.





ماهو تأثير مشاهدة المواد الإباحيَّة على المخ ؟

4925

دراسة حديثة: تأثير مشاهدة المواد الإباحيَّة في المخ يشابه تأثيرَ المُخدِّرات مما يسبب الإدمان.

نُشِرتْ دراسة حديثة عام 2016 م في المجلة العلمية المُحكَمة (NeuroImage) التي تصدِرها دارُ النشر (elseiver)، بحثتْ في تأثير مشاهدة المواد الإباحية في مخ الإنسان.
حيث أجرى العلماء فحوصَ تصويرٍ للدماغ مع إثارة (19) شخص بمشاهدة صور إباحية وراقبوا تأثيرَ تلك المشاهدة في منطقة من المخ تدخل في أنواع الإدمان المختلفة، مثل إدمان المُخدِّرات، وتدعى الجزء الأمامي من الجسم المخطط (Ventral striatum). وجد العلماء أنَّ تلك المنطقة تُثار بصورةٍ أكبرَ عند مشاهدة الصور الإباحية التي يفضِّلها الشخص وتثيره أكثر.

وقد ذكر الباحثون أنَّ هذه التأثيرات المُخِّيَّة تشبه تلك التي تُحدِثها المواد الأخرى المسبِّبة للإدمان -وبالتحديد تلف أعصاب الدوبامين في منطقة (ventral tegmental pathway)، حيث أُثبِت بالصور الشعاعية نقصانُ الكتلة الفعلية لهذه المنطقة في كلتا الحالَين: إدمان المخدرات و إدمان المواد الإباحية-؛ مسبِّبة بذلك ما يُسمَّى متلازمة خمول الفص الجبهي (hypofrontal syndrome)، متمثِّلةً بالمزاجية والعدوانية وضعف القدرة على اتِّخاذ القرارات المناسبة.

كما ذكر الباحثون أنَّه قد تشارك آليات إثارة تلك المنطقة (ventral startium) بتقديم تفسيرٍ لاحتمالِ فقدانِ مَن يشاهد الأفلامَ الإباحية للتحكُّم والسيطرة على نفسه؛ مما يسبب له إدمانَها بآلية مشابهة لآلية المواد المسببة للإدمان، التي تؤثر في تلك المنطقة أيضًا.
مصدر الورقة العلمية :
https://www.sciencedirect.com/…/artic…/pii/S1053811916000392…
تفاصيل أكبر عن المجلة العلمية المحكمة:
https://www.journals.elsevier.com/neuroimage/…

وقد سبقتْ تلك الدراسةَ دراسةٌ ألمانيةٌ نُشِرت عام 2014 م، درستْ تأثيرَ الأفلام الإباحية في مناطق أخرى من المخ، وتوصلتْ إلى نتائجَ مرعبةٍ، وهي أنَّ الأفلامَ الإباحية تدمِّر بِنيةَ المخ ووظائفَه.

أجرى هذه الدراسةَ معهدُ (ماكس بلانك للتنمية البشرية – برلين)، ونُشِرت في مجلة (JAMA Psychiatry) التي تُصنَّف الأولى عالميًّا في مجال الطب النفسي، وقد بحثتْ الدراسةُ في تأثير مشاهدة الصور والأفلام الإباحية في المخ، واستُخدِم فيها الرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI) لمعرفة العلاقة بين مشاهدة الأفلام الإباحية وتأثيرها في المخ؛ وذلك لرؤية التأثير في إحدى المناطق المسئولة عن الشهوة الجنسية تدعى (putamen)، وكانت النتائج صادمة، وهي:

1- نقصان حجم القشرة الرمادية بازدياد عدد ساعات مشاهدة الأفلام الإباحية أسبوعيًّا.
2- نقصان الإمداد الدموي لمنطقة (putamen) بازدياد عدد ساعات مشاهدة الأفلام الإباحية أسبوعيًّا؛ مما يقدم دليلًا على تأثيرها السلبي.
3- نقصان الاتصال العصبي بين منطقة (Dorsolateral prefrontal cortex) في القشرة المخية، المسئولة عن كثير من الوظائف كالذاكرة والوعي واتخاذ القرار وغير ذلك، وبين منطقة (right caudate) المسئولة عن الوعي والذاكرة والتعلُّم.

وقال العلماء أنَّ كلَّ ذلك يعطي دليلًا علميًا واضحًا على أنَّ ((مشاهدة الصور الإباحية لا تؤثر في بنية المخ فقط، بل أيضًا على وظائفه)).
وفي الحقيقة، أظهرتِ الكثير من الدراسات نتائجَ مشابهةً حول ضرر إدمان المواد الإباحية، وأنَّه يضاهي ضررَ إدمان المخدرات كالكوكايين والكبتاغون.

مصدر الورقة العلمية:
https://jamanetwork.com/…/jamapsychiatry/fullarticle/1874574…
ترتيب المجلة الناشرة للورقة:
https://www.scimagojr.com/journalrank.php?category=2738

مثل هذه الدراسات تدق ناقوس الخطر حيث تعطى دليل أن الافلام الاباحية تدمر المخ كوظيفة وبنية وتشابه تأثير ادمان المخدرات.. ثم تخرج الصفحات الالحادية ضاربة كل أسس البحث العلمى وتتكتم
على تلك الدراسات لانها لا تتماشي مع منهجها الاباحي !!!

فوسائل الاعلام الاجنبية اصبحت تلقى الضوء على تلك الدراسات
مثلا التلغراف: https://www.telegraph.co.uk/…/watching-pornography…/
الديلي ميل : https://www.dailymail.co.uk/…/It-induces-addiction-makes…

وغيره فاصبح الشباب الغربي الذي انتج تلك الافلام يعي مخاطرها وشبابنا الاسلامي الذي دينه يأمره بغض البصر تحاول الصفحات التكتم على تلك الدراسات الغير متماشية مع منهجهم الاباحي … لكن دورنا نشر العلم وكشف حقيقتهم !!

الحمد لله على ما شرعه لنا من تحليل وتحريم. ولا تنسَ إخلاص النية لله في الابتعاد عن “كلِّ ما يقرِّب من ذلك”، وليس عنه فقط.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟