×


ما لم يخبروك به عن أنواع الخبز




ما لم يخبروك به عن أنواع الخبز

ربما سمعت يومًا طبيبًا ينصح بتناول الخبز الأسمر بدلًا عن الأبيض، أو قرأت في إحدى الحميات الغذائية أن الخبز النخالي يساعدك على علاج الإمساك. فما الذي يميز هذه الأنواع من الخبز عن الأخرى؟ وهل فعلًا له فوائد؟

سنعرف ذلك الآن في هذا المقال عن الحبوب الكاملة.
ويُقصد بالحبوب الكاملة: الحبوب الزراعية (كالقمح والشعير والشوفان) المحتوية على القشرة (أي غير المكرّرة)، حيث عادةً ما تُنزع القشرة قبل تحويل الحبوب إلى طحين. لكن ما لم تعلمه أن الطحين الناتج عن الحبوب الكاملة يحتوي على العديد من المغذيات، فهو مليء بالألياف النباتية بالإضافة للفيتامينات والمعادن، ما يجعلها أفضل صحيًا من الحبوب غير الكاملة أو المقشورة.
ومن هنا ينشأ الفارق بين أنواع الخبز الثلاثة التي ذكرناها، فعندما يُستخدم القمح المكرر (منزوع القشرة) ينتج لنا الخبز الأبيض. أما الخبز الأسمر فيُخبز باستخدام حبوب القمح الكاملة دون إزالة القشرة، لذا فهو -من وجهة نظر طبية- أفضل من الخبز الأبيض.
أما خبز النخالة فيُحضّر باستخدام قشرة القمح الخارجية فقط (النخالة أو الردّة)، وبذلك يحتوي هذا النوع على نسبة عالية من الألياف لذا يساعد تناوله على الحماية من حالات الإمساك والبواسير.
والآن إليكم بعض المفاجآت:

فوائد الحبوب الكاملة:
1- تُهضم ببطء:
تُهضم الحبوب الكاملة ببطء أكبر مقارنة بالحبوب المقشورة، الأمر الذي يقلل من مستويات السكر والإنسولين في الدم (وهذا أمر جيد يساعد على الوقاية من مرض السكري، حيث يساهم الخبز الأبيض في زيادة مستوى سكر الدم أكثر من الخبز الأسمر).

2- تخفض من معدل الوفيات: 
وجد باحثون من جامعة مينيسوتا بعد تحليل البيانات لـ 15 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين 45-65 أنه مع زيادة معدل استهلاك الحبوب الكاملة ينقص معدل الوفيات من مختلف الأسباب.

3- تقلل خطر الإصابة بالسكري النمط الثاني:
أظهرت نتائج إحدى الدراسات أن النساء اللواتي يأكلن أكثر من 5 غرامات من ألياف الحبوب الكاملة يوميًا كان لديهن خطر الإصابة بالسكري من النمط الثاني أقل بنسبة 30 % مقارنة باللواتي تناولن أقل من 2.5 غرام باليوم. وفي بحث آخر وُجد أن النساء اللواتي يحتوي نظامهن الغذائي القليل من ألياف الحبوب والكثير من السكريات يتضاعف لديهن خطر الإصابة بالسكري النمط الثاني.

4- تساعد على التحكم بالوزن:
أظهرت دراسة أخرى أن النساء اللاتي يتناولن ثلاث حصص غذائية (تعادل كوبًا ونصف) أو أكثر من أطعمة الحبوب الكاملة في اليوم لديهن معدلات أقل من الوزن مقارنة بالنساء اللواتي يتناولن حصة غذائية واحدة (تعادل نصف كوب) في اليوم، وقد وجدت نتائج مشابهة عند الرجال لكن كان الارتباط أقوى عند النساء.

5- تساعد في الوقاية من المتلازمة الاستقلابية: وهي حالة تزيد خطر الإصابة بالسكر وأمراض القلب و السكتات الدماغية.

6- تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب:
تؤكد قرابة 25 دراسة على أن الأشخاص الذين يستهلكون الحبوب الكاملة بشكل منتظم لديهم خطر أقل للإصابة بأمراض القلب. وفي دراسة للعادات الغذائية عند الذكور في المجال الطبي وجد الباحثون أن كل زيادة بمقدار 10 غرامات في استهلاك الحبوب الكاملة في اليوم يقابلها انخفاض احتمال الإصابة بالسكتة القلبية بنسبة 30% ، وهذه النتائج تنطبق أيضا بدرجة أكبر على النساء وفق نتائج دراسة لاحقة.
7- تقلل من مستوى الكوليسترول:
حيث وُجد أن إضافة الشوفان إلى نظام غذائي قليل الدهون مسبقًا ساعد النساء على تخفيض مستويات الكوليسترول في الدم بمقدار 8-9 مغ/دل بعد ثلاثة أسابيع فقط (هذا بغض النظر عن الانخفاض بمقدار 12 مغ/دل والذي تسببه الحمية منخفضة الدهون لوحدها!).
و وُجد أن مضادات الأكسدة الموجودة في الشوفان تخفض الكوليسترول عن طريق تثبيط الجزيئات التي تجعل الخلايا الدموية تلتصق بجدران الشرايين، حيث أنه عندما تلتصق هذه الخلايا بجدران الشرايين تسبب التهابًا فيها وبالتالي حدوث ترسُّباتٍ وتضييق للشرايين مما يقود إلى تصلب الشرايين وعدم قدرتها على نقل الدم بشكل جيد.

8- تسبب انخفاض ضغط الدم:
تناول الطعام الحاوي على الشعير يقلل من ضغط الدم، و يحسن العديد من عوامل الخطر الأخرى المسببة لأمراض القلب وفقًا لدراسة حديثة.

9- يمكن أن تقلل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.

10- تساعد من يعانون الإمساك بشكل مستمر، فهي تسهل حركة الفضلات في الأمعاء مقارنة بالخبز الأبيض. كما أنها مهمة كعامل مساعد في الوقاية من الإصابة بالبواسير والشق الشرجي مقارنة بالخبز الأبيض.
11- تخفف خطر الإصابة بالسرطان:
اقترحت النتائج في أكثر من 40 دراسة تبحث 20 نوعًا من السرطان أن تناول الحبوب الكاملة بانتظام يخفف من خطر الإصابة بالسرطان. ويعتقد أن الحبوب الكاملة يمكن أن تحقق ذلك عن طريق منع تضرر الDNA مما يثبط نمو الخلايا السرطانية، وعن طريق التزويد بالحماية بمضادات الأكسدة ومنع تشكل المواد المسرطنة.
تتضمن المواد الفعالة في الوقاية من السرطان في الحبوب الكاملة الفيتامينات كفيتامين E و المعادن كالسيلينيوم ومركبات نباتية أخرى. من بين الأنواع التي تقي منها الحبوب الكاملة: سرطان المعدة و القولون وسرطانات التجويف الفموي والبلعوم والمريء والحنجرة.
————-
والآن إن كنت مستعدًا للقيام بهذا التغيير في نظامك الغذائي فالأمر بسيط ولا يتطلب مجهودًا كبيرًا! ..كل ما عليك فعله أن تستعيض عن الخبز الأبيض بالخبز البني المصنوع من القمح الكامل. بالإضافة لذلك يمكن إدخال الحبوب الكاملة الأخرى وبوصفات سهلة ولذيذة إلى نظامك الغذائي كالرز البني، والشوفان، والطحين من القمح الكامل، والشعير، والبرغل، وغيرها.
طبعًا الخبز الأبيض مذاقه ألذ، لكن الصحة تفوق تلك اللذة، وتذهب اللذة بزوال الصحة.
ونزيدكم من الشعر بيتًا
هذه أم أيمن أحبت أن تتحف النبي صلى الله عليه وسلم بشيء تملكه، فغربلت دقيقًا، ولم ير النبي صلى الله عليه وسلم أنها غربلت الدقيق، لكن أتت بدقيق أبيض أمامه صلى الله عليه وسلم، فكانت قد غربلته ونخلته. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (ما هذا؟ قالت: طعام نصنعه بأرضنا)، يعني: في الحبشة كنا نصنعه هكذا، نغربل الدقيق حتى يكون أبيض، قالت: فأحببت أن أصنع لك منه، أحبت أن تكرم النبي صلى الله عليه وسلم برغيف، فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم : (رديه) أي: ردي النخالة فيه.

 

المصدر



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد