرونة وقبول التغيير وعدم الثبات.
-زيادة استخدام الموارد والدراية بالأساليب والمعرفة (رأس المال الفكري).
-القدرة على التواصل مع الشركاء للتميز في درجة الإنتاج.
-الحد من مستوى البيروقراطية، وتفعيل دور الموظفين.
– استخدام تكنولوجيات المعلومات لدعم عمليات الإدارة (بما في ذلك إدارة المعرفة) في المنظمة. “.

“ويمكن ذكر عدة تنظيمات وفقا لمعايير معينة مثل الفرق الافتراضية، والمشاريع الافتراضية، والمنظمات الافتراضية المؤقتة، والمنظمات الافتراضية الدائمة. وتشكل الفرق والشبكات الافتراضية أحدث الأشكال من هذه التنظيمات.”

“إن فكرة المنظمات الافتراضية تقوم على أنها شكل من أشكال النشاط الاقتصادي الذي هو الأقرب إلى الكمال، ولكن، مع ذلك، ليست خالية من المشاكل. وهي مشاكل تنشأ في بعض الأحيان من المصادر نفسها التي تعتبر كعوامل محتملة لنجاحها.”

“تقوم المنظمات الافتراضية أحيانا بالاستعانة بمصادر خارجية لإنجاز العمل، ويتم تحويل العمل ونقله إلى المنظمات المختصة ذات المهارات الأساسية في مجال العمل الذي يتم تحويله.”

المصادر:
Tamošiūnaitė, Rūta. ORGANIZATION VIRTUAL OR NETWORKED. Mykolas Romeris University, Lithuania: ISSN 2029-7564. SOCIAL TECHNOLOGIES 2011, p. 49–60

BURMA, ZEHRA. NEW ORGANIZATION STRUCTURES: VIRTUAL ORGANIZATIONS. International Journal of Engineering and Applied Sciences. Feb. 2014. Vol. 6. No. 02

Lipińsk, Aneta. Knowledge management in a virtual organization.
Jagiellonian Journal of Management vol. 1 (2015), no. 1, p. 65–76


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟