.





لماذا الإيمان يصبح أكثر شعبية؟

لماذا الإيمان يصبح أكثر شعبية؟

يعتبر المصنفون أنّ الإسلام قد جاء منذ بعثة سيدنا محمد صلوات الله عليه، لكن هذا خطأ شائع وكبير جدًا، فرسالة الأنبياء كلهم الإسلام واختلفت التشريعات فقط بينهم، والرسالة الأخيرة في الإسلام كانت على يد ولسان سيدنا محمد صلوات الله عليه، وهذا لا يعني أن الإسلام بدأ مع بعثته بل إنّ الإسلام موجود مع بدء الزمن.
أما الأديان التي أوجدها البشر أو حرفوها فإنّ أقدم ديانة هي الهندوسية أو هكذا أغلب الدلائل، وتمتد إلى تاريخ يبلغ حوالي 7000 عام قبل الميلاد.
يزعم اليهود أنّ ديانتهم عمرها 2000 عام قبل الميلاد وتليها الزرادشتية المجوسية التي نشأت في بلاد فارس وتأسست في القرن السادس قبل الميلاد، لكن جذورها تمتد إلى القرن الخامس عشر قبل الميلاد.
أما البوذية فظهرت في فترة بين 500-700 عام قبل الميلاد، وظهر في تلك الفترة أيضًا الشنتون والطاوية والكنفوشية واليانية.
توجد ديانات جديدة قد تكون مضحكة، مثل من يقدسون الإنترنت أو يعبدون التكنولوجيا، ومثل هذه الدينات معترف بها في نيوزلندا ولهم أتباع أيضًا.
في عام 2016، فشلت منظمة معبد jedi order – والذي يقدس مبادئ فلم حرب النجم – بأن يصبح منظمة دينية معترف بها في بريطانيا، وكان عددهم أكثر من 390,000 في عام 2001 لكن انخفضت أعدادهم في عام 2011 إلى 176,632.


هل للدين تأثير على العالم؟
للأديان تأثير ضخم على العالم والسياسات العالمية بالطبع، فكثير من الحروب غُطِّيَت بغلافٍ ديني أو كانت بالأصل لأسبابٍ دينية، كما أنّ هناك صراعات سرية أو علنية مستمرة حتى يومنا هذا لنفس السبب، فمثلًا توجد صراعات بين النصارى والمسلمين في أفريقيا الوسطى حيث قامت المليشيات النصرانية بارتكاب فظائع ضد المسلمين بدعمٍ أوربي، وكما أنّ البوذيين في ميانمار الذين يقتلون المسلمين هناك، وكذلك توجد صراعات دينية عديدة في البلقان والشرق الأوسط وأفريقيا وغيرها من الأماكن.
يوجد تأثير آخر على آراء المجتمع، ففي أمريكا فاز ترامب بدعمٍ من النصارى الإنجيليين، وفي الأرجتين صُوِّتَ ضد قرار يمنع الإجهاض بدعوةٍ وتشجيع من الأساقفة الكاثوليك والبابا.
وقام رئيس المجر “هنغاريا” بتبرير سياسته ضد اللاجئين بحجة حماية الثقافة النصرانية.
وكما قامت منظمات إغاثة خيرية ذات خلفيات دينية سواء نصرانية أو إسلامية بجمع أموالٍ طائلة لإغاثة المحتاجين وتوزيع المؤن في شتى الأماكن البعيدة من العالم أو لحفظ النعمة ويستفيد من تلك المشاريع ملايين البشر.

ما الذي يحدث بعدها؟
يحدث أحيانًا حالاتٍ من الصراع والخوف من الآخر فينتشر في بعض المجتمعات الأوربية حالة الإسلامفوبيا، وكذلك تنتشر قد حالات كراهية أيضًا كما بين الصرب والبوشناق في منطقة البلقان نتيجة صراعات ذات أسباب دينية.

المصدر


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟