.





مجال مغناطيسي فريد وغريب لكوكب المشتري!

مجال مغناطيسي فريد وغريب لكوكب المشتري!

إذا كان المجال المغناطيسي للأرض يشبه المجال المغناطيسي لقضيب مغناطيسي، فإن المجال المغناطيسي للمشتري يبدو وكأن أحدهم لوى قضيبًا مغناطيسيًا من المنتصف، ثم قام بفلطحته من طرفيه!

وينبثق المجال المغناطيسي للمشتري من رقعة واسعة المساحة في نصف الكوكب الشمالي، ثم يدخل ثانية في بقعة مركزة جنوب خط الاستواء، وحول القطب الجنوبي للكوكب.

هذه الاكتشافات الجديدة جاءت بفضل مسبار الفضاء “جونو” الذي لا يزال يدور في مدارٍ حول المشتري منذ تموز 2016.

وقد تمكن المسبار من أخذ ما يقارب ألفي قياس للحقل المغناطيسي للمشتري، الأمر الذي مكن الباحثين من عمل خرائط للمجال المغناطيسي للكوكب.

ومقارنة بالمجال المغناطيسي المنتظم الذي يشابه المجال المغناطيسي للقضيب المغناطيسي، كمجالي كل من الأرض وزحل، والمجال المغناطيسي العشوائي، كمجالي كل من أورانوس ونبتون، فإن تفسير المجال المغناطيسي الفريد للمشتري قد يبدو مهمة صعبة نوعًا ما.

وتقترح إحدى الفرضيات أن الضغط والحرارة الشديدين بالقرب من نواة الكوكب العملاق ينشآن مزيجًا من الصخور والمواد الصلبة الذائبة جزئيًا في الهيدروجين الفلزي السائل، فربما أدى التداخل بين هذه الطبقات المضطربة إلى توليد هذا المجال المغناطيسي الملتوي.

أو ربما أن عواصف الهيليوم المطرية القريبة من السحب تثير الطبقات الموصلة أسفلها، ما يعمل على ليّ المجال المغناطيسي قبل انبثاقه عبر الغيوم.

ويذكر أن المجال المغناطيسي للمشتري هو الأقوى على الإطلاق من بين كواكب المجموعة الشمسية، حيث يبلغ 20,000 ضعف مجال الأرض المغناطيسي.

 

المصادر:  1  2

إعداد: معاذ عياش
مراجعة: عامر سبيعي
تدقيق: أسامة الدبس
اقتراح: مصطفى الراوي


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟