.





داء الحمى النزفية! ما هو؟ وهل يترافق مع النزف كما يشير اسمه؟

داء الحمى النزفية!
ما هو؟ وهل يترافق مع النزف كما يشير اسمه؟

تابع معنا هذه المقالة لتتعرف على هذا المرض وأعراضه ومسبباته..
بدايةً يجب الإشارة إلى أن الحمى النزفية الفيروسية (VHFs) هي مصطلح عام يشير إلى مجموعة من الأمراض الحموية (تترافق مع حمى) تسببها عائلات فيروسية مختلفة (أي أنها ليست مرضًا محددًا، فيمكن أن تنتج عن الإصابة بأحد الفيروسات التي سنذكرها).
تُعد حالات الحمى النزفية الفيروسية أمراضًا معدية تتعارض مع قدرة الجسم على تكوين الخثرات، كما تعتبر هذه الفيروسات شديدة العدوى حيث تؤدي إلى متلازمة مرضية فتاكة تتميز بوجود: حمى، وتوعك، وإقياء، ونزيف من الجهاز الهضمي والأغشية المخاطية، ووذمات، وبالطبع انخفاض ضغط الدم.
ما يستلزم كونه مرضًا خطيرًا.

تحدث هذه الأمراض بانتشارٍ أوسع في المناطق الاستوائية من العالم، لكن عند إصابة أشخاص في مناطق غير مستوطنة بالمرض (أي لا يوجد فيها هذا المرض عادةً) فإنه في الغالب يكون عند الأفراد الذين سافروا خارج بلادهم مؤخرًا (أصابه عند سفره ثم عاد فظهرت الأعراض).
وتنتشر حالات الحمى النزفية الفيروسية بملامسة الحيوانات المصابة بالعدوى أو الأفراد أو الحشرات.

ما هي العائلات #المسببة لهذه الحمى؟
عُرِفَت أربع عائلات فيروسية تسبب VHFs في البشر هي:
1. الفيروسات الرملية التي تسبب حمى لاسا.
2. الفيروسات البانيوية التي تسبب حمى القرم- الكونغو النزفية.
3. الفيروسات الخيطية (الإيبولا وماربورغ).
4. الفيروسات المصفّرة التي تسبب الحمى الصفراء وحمى الضنك.

ما هي #أعراض هذا المرض؟
تختلف فترة الحضانة ل VHF باختلاف الفيروس المسبب، وتترافق الأعراض الأولية مع تطور تفيرس الدم وتشمل:
1. ترفع حروري
2. صداع
3. إعياء
4. ألم بطني
5. ألم عضلي

لكن عند تطور المرض يبدأ المريض بالنزف كثيرًا، ما يسبب مشاكل حتى على القلب والدماغ، فيبدي المريض حينها الأعراض التالية:
1. قيء وإسهال دموي
2. نزيف غشاء مخاطي منتشر
3. طفح جلدي
4. تغير في الحالة العقلية وتدهور الجهاز القلبي الوعائي (تحدث في المراحل النهائية المؤدية للموت)

ما هو #العلاج؟
يُنصح بدواء الريبافيرين كعلاج محتمل للفيروسات الرملية والبانيوية، وبالطبع يكون العلاج أكثر فعالية عندما يُعطى في وقت مبكر من الإصابة السريرية، وينصح به أيضًا للوقاية ما بعد التعرض. بالمقابل لم توافق إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على أي علاج مضاد للفيروسات الخيطية (المصابين بفيروس إيبولا أو ماربورغ)، ويعتمد العلاج فيهما على العلاج الداعم بما في ذلك علاج نقص حجم الدم بتعويض السوائل، وعلاج اضطراب الشوارد والشذوذات الاستقلابية والدموية، والصدمة، وفشل الأعضاء المتعدد كلٌّ في حال وجوده.
ويجب الإشارة إلى أنه يتوفر لقاح للحمى الصفراء وهو آمن وفعال.

#الوقاية
تعد الوقاية من الحمى النزفية الفيروسية -خاصةً في الدول النامية- أمرًا صعبًا، حيث أن العديد من العوامل الاجتماعية والاقتصادية والبيئية تسهم في الظهور المفاجئ لهذه الأمراض المعدية وانتشارها.
إذا كنت تعيش في المناطق التي تنتشر فيها الحمى النزفية الفيروسية أو تعمل بها أو تسافر إليها، فاتبع الاحتياطات اللازمة لحماية نفسك من العدوى، ويشمل ذلك استخدام الحواجز الواقية المناسبة مثل القفازات، وأغطية واقية للعين والوجه، وأردية عند توقع ملامسة الدم أو سوائل الجسم. وتتضمن الاحتياطات أيضًا التعامل الحذر والتطهير والتخلص من العينات المختبرية والنفايات عند التعامل معها، وابذل قصارى جهدك لتجنب البعوض والقراد التي يعتبر بعضها ناقلًا للفيروسات المسببة.

#ملاحظة الباحثون المسلمون:
عند قرارك السفر لأي بلد، اسأل عن الأمراض المنتشرة هناك، أو ابحث على الإنترنت، وستجد طرق الوقاية جميعها.
دمتم بصحة وعافية.

المصادر:
1
2
3
4
5


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق