.





بيئة افتراضية

16195289_731099733718550_3633331580275425_n.pngoh432fa538b61d0846f4bd11e28415ab44oe590D3334

التعريف:

في تقنيات المعلومات « البيئة الافتراضية » تعني إنشاء نسخ افتراضية للأشياء، مثل: أنظمة التشغيل، أجهزة الشبكات، أنظمة التخزين، وجعلها تعمل على شكل برنامج في جهاز واحد؛ فبدل أن تثبت نظام تشغيل واحد على جهاز واحد، تستطيع أنْ تُثبّت عدة أنظمة تشغيل على جهاز حاسب واحد !نسميها حينذاك خوادم افتراضية أو بيئة افتراضية.

ماذا تتيح لنا هذه التقنية ؟

ـ تستطيع بجهاز حاسب واحد أنْ تُثبّت عدة أنظمة تشغيل : لينوكس، ويندوز. .. إلخ ،وأن تجعلهاتعمل في نفس الوقت !
ـ كل نظام تشغيل يعمل باستقلال عن الآخر ،إذ, تستطيع –مثلا – تحديث أحد الأجهزة دون الأخرى.
ـ إنَّ البيئة الافتراضية تعدُّ نقلة نوعيّة لمديري أنظمةالتشغيل في علوم الحاسب؛ فهي تُسهّل عليهم نقل أنظمة التشغيل بكاملها على شكل ملفات قليلة أوتخزينها. ولك أنْ تتخيل -سيدي القارئ – كامل القرص الصلب على شكل ملف واحد.
ـ التّكلفة المنخفضة؛ فالشركات التي تعمل بهذه التقنية يمكنها أنْ تقتصرعلى [ 4 ] خوادم، بدلا من أن تشتري [ 20] خادما لمُختلف خدماتها .
ـ حماية عالية، فالمهاجم لن يرى الخوادم الافتراضية، وإنَّما سيرى الخادم المستقبل فقط.
ـ حساب آليّ ذكي، إذ يقوم نظام التشغيل المضيف بتقسيم المتوفر من الموارد بين أنظمة التشغيل الافتراضية على حسب الحاجة, ولو افترضنا، أنَّ لدينا جهاز حاسوب (Desktop) بمواصفات عالية، أو مُخدِّمٍ وحيد (Server)، ونحن بحاجة إلى عدة حواسيب لإكمال العمل وتهيئة البنية المطلوبة؛ فهذا الجهاز سيكون المُضيف، وسنقوم بتثبيت نظام التشغيل الأساسيّ عليه، الذي سيسمح بتشغيل عدة أنظمة على نفس العتاد الحاسوبي مثل (VMware , Hyper-V) ،وعلى هذا النظام سيكون بإمكاننا إنشاء عدة أجهزة افتراضية مُضافة، وسيكون كل جهاز بمثابة حاسوب منفصل، يمكننا تثبيت أي نظام تشغيل عليه سواء (windows) أو (Linux)، وتهيئته بشكل كامل وفق المطلوب.
هذه الأجهزة الافتراضية جميعها تشترك بنفس الموارد المتاحة مثل:ذاكرة الوصول العشوائي (RAM)، أو القرص الصلب (HARD DISK)، ولكنها بنفس الوقت تعمل بشكل منفصل تماماً، كما يمكن إعطاؤها عناوين انترنت (IP)، وتهيئة الوصل الشبكي فيما بينها افتراضياً أيضاً .

ومن الجدير بالذكر وجود برامج متخصصة لإدارة هذه الأجهزة الافتراضية بشكل سهل وفعال مثل: (5 NINE MANAGER)،(HYPER-VMANAGER)
والقيام بجميع العمليات المطلوبة كالتهجير (MIGRATION)، والنسخ الاحتياطي (BACKUP)، والتجميد (CHECKPOINT) لكل خادم .

ختاماً : فإنَّ هذه التقنية رائعة جدا، وتوفر الكثير من الجهد والوقت، وهذا ما جعل كثيرا من الشركات لا تبغي عنها بدلا ولهم الحق في ذلك.
نشكر لكم حسن القراءة وإلى لقاء آخر.


المصادر: 1 2 3
Custer, Helen (1993), Inside Windows NT, Microsoft Press
Russinovich, Mark E.; Solomon, David A.; Ionescu, Alex (2008). Windows Internals: Including Windows Server 2008 and Windows Vista (5 ed.). Redmond, Washington, USA: Microsoft Press. p. 65


رابط المنشور على صفحتنا

.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟