.





هل دماء الشباب تحسّن من أدمغة الكبار ؟

11223845_497644537064072_4696572852594830071_n

 هل دماء الشباب تحسّن من أدمغة الكبار ؟

دماء الشباب ((قد)) تحمل المركّبات التي تعود بالنفع على أدمغة كبار السن الذين يعانون من مرض الزهايمر .

حيث أظهرت التجارب على الحيوانات أن دماء حديث السن قد عمل بعض التأثيرات على الشيخوخة بادمغة الحيوانات كبيرة السن، فمثلاً ممكن ان تساعد بتحسين التعلّم و الذاكرة و إنشاء خلايا جديدة في الدماغ أيضاً، و الآن العلماء يريدون من هذه الفوائد أن تصبح حقيقية على الانسان، بعد ان شاهدوا فوائد ملحوظة على الفئران في المختبر .

و قال طوني ويس كوراي – بروفيسور في علم الاعصاب في جامعة ستانفورد، قال في 3 اغسطس 2015 ان بروتين او اكثر في دماء الشاب من الممكن ان تحدث تجديدا في مجموعة متنوعة من اجهزة الانسان – بما فيها الدماغ – هي عملية محيّرة تحتاج الى المزيد من البحوث .

الباحثون رجّحوا ان بعض “الرسل” في الدم مثل الهرمونات و عوامل النمو هي المسؤولة عن بعض الآثار التجديدية التي ظهرت على الفئران في المختبر، و في الحقيقة البروتين الاكثر شيوعاً في الفئران كبيرة السن وهو CCL11 قد اظهر اذى في الذاكرة و خلايا الدماغ عندما أُعطي الى الفئران صغيرة السن.

ولكن في المقابل، فإن عامل النمو الذي يسمّى GDF11 من الفئران الصغيرة زاد توليد خلايا المخ في الفئران الاكبر سناّ ،

و العلماء ما زالوا لا يعرفون ان كانت هذه الدراسة ستدعم البشر ام لا .

المصدر: livescience


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟