.





قماشٌ يمنعُ التَّعرُق لِمرضى فَرْطِ التعرقِ الإبْطي

قماشٌ يمنعُ التَّعرُق 🙂
لِمرضى فَرْطِ التعرقِ الإبْطي
المقال الصوتي من تغريد أخونا مصطفى جمال من ” بلابل الباحثون المسلمون “
لسماع التعليق الصوتي المقال , يرجى الضغط على الرابط أدناه.
نترككم مع المقال قراءة ممتعة ..
يعاني بعضُ الناسِ مِنْ فَرْطِ التعرق، فتراهُ يتعرقُ بغزارة، وهذا يسببُ لهمْ مشكلةً اجتماعيةً نوعًا ما.
الجديدُ أنَّ إدارةَ الغذاءِ والدواءِ وافقتْ على قماشٍ لاستخدامِهِ عندَ مرضى فَرْطِ التعرقِ الإبطي.
كيفَ هذا؟
يحتوي القماشُ على مادةِ glycopyrronium، وهي مِنْ مُضاداتِ الكولينِرجيّة حيثُ تُثَبِطُ عملَ الأَسِتيل كولين (أحدِ النواقلِ العصبيةِ) بالتنافسِ معَهُ على مستقبِلاتِه، فتمنعُ بذلكَ تنبيهَ الغددِ العَرَقيةِ بالأَسِتيل كولين.
بعضُ التحذيراتِ فيما يخصُ استعمالَه:
– يستخدمُ لمرةٍ واحدةٍ يوميًا.
– لا يعطى للأطفالِ دونَ سنِ التاسِعة.
– لا يعطى للمرضى الذينَ يتأثرُ مرضهُمْ بالمُضاداتِ الكولينِرجيّة، مثلَ مرضى الزَرَق (glaucoma) والتهابِ القولونِ التَقَرُّحي وشلَلِ اللفائِفيّ (وهو جزءٌ مِنَ الأمعاءِ الدقيقة) والوَهَنِ العضليِّ الوَبيلِ وبعضِ الحالاتِ القلبية.
– قدْ يزيدُ مِنَ الاحتباسِ البوليّ.
– يجبُ الحذرُ في حالِ استخدامِهِ معَ مضاداتِ الكولينِ الأخرى، فذلكَ قدْ يسبِبُ تأثيرًا إضافيًا مما يزيدُ مِنَ الآثارِ السلبيةِ لمضاداتِ الكولين.
أما عنْ تأثيراتِهِ الجانبيةِ فهيَ متعددة، أشيعُها جفافُ الفم (لا تستخدمْهُ في رمضان 🙂 ) والأنفِ والحلقِ والعينِ والجلد، وكذلكَ الإمساك.
وقد يسببُ تشوُّشًا في الرؤيةِ (فاحذرْ عندَ قيادةِ السيارة)، ولا تتردَّدْ عِندَئذٍ في زيارةِ طبيبِك.
إعدادُ: يسرِ الشام.
مراجعةُ: آلاء جميلة.
تدقيقُ: عبدِالرحمن القادري.

لا توجد تعليقات

اكتب تعليق