.





علاج فقدان البصر (العمى) باستخدام الخلايا الجذعية!

1924018_548173962011129_8809028094344963260_n

1445- علاج فقدان البصر (العمى) باستخدام الخلايا الجذعية!

المصدر

أصبحت امرأة بريطانية أول مريضة تتلقى علاجاً رائداً باستخدام الخلايا الجذعية المصممة لاستعادة البصر للمرضى الذين يعانون من فقدان البصر المرتبط بتقدم السن.

العملية التجريبية والتي أجريت لمريضة لم تفصح عن اسمها؛ تضمنت زراعة جراحية لخلايا العين والتي تعرف باسم (ظهارة صباغ الشبكية retinal pigment epithelium) وهذه الخلايا المأخوذة من خلايا جذعية تم نقلها باستخدام حزمة صغيرة مصممة بشكل خاص ومن ثم تم ادخالها في مؤخرة الشبكية.

العملية التي استمرت لساعتين والتي كانت حصيلة عشر سنوات من البحث، قام بها مشروع “لندن لعلاج العمى” و الذي يهدف للمساعدة في استعادة البصر للمرضى الذين يعانون من “التنكس البقعي” المرتبط بالعمر(AMD)، و المسؤول تقريباً عن نصف حالات ضعف البصر والتي تصيب ما يزيد على 50 مليون شخص في العالم.

تستخدم تقنية الخلايا الجذعية بشكل خاص لعلاج “التنكس الشبكي الرطب” (wet AMD) الناتج عن تسرب السائل أو الدم داخل منطقة البقعة ( macula ) , قرب مركز الشبكية، “التنكس الشبكي الجاف” (dry AMD) ينتج من ترقق الظهارة الصبغية الشبكية في البقعة, والذي يؤدي الى التنكس الشبكي الرطب، ولغاية الان لا يوجد له علاج .

و قال “ليندون دا كروز” من مستشفى مورفيلدز للعيون، والذي اجرى الجراحة :
” أن هناك امكانية حقيقية ان يستفيد المرضى الذين يعانون من التنكس البقعي الرطب المرتبط بالسن مستقبلا من زراعة هذه الخلايا “.

المريضة التي اجرت العملية خضعت للمراقبة ولم تظهر عليها أي مضاعفات لغاية الآن, وسوف يخضع تسعة مرضى آخرين للعلاج بالخلايا الجذعية خلال السنة والنصف القادمين.

وسوف يخضع المرضى للمراقبة لمدة عام للتأكد من استعادتهم القدرة على الرؤية و للتأكد من سلامة و فعالية العلاج و الذي سوف يتيح امكانية بعيدة المدى لاستعادة البصر لملايين المرضى الذين يعانون من التنكس البقعي المرتبط بتقدم السن حول العالم .

و قال “بيتي كوفي” من مؤسسة UCL لطب العيون :
” نحن سعيدون جدا لوصولنا الى هذه المرحلة في البحث عن طرق علاجية جديدة ” و أضاف: ” على الرغم من ان هذه التجربة السريرية ركزت على مجموعة صغيرة من المرضى الذي يعانون من التنكس البقعي المرتبط بتقدم العمر و الذي ادى الى فقدان الرؤية الشديد والمفاجئ, إلا اننا نأمل ان يستفيد العديد من المرضى من هذه التجربة مستقبلا” .

إعداد: شيرين زرزور

الفريق الطبي

تنسيق: فايز الغفيلي
‫#‏الباحثون_المسلمون

 


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟