×


كيف تصف السعال عند زيارتك للطبيب؟




كيف تصف السعال عند زيارتك للطبيب؟
وهل أي دواء سعال ينفع لأي سعال؟!

قد يبدو الأمر بسيطا، ولكنه أعقد مما تعتقد. كثيرًا ما يطلب من الأهل إذا مرض أحدهم بالسعال أن يأتوا بدواء للسعال من الصيدلية ظنًا منهم أن جميع أدوية السعال متشابهة! وكثيرًا ما كنا نسمع جملة “ما هو أفضل دواء للسعال؟” لكن قد نُفاجِئ البعض بأن السعال له أنواعٌ مختلفة، فقد يزيد دواء السعال المشكلة إن أعطي لنوعٍ مختلف عن النوع المخصص له.

فهل تعرف ما هو السعال وما هي أنواعه وطرق علاجه؟ تابعوا معنا المقال لمعرفة المزيد.

– السعال في الحقيقة هو ردة فعل دفاعية تساعد على حماية الجسم من المهيجات مثل: المخاط، والدخان، والمواد المسببة للحساسية مثل الغبار، والعفن، وحبوب اللقاح، حيث يرسل الجهاز العصبي تنبيهًا للدماغ فيرسل الدماغ أوامر للعضلات الموجودة بالصدر والبطن للانقباض ليحدث السعال، وقد يكون السعال دليلًا على وجود مرضٍ معين.

أنواع السعال:

يتنوّع السعال باختلاف المسببات التي تسببه، وعلى هذا الأساس فإن آلية العلاج تختلف من نوع إلى آخر. وبصورة عامة، فإن السعال يُصنف على نحوٍ أساسي حسب الطريقة التي يظهر بها فإما أن يكون سعالًا جافًا، أو سعالًا رطبًا (طبعًا أنواع السعال أكثر من ذلك، لكن هذا التصنيف الأساسي عند زيارتك لأي طبيب).

أولًا: السعال الرطب:
وهو السعال الذي يكون مصحوبًا بمادةٍ مخاطية، ويسمى بالسعال الرطب لأنه يدفع بالمادة المخاطية خارج الجهاز التنفسي ومجرى التنفس. حيث يشعر من لديه هذا النوع من السعال وكأن هناك شيئًا عالقًا في الجزء السفلي من الحلق أو في الرئتين، وقد يشعر بوجود شيءٍ من المادة المخاطية (البلغم) في الفم. وهذا النوع من السعال هو الأكثر شيوعًا وهو مصحوب بأمراض شائعة مثل:
– نزلات البرد والإنفلونزا.
– التهابات الرئة أو مجرى التنفس.
وكذلك التدخين؛ فهو مسبب رئيسي للسعال الرطب و مرض الانسداد الرئوي المزمن (COPD).

ثانيًا: السعال الجاف:
يكون هذا النوع من السعال بدون مادة مخاطية، أو بوجود كمية قليلة جدًا منها. ويحدث السعال الجاف بسبب وجود التهاب أو تهيج في الجهاز التنفسي والشعور بدغدغة في الجزء الخلفي من الحلق، مما يؤدي للسعال كردة فعل.
قد يستمر السعال الجاف لمدة طويلة أو قصيرة حسب المسبب.

*من أسباب السعال الجاف:
– الحساسية: مثل التعرض لحبوب اللقاح، أو الغبار والملوثات في الجو، وقد يتصاحب السعال في هذه الحالة مع سيلان الأنف أو ضيق في مجرى التنفس.
– نزلات البرد و الإنفلونزا: في بعض الأحيان تُسبب هذه الأمراض سعالًا جافًا وليس رطبًا.
– بعض الأدوية:
من الأعراض الجانبية لبعض الأدوية حدوث السعال الجاف، وخصوصًا بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم (ACEi).
– ارتجاع حموضة المعدة: فقد يصل شيء من حمض المعدة إلى الحلق فيحدث تهيج وسعال.
– الربو.
– هناك نوع خاص من السعال الجاف يسمى “السعال الديكي”، وهو عدوى بكتيرية تسبب نوبات سعال جاف. خلال هجمات السعال الديكي، تُحرر الرئتين جميع الأوكسجين الموجود داخلها، مما يؤدي لاستنشاقٍ عنيف للهواء ينتج عنه صوت يشبه “النعيق”. ولأن هذا النوع من السعال ناجم عن بكتيريا، فقد يترافق مع أعراض أخرى مثل العطاس وسيلان الأنف وارتفاع في درجة الحرارة.

ملاحظات هامة:
1). قد يتحول السعال الجاف إلى سعال رطب بعد بضعة أيام، مما يستلزم تغيير الدواء المستخدم.

2). تختلف أدوية السعال في تركيبها من حيث المادة المقشعة أو كابت السعال المستخدم أو مضاد الحساسية. مما يستلزم اختيار الدواء المناسب في حال الحاجة للبقاء متيقظًا وفي حال مرضى الضغط. وحتى مرضى السكر (كثير من شرابات السعال تحوي السكر). ويختلف مضاد القشع المستخدم حسب الحالة. وفي بعض الحالات قد يحتاج المريض دواء سعال يحوي موسع للقصبات.

3). بالنسبة للأطفال تحت الـ 5 سنوات: لا يعطى مضاد سعال دون الرجوع إلى الطبيب.

4). قد يخلط البعض بين السعال العادي والسعال الربوي. خصوصًا عند الأطفال. لذا زيارة الطبيب هامة في حالة ضيق الصدر والتنفس.

5). بعض حالات السعال يكون سببها جرثوميًا أو فيروسيًا أو طفيليًا، ما يتطلب الرجوع إلى الطبيب. لذا انظر الفقرة أدناه بتمعّن.

متى يجب علينا رؤية الطبيب؟
لا يتطلب السُعال في كثير من الأحيان زيارة الطبيب، إلا اذا كان السعال ذا تأثير يعرقل الحياة اليومية الطبيعية. وبصورة عامة، يفضل زيارة الطبيب إذا استمر السعال الملحوظ لمدة تزيد عن أسبوع.

كما ويجب الذهاب إلى الطبيب في أقرب وقت ممكن في بعض الحالات الخاصة: مثل خروج الدم مع السعال، أو إذا كان حادًا لدرجة تقطع النفس، وكذلك في حالةِ ترافقه مع ألم شديد بالصدر أو حرقة المريء، أو رافقه ارتفاع في الحرارة أو ضيق في الصدر.

والآن كيف تصفُ السعال؟
عند زيارتك للطبيب سوف يسأل بعض الأسئلة حتى يتمكن من تمييز السعال وعلاجه. مثل:

– لماذا يحدث ومتى؟ هل يحدث في الليل أم عند تناول الطعام أم بعد التمرين؟
– هل السعال رطب أم جاف؟
– المدة، هل كان لأقل من أسبوع أم أكثر؟
– هل يوجد أعراض مصاحبة؟
– هل تتناول أي أدوية؟

ملاحظات حول العلاج:
من المهم معرفة #السبب في علاج السعال. فمثلًا، إذا كان المسبب بكتيريًا -كالسعال الديكي-، عندها يستخدم المضاد الحيوي. وإذا كان السعال بسبب تهيج حساسي؛ فيعالج بتجنب الأشياء المسببة للحساسية أو استخدام مضادات الحساسية، بالإضافة للمسببات الأخرى. لذا يجب زيارة الطبيب في كثير من الحالات، خصوصًا بوجود ارتفاع في الحرارة.

ويعتمد العلاج أيضا بصورة أساسية على نوع السعال، فإذا عولج السعال الرطب على أنه سعال جاف باستخدام مثبطات السعال فقد يسوء وضع المريض بالمخاط لأنه لن يسعل ويتراكم المخاط في مجرى التنفس.
– فيستخدم للسعال الرطب أدوية مقشعة (طاردة للبلغم) تعمل على تخفيف السعال وتفتيح القصبة الهوائية بتحليل المخاط عنها.
– أما السعال الجاف فلا ينفع معه استخدام المقشعات، بل توجد أدوية تعمل على تثبيط السعال ومنعه من الأساس.

*في العادة تَخلطُ شركات الأدوية مضادات الحساسية مع مثبطات السعال وتضعها على شكل شراب لعلاج السعال الجاف. وأغلب هذه الأدوية لا يحتاج وصفاتٍ طبية، وإنما يؤخذ باستشارة الصيدلاني.

ويفضل دائمًا اللجوء إلى العلاج المنزلي أو غير الدوائي في السيطرة على السعال “الخفيف”:
مثل استخدام العسل أو مكعبات السكر لترطيب الحلق في حالة السعال الجاف، أو المشروبات الدافئة مثل الشاي والنعناع، واستخدام المرطبات أو استنشاق بخار الماء الدافئ. مع المحاولة الذاتية لكبت السعال قدر الإمكان.

**العسل ممنوع للأطفال أقل من سنة في جميع الحالات.

ودمتم سالمين.

 

المصادر:  1  2



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد