×


أبق فمك مغلقا لئلا تموت عطشا

14731327_682724095222781_8587519273764068659_n.pngohcf5c5279e73469150c1f49d436a42dbcoe589E055E



هل توجد نباتات في غرفة نومك؟!

هناك اعتقاد أنَّها مضرة ؛ لأنَّها تطرح ليلاً ثاني أُكسيد الكربون. لا يهمنا هذا، إنَّ ما يهمنا: هل توجد نباتات تمتص ثاني أُكسيد الكربون بالليل؟
الجواب : نعم ، إنَّها نباتات (CAM)
هل سمعت بها من قبلُ ؟ ولماذا تقوم بذلك؟
يوجد الكثير من النباتات( Crassulacean acid metabolism) والتي تُعرف تحت مسمى: [نباتات التركيب الضوئي، CAM ].
كيف هذا إذاً ؟ معروف لدى الباحثين المهتمين باحتياجات النباتات من المياه اللازمة للنموّ أو البقاء على قيد الحياة أهمية ضياع المياه بواسطة ظاهرة النتح [التبخر] (Evapotranspiration) ،وأنَّ نسبة ضياع الماء من النبات بواسطتها Transpiration) ) يقدر بـ 90%. [FAO 2008]لذلك، كان فتح ثغور النباتات(Stomata) للمُبادًلات الغازيّة لدى النباتات من أجل عملية التركيب الضوئي مصدر ضياع المياه، وتزداد سوءاً – الحالة- لمّا تكون هذه النباتات في المناطق الجافة والقاحلة. لكننا كثيرًا ما نجد في قلب الصحراء و المناطق الجافة نباتات عُصاريّة، والتي تحتوي على كميات لا بأس بها من المياه مثل الصبَّاريّات( Cactus ) . هذه النباتات تعتمد على نظام حفظ المياه بشكل مدهش، فهي تقوم بفتح ثغورها التنفسيّة في الليل فقط؛ لتقوم بالمُبادَلات الغازيّة وامتصاص ثاني أكسيد الكاربون( Co2) و الاحتفاظ به على شكل [حمض ماليك رباعيّ الكربون] في تجويفات الخليّة، و مع شروق يوم جديد، تقوم بغلق الثغور. ومع وجود الضوء وإعادة تحويل حمض [ماليك رباعي الكاربون ]إلى ثاني أكسيد الكربون، تقوم بعملية التركيب الضوئي، هذه الظاهرة تُدعى: بالتركيب الضوئي (CAM) ؛فتبارك الله أحسن الخالقين.

 


المصادر في رابط المنشور على صفحتنا

.



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد