×


النباتات تستطيع العطس !




النباتات تستطيع العطس!

تستطيعون سماع المقال صوتيا عبر المقطع التالي:

يُعد العطس عند الإنسان وسيلة دفاعية يستخدمها الجسم عند تعرضه لأجسام غريبة من أجل تنظيف مجرى الهواء في الأنف أو عند تحسسه من مادةٍ معينة وغيرها من الأسباب [1].
وإذا ما انتقلنا إلى النباتات فبالطبع سنرى أنّه أمر مستبعد الحصول في النباتات لأنها لا تمتلك أنوفاً أو حتى أفواه، لكن هذا لا يعني أنّها لا تستطيع العطس!
أظهر بحث نُشر في مجلة Royal Society Interface أنّ نباتات الحنطة المصابة بفطريات صدأ أوراق القمح (Puccinia triticina) عملت على تجميع قطرات الندى على سطح أوراقها ودفعتها بعيدًا عن أوراقها حاملةً معها أبواغ تلك الفطريات، مما مكّنها من نقل العدوى إلى نباتٍ آخر مسببةً له مرضًا يدعى صدأ الورق (leaf rust)، الذي يصيب الحنطة. وليست النباتات المصابة هي الوحيدة التي لوحظت فيها هذه الظاهرة، وإنّما النباتات السليمة تفعل ذات الشيء.
ويعود ذلك إلى ديناميكا السوائل، فعند تلاقي قطرتا ماء معًا تقومان بإنتاج توتر سطحي يتحول إلى طاقةٍ حركية، مما يمكنها من أن تُقذف بعيدًا.
وكما وضّح المهندس الميكانيكي جوناثان بوريكو في جامعة فرجينيا التقنية أنّ هذا الأمر يحصل فقط على السطوح الكارهة للماء superhydrophopic surfaces، كأوراق بعض النباتات من ضمنها الحنطة. كذلك ويضيف بوريكو وزملاؤه أنّه يمكن للقطرات أن ترتفع إلى بضع ميليلترات ويمكن للهواء حملها مع الأبواغ التي فيها لإصابة نبات آخر، وهذه هي المرة الأولى التي يُرصد فيها نبات يمكنه أن ينقل عدوى لنباتٍ آخر بهذه الطريقة. ويوضح بوريكو أنّه إذا كان العطس في النباتات مصدرًا مهمًا لانتقال العدوى، فإنّه من الممكن أن تُرش النباتات بطبقة تمنع صفة كراهية الماء على أسطح تلك الأوراق لكي يحد من انتقال الأمراض. [2] في المرة القادمة، انتبه جيدًا إلى الكائنات الحية من حولك فربما تكون لك الريادة في اكتشاف أو ملاحظة مثل هذه السلوكيات.

 

المصادر:  1  2

إعداد: مصطفى الراوي
مراجعة: عمار تواتي
تدقيق لُغوي: فاطمة ططري



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد