.





هل سألت نفسك يوما كيف يرتوي جسمك من الماء الذي تشربه وينتفع به ؟

هل سألت نفسك يوما كيف يرتوي جسمك من الماء الذي تشربه وينتفع به ؟ كيف يدخُل الماء للخلايا الحية ويخرج ؟

🔸️(المرجو التدبر في الصور أيضا إلى جانب قراءة المقال )

🔷️ هناك بأغشية الخلايا بوابة غاية في الابداع والتعقيد والتطور مكونَة من بروتينات متخصصة تسمى aquaporine وصورة البوابة التي تفتح أتوماتيكيا التي ابدعها الانسان في الصورة تحت (*) هي عند مقارنتهما كرشاش ماء يلعب به الأطفال بمسدس كاتم للصوت بتقنية تصويب دقيقة 😀 .

Aquaporine هي بوابات بروتينية لها أشكال مميزة جدا وتفصيلات معقدة نلخصها في وظيفتها فقط في هذا المنشور =======》
حيث تلتقط جزيئات الماء H2O بشكل منظم ويتم اجتذابها داخلها بتجاذب كيميائي فزيائي بينها وبين الاحماض الامينية المكونة للبوابة البروتينية في حركة سريعة تنقلب 🤸‍♂️جزيئات الماء وتتقدم داخل البوابة بهذا الشكل الحركة بالضبط تجدونها بانيمايشن بأول رابط في المصادر ؛ وخلال هذه العملية يتغير شكل البوابة الى شكل الساعة الرملية للدفع والتمرير جزيئة بجزيئة وبشكل واع ودقيق بالشحنة الكهربائية لجزيئة الماء (◇) وأيضا بالحجم المختلف بين ذرات الهيدروجين والاكسجين وجزيئة الماء اجمالا !
🔴 الشاهد هنا أن مرور جزيئة الماء بوابة الخلية المخصصة شكلا و وظيفة لهذا الغرض ليس مجرد فتح الكتروني أو مسح إشعاعي بسيط لمعرفة المارّين الذين نجهلهم أصالة ، وانما هو معرفة مسبقة بالمكونات الداخلية الكيميائية للمارة 🙂 وتجهيز مسبق لكافة المتطلبات لمرور أنيق ذكي ولا أروع بفضل بوابات غاية في المهارة ! فشتان بين الفرقين وهذه هدية بسيطة لمنطق الملحد لعله يتدبّر نحن نتحدث هنا فقط عن كيفية دخول الماء للخلايا وخروجه .

المصادر:  1  2


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟