.





قبلة تقتل طفلة حديثة الولادة!! ما حقيقة الأمر؟

قبلة تقتل طفلة حديثة الولادة!!
ما حقيقة الأمر؟

نشرت أم أمريكية صورًا لرضيعتها بعد وفاتها قائلةً “لا تقبّلوا حديثي الولادة، لن أتوقف أبدًا عن نشر القصة، طفلتي ولدت سعيدة وبصحة جيدة، كان عمرها 8 أيام فقط حين ماتت، شخص ما لمسها دون غسل يديه، هذا الفيروس قاتل حين يصيب أطفالًا رضّعًا، وقد ينتقل إلى الأطفال من والديهم أيضًا”
فما حقيقة ما نشرته هذه الأم؟ وأين يكمن الخطر؟ تابع معنا:
في الحقيقة ما أصاب الطفلة هو فيروس انتقل من شخصٍ كبير إلى طفلة حديثة الولادة، لا تملك من المناعة ما يؤهلها لمحاربته كالكبار.
هربس الأطفال “القوباء”
#التعريف:
هو مرض شديد العدوى يحدث نتيجة انتقال فيروس يسمى الهربس البسيط إلى حديث الولادة، ويتسبب في حدوث قرح في الشفتين والوجه أو الأعضاء التناسلية عند البالغين.
يعد مرض الهربس البسيط من الأمراض شديدة الخطورة على حديثي الولادة نظرًا لعدم اكتمال نمو الجهاز المناعي كفايةً لمقاومة الفيروس.
#أنواعه ومدى انتشاره:
يقسم فيروس الهربس إلى نوعين كلاهما شديد العدوى:
-النوع الأول (HSV-1)، ينتقل عن طريق فم المصاب إلى فم الشخص الآخر، ويسبب التقرح حول الفم.
-النوع الثاني (HSV-2)، ينتقل عن طريق التلامس بين الجلد في منطقة الأعضاء التناسلية ويسبب القرح فيها.
وحسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية فإن أكثر من 3.7 مليار شخص تحت سن 50 سنة -67% من البشر- أصيبوا بمرض الهربس من النوع الأول.
#كيف يمكنه إصابة الطفل حديث الولادة؟
تتعدد الحالات التي يمكن من خلالها إصابة الطفل المولود حديثًا بالفيروس ومنها:
-أثناء الحمل أو الولادة إذا أصيبت الأم الحامل بهربس الأعضاء التناسلية في آخر ستة أسابيع من الحمل لأول مرة في حياتها، حيث تقل احتمالية الانتقال كثيرًا إذا كانت الأم قد أصيبت بالهربس من قبل.
-بعد الولادة عندما يقبّل الطفلَ شخصٌ ما لديه قرح هربس حول الفم، أو أثناء الرضاعة عند وجود قرح الهربس في الصدر (تحدث نتيجة ملامسة الأم لقرح فمها ثم ملامسة صدرها).
تكون هذه القرح شديدة العدوى عند انفجارها وتقل هذه الشدة عند التئامها.

#علامات تحذيرية للمرض
نتيجة عدم تطور الجهاز المناعي كفايةً لدى الأطفال لمقاومة الفيروس، فإنه يتسبب في حدوث إعياء شديد بسرعة كبيرة بعد الإصابة، لذلك يتوجب الذهاب فورًا إلى الطبيب عند ظهور تلك العلامات على الطفل – بالرغم من أنها ليست علامة مميزة للهربس بعينه-، إلا أنها تدل على أن طفلك ليس بخير:
– الخمول والبلادة أو سرعة الانفعال.
– توقف الرضاعة.
– ارتفاع درجة الحرارة (حمى).
– طفح جلدي أو قرح على الجلد أو العين أو داخل الفم.
– صعوبة وسرعة في التنفس.
– زرقة اللسان والجلد.

#خطورته
في بعض الحالات يقتصر تأثيره على العين أو الفم أو الجلد، وأغلب هذه الحالات تتعافى تمامًا عند العلاج بمضاد للفيروسات.
لكن يصبح الأمر أكثر خطورة إذا انتقل الفيروس إلى أعضاء الطفل حديث الولادة، ففي هذا الحالة يموت تقريبًا ثلث المصابين حتى بعد العلاج لذلك يجب علاجه فورًا.

ما #يهمك:
#كيف يمكن تجنب انتقاله للأطفال
– إذا كانت المرأة الحامل قد أصيبت بالمرض من قبل فعليها إخبار الطبيب، فقد تحتاج إلى بعض الأدوية في الشهر الأخير من الحمل لمنع ظهور القرح المهبلية عند الولادة.
– ينصح بالولادة القيصرية إذا أصيبت المرأة الحامل بالهربس لأول مرة في حياتها خلال الأشهر الستة الأخيرة من الحمل.
– إذا ظهرت لديك قرح الهربس أو تعتقد أنك مصاب بالفيروس عليك أن:
. تتجنب تقبيل أي طفل رضيع (في حال كنت مصابًا).
.غسل اليدين قبل ملامسة الأطفال.
.غسل اليدين قبل الرضاعة مع تغطية أي قرحة موجودة لمنع انتقال العدوى إلى الصدر ومن ثم إلى الطفل.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق