.





ليس المراد من الزهد رفض الدنيا

ليس المراد من الزهد رفض الدنيا من الملك، فقد كان سليمان وداود (عليهما السلام) من أزهد أهل زمانهما، ولهما من المال والملك والنساء مالهما.

[ابن القيم (بتصرف يسير)، فصل الخطاب في الزهد والرقائق والآداب].


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟