.





ولكِنّكمْ غُثاءٌ كغُثاء السَّيل!!

ولكِنّكمْ غُثاءٌ كغُثاء السَّيل!!

الدعاء جيد ومطلوب. لكن عدم قيامك بشيء حقيقي فعليٍ كبداية لتغيير واقع الأمة هو تخاذل منك. وتحيل حزنك نفاقًا، باعتبارك تقاعست عن تقديم شيء.
قدم ترك معصية.
قدم زيادة حزبك من القرآن يوميًا.
قدم تغيير من حولك.
قدم بأن تخصص لنفسك ولو نصف ساعة يوميًا تشاهد بها دروسًا على اليوتيوب تزيد بها إيمانك.
وذلك أضعف الإيمان
ازرع الإلتزام بالدين بمن حولك، والعزة به، ولا تخجل بعد الآن دون سبب من عملٍ لله تعمله، أو نهيٍ تنتهي عنه


لا توجد تعليقات

اكتب تعليق



من أعد المقال؟