.





مجاعة الصين الكبرى

مجاعة الصين الكبرى

تختلف أسباب حدوث المجاعات، فأحياناً تكون كوارث طبيعية ، وأحياناً أخرى تحدث بسبب ظروف سياسية كنظام مستبد أو حرب أهلية .. إلخ،
و اليوم نقف وقفة مع مجاعة تعتبر من أشهر المجاعات على مدار التاريخ، والتي كانت بصناعة أيدي بشرية على يد الزعيم الشيوعي الملحد “ماو تسى تونج”

لم يكن “ماو تسى تونج” زعيم الثورة الصينية ومؤسس جموهورية الصين الشعبية فحسب, بل يعرف أيضاَ بصانع السنوات الثلاث العجاف.

تعتبر هذه المجاعة من أشهر المجاعات على مدار التاريخ، لقد كان قرار الحزب الشيوعي الصني بتغيير الصين من دولة زراعية إلى دولة صناعية ما تبعه من أحداث ، سببا في حدوث المجاعة الكبرى الذي دفع الشعب الصيني وحده دفع الثمن غاليا .
لقد كان الهدف من خلال قرار الحزب إحداث نهضة صناعية عبر خطة “القفزة الكبرى إلى الأمام”.

القفزة الكبرى إلى الأمام
تميزت الخطة التي قرر الزعيم الصيني الراحل، ماوتسي تونغ، تنفيذها في نهاية عام 1958، بممارسات قمع بربري وعنف دموي، ذهب ضحيتهما مابين 20 إلى 40 مليون صيني . والمفارقة هي أن تلك “الخطوة”، قامت تحت شعار مغرق في الرومانسية ::”دع مئة زهرة تتفتّح ومئة مدرسة تتنافس”
لقد كانت الخطة عبارة عن حملة إقتصادية واجتماعية, تحيل البلاد من دولة زراعية إلى صناعية، وذلك عن طريق استغلال تعداد السكان الضخم لتطوير الدولة بشكل سريع من خلال ترك الزراعه والاتجاه الى التصنيع .
وفور الإعلان عن الحملة قام المسؤولون بمنع المواطنين من امتلاك الأراضي الزراعية وسعوا لتنفيذ سياسة الأرض المشتركة، وقاموا بإرغام ملايين الفلاحين الصينيين على ترك أراضيهم والذهاب للعمل في المصانع.
و تم الاستيلاء على هذه الأراضي حتى لا يعودوا للزراعة مجدداً ، ويوجهوا كل جهودهم إلى الصناعة
لم يكتفي الحزب بهذا فقط بل قام بإحداث تغييرات جذرية على أسلوب الزراعة المتبع آنذاك، والذي فشل فشلاً ذريعاً ، وما زاد الأمر سوءاً ؛ الفضيانات التي حدثت عام 1959 ، وتلاها الجفاف !

كما اتخذت الحكومة عدة خطط بيئية لزيادة كمية المحاصيل،ومنها قتل طيور الدورى.

طيور الدورى
أمرالزعيم الشيوعى بقتل أربعة كائنات وهي (البعوض والذباب وطير الدوري والجرذان لقد تم دفع السكان على صيد طيور الدورى وملاحقتها وهدم أعشاشها وترويعها انتهت الحملة بمقتل مئات الملايين من هذه العصافير حتى انقرضت تقريباَ من الصين.
وحسب تصورماو تسى تونج أن طائر الدورى يقف عقبة أمام خطط الإصلاح الإقتصادي. لاحقاً أنتشر الجراد الذي كانت تأكله طيور الدوري بشكل مأساوي في البلاد قاضياً على المحاصيل لتكون أحد الأسباب الرئيسية لمجاعة الصين الكبرى. مجاعة كبرى قدر الباحثون عدد ضحاياها بعدد يتراوح بين 20 و 43 مليونًا.

لقد كان هدف ماو هي الحد من الأفات و زيادة المحاصيل الزراعية و رفع إنتاجية الصين منها ولكنها إنتهت بقتل عشرات الملايين من البشر.


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟