.





طريقة جديدة لتحلية ماء البحر من باحثين بجامعة الإسكندرية

بيئة وطاقة

خبر يتصدر موقع sciencealert عن طريقة جديدة لتحلية ماء البحر من باحثين بجامعة الإسكندرية

رأينا في المنشور السابق مدى القلق الدولي من مشكلة المياه العذبة مستقبلا – وحتى مع الدول التي تمتلك مخزونا من المياه الجوفية : فهو غير مستغل بعد ومكلف في استخراجه كما نعلم ولذلك لا يُدخله الكثيرون في حساب نسبة الاحتياج للماء أو توافره

والآن .. معنا خبر عن تقنية مصرية جديدة وسريعة لتحلية وتنقية المياه قد تحل أزمة مياه الشرب حول العالم – أو كما جاء في عنوان موقع sciencealert :
This new technology converts sea water into drinking water in minutes

حيث من المعلوم أن تنقية المياه وتحليتها وجعلها صالحةً للشرب هي عملية صعبة ومكلفة بالطرق المعروفة حالياً حتى بالنسبة للدول المتقدمة فكيف بالنسبة للدول النامية أو الفقيرة محدودة الموارد؟ لكن فريقاً من الباحثين المصريين قد وجد لنا الحل.

فقد قام فريق من الباحثين المصريين في جامعة الاسكندرية، بتطوير تقنية جديدة لتصفية وتحلية مياه البحر وجعلها صالحة للشرب أسموها “pervaporation”.

وتستخدم التقنية الجديدة أغشية (مُرشِحات) صنعت خصيصاً لتصفية جزيئات الملح الكبيرة والشوائب، ثم يتم تسخين الماء الباقي من عملية التنقية والتصفية حتى يتبخر، ثم يكثف البخار الناتج ويجمع؛ بعملية شبيهة بعملية التقطير، ليعطي في النهاية ماءً نظيفاً صالحاً للشرب.

الأمر الجديد في هذه التقنية هو الأغشية (المُرشِحات) الصناعية الخاصة التي من الممكن تصنيعها في المختبر باستخدام مواد رخيصة ومتوفرة محلياً، بالإضافة إلى أن باقي العملية ليس بحاجة إلى طاقة كهربائية مايجعلها مناسبة للدول الفقيرة والمتقدمة على حد سواء.

التقنية الجديدة لاتقوم بتنقية وتحلية مياه البحر فقط بل قادرة على تصفية وتنقية مياه المجاري والصرف الصحي أيضاً، مايجعلها مناسبة جداً في البيئات محدودة الموارد المائية، وربما للرحلات الفضائية واستعمار الفضاء أيضاً !!

وقد تضافرت جهود الباحثين في عدة مجالات منها هندسة البيئة والمحيطات والهندسة الكيميائية، والهندسة الزراعية والنظم البيولوجية من أجل التوصل إلى هذه التقنية، وقد تم نشرها في مجلة “علوم وتكنولوجيا المياه Water Science and Technology”.

الأستاذ “حلمي الزنفلي” أستاذ تلوث المياه في “المركز القومي للبحوث” في مصر؛ يقول: “التقنية الجديدة المنفذة في الدراسة هي أفضل بكثير من تقنية التناضح العكسي، أو التكنولوجيا المستخدمة حالياً في مصر ومعظم الدول في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما أن بإمكانها تحلية المياه على نحو أكثر جدوى حتى مع وجود نسبة عالية من الأملاح مثل مياه البحر الأحمر حيث تكاليف تحلية المياه أكثر والعوائد أقل”.

لسوء الحظ بالنسبة لأولئك الذين ينتظرون هذا النوع من التكنولوجيا، فما زال أمامها الكثير من العمل قبل وضعها حيز التنفيذ، وعلى الباحثين العاملين في هذا المشروع إجراء الاختبارات على نطاق واسع لإثبات صحة تقنيتهم ودراستهم الجديدة، وحل كيفية التعامل مع النفايات الناتجة عن هذه العملية.

وفي حال نجاح التقنية الجديدة سيكون لها تأثير كبير على حياة ملايين الناس حول العالم، منهم نحو 750 مليون شخص لا يحصلون على مياه الشرب النظيفة، وهي مشكلة مسؤولة عن 840.000 حالة وفاة كل عام – أكثر من مجموع سكان سان فرانسيسكو !

المصدر :
https://www.sciencealert.com/this-new-technology-converts-sea-water-into-drinking-water-in-minutes


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟