.





سُتيتة المحاملي، الفقيهة العالمة الرياضية

أعلام من أمتنا: سُتيتة المحاملي البغدادية، الفقيهة العالمة الرياضية رحمها الله!

ستيتة المحالمي عالمة رياضيات عاشت في النصف الثاني من القرن العاشر الميلادي، ونشأت في أسرة متعلمة في بغداد. والدها القاضي أبو عبد الله الحسين والذي ألف عدة كتب منها “كتاب في الفقه” و”صلاة العيدين”. وعمها أحد علماء الحديث وابنه القاضي أبو الحسين محمد بن أحمد بن اسماعيل المحاملي والذي عُرف بعدله ومواهبه.
ستيتة درست وتعلمت على يد العديد من العلماء المعاصرين لها، منهم والدها القاضي وغيره مثل أبي حمزة بن القاسم وعمر بن عبد العزيز الهاشمي واسماعيل بن العباس الوراق وعبد الغفير بن سلامة الحمصي.
اشتهرت ستيتة بعلمها وأخلاقها المتواضعة، وأثنى عليها المؤرخون مثل ابن كثير وابن الخطيب البغدادي وابن الجوزي.
لم تتخصص ستيتة في مجال علمي واحد بل برعت في العديد من العلوم كالأدب العربي والحديث والفقه. ويقال أنها كانت خبيرة في علم المتواليات الحسابية.
كما حفظت القرآن وأتقنت علم الفرائض، ونقل الباقلاني عنها أنها كانت تفتي مع أبي علي بن أبي هريرة، وروى عنها الحسن بن محمد الخلال، وهي أم القاضي محمد بن أحمد بن القاسم.
“توفيت 337هـ -987م”

المصادر: 1 و سير أعلام النبلاء

 


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق