.





علماء الرياضيات في الحضارة الإسلامية – القرن الخامس عشر – ميريم چلبي – إليا مزراحي

علماء-الرياضيات-في-القرن-الخامس-عشر-2

علماء الرياضيات في الحضارة الإسلامية – القرن الخامس عشر –
ميريم چلبي – إليا مزراحي

هل كان عصر النهضة عصر جهل و ظلمات في المنطقة العربية و الإسلامية ؟

يظن بعض شبابنا و ويتصور بعض القراء العرب أن تلكم الحقبة إتسمت بالإنحطاط العلمية و إنتهى على إثرها العلم عند المسلمين و قد بينا في مقالات سابقة خطأ ذلك و ذكرنا الكثير من العلماء على غرار بري ريسعلي قوشجي وغيرهم ، واليوم نستكمل مسيرتنا و نقف مرة أخرى مع عالمين من علماء الرياضيات لتلك الحقبة ، آملين أن تكون إضاء ولو يسيرة و نكون قد تمكنا من إعطاء لمحة عامة حول تطوير علم الرياضيات، وأعمال علماء الرياضيات خلال فترة الدولة العثمانية، والتي تقارب (600) عام، وذلك ابتداء من فترة ما قبل فتح القسطنطينية وحتى بداية القرن العشرين، حيث ظهرت مئات الأعمال الرياضية التي شكلت مادة غنية خلال تلك الفترة”.

#ميريم_چلبي (المتوفى 1525 ):

• اسمه الكامل: هو محمود بن محمد بن قاضي زاده الرومي، المعروف بـ: (ميريم چلبي)، كان حفيدًا للعالم #قاضي_زاده_الرومي من ابنه، وسبطًا للعالم #علي_القوشجي -أي: حفيده من ابنته-. وُلد في سمرقند، وعمل في كل من: جاليبولي، وأدرنة، وبورصة، وتوفي في أدرنة سنة (1525). درس الرياضيات على يد جده علي القوشجي، كما تلقى العلم في مدارس مختلفة من إسطنبول.
كان ميريم چلبي مشهورًا كعالم رياضيات وفلك في زمانه، وأضافت إسهاماته العلمية في الكثير من العلوم والفنون إلى المخزون العلمي العثماني. وكان معروفًا بالتعليق والتعقيب على مقالات وكتب الفلكي الشهير: أولوگ بيه، كما كان له كتبه الخاصة في مجالَيْ الرياضيات والكونيات، ولعلّ أشهرها:
• (دستور الأعمال وتصحيح الجداول) وكان كتابًا باللغة الفارسية، أتى تعقيبًا وتصحيحًا لبعض الأعمال والجداول الفلكية للعالم أولوگ بيه. كما تحدث في فصل منه يُسمى: (رسالة) على تحديد جب الدرجة الواحدة الذي تحدث عنه جدّاهُ: الرومي والقوشجي، وهناك حديث عن أنه حدّد بعض القيم المثلثية بصحة كما نعرفها اليوم.
• (رسالة الوتر والجيب) كان هذا الكتاب تعليقًا كتبه على كتاب جده قاضي زاده الرومي، والذي بدوره كان معقبًا به على العنوان نفسه لكاتبه القاشي. وكان هذا العمل في مجال الفلك لكن الفصل الأول تحدث عن الرياضيات.

#إليا_مزراحي (1450-1526) :
ولد إليا مزراحي وعاش في اسطنبول وعاصر السلاطنة محمد الفاتح و بايزيد الثاني وسليم الأول وسليمان الأول أو سليمان القانوني. كان عالمًا يهوديًا من نسب اليهود الروم وامتلك أعلى درجات الحاخامية لدى الدولة العثمانية في زمانه في العام 1498 وصاعدًا، كما كان فيلسوفًا وعالمًا في الرياضيات والفيزياء والفلك.
كتب عدة أعمال في مجالاته المختلفة نذكر اثنين من مؤلفاته في الرياضيات:
”سفر هامسبر“ ومعناه بالعربية كتاب الأرقام كتبه من معلوماته في الكسور العشرية والرياضيات بشكل عام والتي اكتسبها من علماء اسطنبول وشكّل هذا الكتاب جسرًا ثقافيًا بين علماء الرياضيات في اسطنبول ونظرائهم في غرب أوروبا، كما كتب رسالة في الرياضيات كانت تعليقًا على أعمال إقليدس.

المصدر:
https://www.muslimheritage.com/article/significant-ottoman-mathematicians-and-their-works


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق