.





النتائج الكارثية لتشريع كندا بيع الماريوانا!

النتائج الكارثية لتشريع كندا بيع الماريوانا!

احتفلت بعضُ الصفحات سابقًا بتشريع بعض الدول بيع الماريوانا. كما حاولت دعوة متابعيها لاستخدامه بطرقٍ شتى. فماذا يحصل في تلك البلدان؟ إليكم الخبر:

في اليوم الذي أعلنت فيه كندا عن تشريعها بيع الحشيش (الماريوانا) في المتاجر بدون عقوبات اقتصادية أو مخالفات؛ ظهرت ورقة بحثية لدراسة رصدية دامت لـ 5 سنوات تُظهر الخطر المتزايد لمدخني هذه النبتة لإصابتهم بالسكتات الدماغية (وهي موت بعض خلايا المخ نتيجة عدم وصول الدم لها).
وجاء في الخبر:
أن الدكتورة krupa Patel من جامعة Avalon قدَّمت هذه الورقة البحثية في المؤتمر العالمي الحادي عشر للسكتات والحوادث الدماغية بعد يوم من إعلان كندا المثير للجدل.

وفي التفاصيل:
وُجد أنه خلال الدراسة التي دامت لـ 5 أعوام زاد عدد المرضى المقبولين في المستشفى نتيجة الحوادث الدماغية لكن هذه الزيادة لم تكن مثيرة للاهتمام إلا عند مدخني الماريوانا.

تقول Patel: “لا يوجد سبب مفهوم إلى الآن يوضح العلاقة بين زيادة استخدام الماريوانا وازدياد خطر حدوث السكتات الدماغية؛ فما زلنا بحاجة لكثير من الأبحاث لإثبات ذلك”

وفي السياق ذاته يقول الدكتور Kent simmond (وهو طالب دكتوراه في علم الأوبئة في جامعة مشيغان): “إنها لخرافة، الاعتقاد بأن القنب (الحشيش) آمن كليًا وتأثيراته الجانبية محدودة”

جديرٌ بالذكر أنه في الدراسات السابقة على تأثيرات الحشيش، قد لوحظ خلل في وظيفة متقدرات الخلايا الدماغية لدى الجرذان التي تم إعطاؤها مادة الـ THC وهي المادة الفعالة في الماريوانا.
كما قد أعلنت الفحوصات النسيجية عن وجود تضيقات في الشرايين الدماغية عند مستخدمي الماريوانا الميّتين.

المصدر


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق