.





خسوفٌ كلي للقمر الدمويِّ العملاق هو الأخيرُ للعامين القادمين

«خسوفٌ كلي للقمر الدمويِّ العملاق هو الأخيرُ للعامين القادمين»

خسوف كلي للقمر يشهده كل من القارتين الأميركيتين الشمالية والجنوبية، وأوروبا والأجزاء الغربية من إفريقيا، في حين ستشهد مناطق شرق إفريقيا وأجزاءٌ من قارة آسيا أجزاءً من الخسوف، وذلك في 21/20 كانون الثاني (يناير) الجاري.

وسيكون الخسوف مشاهداً من جميع أرجاء الجانب الليلي من العالم، وستشهد بعض المناطق الخسوف بأكمله، بينما سيشرق القمر أو سيغرب أثناء الخسوف في مناطق أخرى.

المنطقة العربية:
دول الخليج العربي وشرق السعودية: لن تشهد خسوفا كلياً أو جزئياً.
وسط وشمال السعودية والعراق وبلاد الشام: ستشهد أجزاءً من الخسوف الجزئي.
مصر وشرق ليبيا: ستشهد أجزاءً من الخسوف الكلي وسيغرب القمر أثناء ذلك.
المغرب العربي: ستشهد الخسوف الكلي بأكمله، وسيغرب القمر أثناء خروجه من منطقة الظل المعتم.

وسيستمر الخسوف الكلي للقمر لمدة ساعة ودقيقتين، والخسوف الجزئي سيستغرق ساعتين و(15) دقيقة، لكن عبور القمر من ظلي الأرض: الكامل (الظل المعتم) والمشعشع (شبه الظل)، سيستغرق خمس ساعات واثنتي عشرة دقيقة.

حسب التوقيت العالمي:

بداية الخسوف الجزئي: 03:33
بداية الخسوف الكلي: 04:41
ذروة الخسوف: 05:12
نهاية الخسوف الكلي: 05:43
نهاية الخسوف الجزئي: 06:50

وقد سبق هذا الخسوفَ أطولُ خسوف كلي في القرن الحالي، في السابع والعشرين من تموز (يوليو) الماضي، واستمر الخسوف الكلي السابق لمدة (103) دقائق، بينما وقع أقصرُ خسوفٍ للقمر في القرن نفسه في الرابع من نيسان (أبريل) عام 2015، واستمر لأربع دقائق و(48) ثانية فقط!

وسيكون هذا الخسوف آخرَ خسوف كلي للقمر للعامين التاليين؛
ولن تشهد الأرض خسوفا كلياً للقمر حتى السادس والعشرين من شهر أيار (مايو) لعام (2021)، ولن يكون مشاهداً من المنطقة العربية، وستشهد الأرض عدة خسوفات جزئية إلى ذلك الحين.

القمر الدموي:
يسمى الخسوف الكلي للقمر- أحيانًا- بالقمر الدّموي؛ بسبب ظهوره باللون الأحمر المائل للبرتقالي الذي يتسرب له عبر الغلاف الجوي للأرض خلال الخسوف.

القمر العملاق:
سيكون القمر في اليوم الذي يقع فيه الخسوف في الحضيض القمري؛ أي أنّه سيكون في أقرب نقطةٍ له من الأرض في مداره الإهليجي؛ ولذلك سيبدو القمر أكبرَ حجمًا في السماء، وبهذا سيكون الخسوف القادم خسوفًا قمريًّا دمويًّا للقمر العملاق.

الخسوفُ لا يأتي وحيدًا!
فدائمًا ما يقع كسوف للشمس قبل خسوف القمر بأسبوعين أو بعده بأسبوعين،.
وقد وقع كسوف الشمس السابق في 6/5 من كانون الثاني (يناير) الجاري، وكان كسوفًا جزئيًّا، وشُوهد من مناطق شمال المحيط الهادئ وشمال شرق آسيا.

وعادةً ما يكون هناك خسوف واحد وكسوف واحد متتاليان، ولكن- أحيانًا- يقع خسوف وكسوفان أو كسوف وخسوفان بشكلٍ متتابع (بفارق أسبوعين بين كلٍ منهما).

بإمكانكم كتابةُ اسم المدينة التي تريدون؛ للحصول على تفاصيل حول توقيت الخسوف القادم بالتوقيت المحلي عبر الرابط:
[https://www.timeanddate.com/eclipse/in.html]

 

المصادر: 1  2  3 


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق