.





مغالطة التعميم المُتسرع والتعميم المُتحيز

11220135_528032510691941_4251517424447043673_n

المغالطات المنطقية : المغالطة 6 – مغالطة التعميم المُتسرع والتعميم المُتحيز

التعميم المُتسرع Hasty Generalization : هو بناء نتيجة من الحوار أو الكلام أو الاستبيان أو الاستقراء : على عينة ضئيلة جدا يرفض العقل والمنطق أن تمثل مجموعة هائلة خلفها !!

الأمر أشبه بالضبط بشخص يتعامل مع شخص سيء أو محتال : ثم يعرف أنه من بلد (س) – وعلى هذا يقول أن ((كل)) مَن هم من بلد (س) سيئين ومحتالين !!

أو كما في الصورة : الشخص 1 يقول مثلا :
أنا وجدت شخصا اسمه أمجد كان ثقيل الظل – أعتقد أن كل مَن اسمهم أمجد كذلك !!

وبنفس هذه المغالطة يمكن لأحد الأطراف تعمد أخذ عينة استبيان ضئيلة جدا : ليخرج منها بنتيجة هائلة لا تمثلها إطلاقا : ثم ينشرها في وسائل الإعلام !!

مثلا هناك عشر حالات تحرش بالألفاظ الخادشة للحياء تم ضبطها في الشهر الماضي في (((مدينة))) كذا

النتيجة بالتعميم المُتسرع : (((دولة))) كذا فيها نسبة التحرش 10 % من النساء !!
————————–—————

وقريبا من نفس المعنى ولذلك جمعناهم معا هي مغالطة :
التعميم المُنحاز – ويتم ترجمتها أيضا بـ Hasty Generalization

واختلافها عن التعميم المُتسرع هو في أن العينة أو الأدلة التي تم بناء الاستنتاج العام عليها : هي عينة أو أدلة مُنحازة وليست حيادية أو ممُثلة بصدق للمجموع !!

مثال : أحد الموظفين الكبار في أحد الشركات مُرشح لإدارة المؤسسة بأكملها – ويواجهه في الترشيح موظف أخر نشيط ولكنه بسيط وليس لديه معارف واتصالات الأول

قامت إدارة المؤسسة بعمل استقراء غير رسمي وغير مُلزم يبين مَن الذي له شعبية أكبر للفوز : فكانت النتيجة الشخص الأول
ثم فوجيء الجميع مع الانتخابات الفعلية بنجاح الشخص الثاني بخلاف الاستقراء !! والسبب :
أن الاستقراء تم على فئة معينة من الموظفين الكبار والمدراء (وهؤلاء منحازون بالطبع للشخص الأول) : ولم يهتم برأي العمال والموظفين الصغار والمشرفين العاديين وهم الأكثر عددا والأقرب دعما للشخص الثاني لبساطته وقربه منهم وفهمه لمتطلباتهم !!

أيضا المثال الذي في الصورة معبر جدا
حيث ذهب أصحاب الاستبيان إلى (أصحاب الخمارات) أنفسهم : ليدلوا برأيهم في قرار (إباحة الخمور) !!!

للأسف الشديد هذا الاستبيان بهذه الصورة المضحكة : يحدث بالفعل في نتائج استبيانات كثيرة واستقراءات للضحك على الناس أو إشاعة مفهوم معين ولكن كل الفرق هنا أننا :
عرضنا لكم مَن هم الذين تم الاستبيان بينهم (أصحاب الخمارات)

في حين على أرض الواقع لن يذكروا في الاستبيان نوع الشريحة التي تم أخذ رأيها لكي لا ينكشف (الانحياز) !!

سيقولون تم إجراء الاستبيان بين 1000 شخص وقالوا كذا …

 


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟