.





هل السجائر الإلكترونية هي الخيار الآمن للإقلاع عن التدخين؟

هل السجائر الإلكترونية هي الخيار الآمن للإقلاع عن التدخين؟

وُصفَتْ بأنها البديل الصحّيّ للإقلاع عن التدخين.
قبل أسابيع قليلة فقط، اقترحت الهيئات الصحية في المملكة المتحدة أن تكون السجائر الإلكترونية في متاجر المستشفيات، لتشجيع المدخنين على الابتعاد عن عادات التدخين السيئة. ولكن دراسة جديدة اكتشفت مستويات سامة من المعادن الثقيلة في أبخرة السجائر الإلكترونية، مما أثار الشكوك حول مدى أمان هذه السجائر.

قام باحثون من كلية (جونز هوبكنز بلومبرج) للصحة العامة بتحليل أبخرة السجائر الإلكترونية اعتمادًا على 56 شخصًا من مدخني تلك السجائر على نحو يومي، ووجدوا أن العديد منهم يتعرضون لمستويات من الكروم والنيكل والرصاص قد تكون سامة.

ويعد هذا البحث استكمالًا للدراسة التي أُجريت عام 2016، واكتشفت ترسبات مرتفعة من النيكل والكروم في بول مستخدمي السجائر الإلكترونية ولُعابهم.
وارتبط وجود هذه المعادن الثقيلة فيما مضى بعدة ظروف صحية، منها: أمراض القلب والأوعية الدموية، وتلف في الدماغ، وأنواع متعددة من السرطان.

آلية عمل هذه السجائر:
تعمل معظم أجهزة التبخير في السجائر الإلكترونية باستخدام ملف تسخين يعمل ببطارية، لتحويل محلول سائل إلى أبخرة.
وفي هذه الدراسة الحديثة ذهب الباحثون مباشرة إلى محتويات السائل المحيط بملف التسخين، وكذلك السائل الذى يُنتج هذه الأبخرة، وأيضًا الدخان الناتج من السيجارة الإلكترونية.

وتبين من خلال هذه الدراسة أن أقل من نصف الأجهزة التي تم تحليلها أنتجت أبخرة تحتوي على مستويات غير صحية من الرصاص، وهي تتجاوز حدود وكالة حماية البيئة. كما سجل متوسط مستويات النيكل والكروم والمغنيزيوم مستوى غير آمن.

كان الهدف الرئيس للدراسة في عام 2016 هو دراسة مدى فائدة هذه السجائر في تقليل تدخين النيكوتين. إذ رأى البعض أن السجائر الإلكترونية هى خطوة جديدة للتخلص من التدخين.
وقالت الوكالة الأمريكية للغذاء والأدوية: لا بد من أخذِ هذه الدراسة بعين الاعتبار، وأن نتخلص من مصادر هذه المركبات الكيميائية التي تنتجها هذه السجائر.

لا ينبغي أن يؤخذ أي من هذا على اعتبار أن السجائر خيار أكثر أمانًا، فالتدخين التقليدي سيعطيك رئة مليئة بالمعادن الثقيلة، مثل الكادميوم والرصاص. ولكن هذه ملاحظة جيدة للتذكير بأن مصطلح أكثر أمانًا لا تعني الأمان. ولا يزال هناك الكثير من الجدل حول المخاطر التي ينطوي عليها التبخير في السجائر الإلكترونية.

 

 


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق