×


إيجابيةٌ كاذبةٌ لكاشف الحمل! لكن لمَ يكذب كاشف الحمل؟!




إيجابيةٌ كاذبةٌ لكاشف الحمل!
لكن لمَ يكذب كاشف الحمل؟!

تعتمد النساء عمومًا في كشف الحمل على كاشف الحمل الشائع الذي يباع في الصيدليات،
وهذا أمرٌ صحيح، لكن هنالك حالات محددة يظهر كاشف الحمل أن هنالك حملًا، لكنَّ الحقيقة غير ذلك! متى؟

في الحقيقة كاشف الحمل لا يقوم بالتنبؤ ولا بضرب المندل، بل يعتمدُ مبدؤه على تحرّي وجود هرمون موجّهة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية Human” chorionic gonadotropin hormone ” HCGH
وتحديد تركيزه في كل من الدم والبول لدى الأنثى، لمَ؟
لأن هذا الهرمون HCGH يُفرز من المشيمة بعد حدوث الحمل.

متى يخبرني الاختبار بوجود الحمل؟
تبدأ قابلية التحرّي عن الهرمون في الدم بعد حوالي 11 يومًا من الحمل، وفي البول بعد حوالي 12-14 يومًا.
يتضاعف تركيزُ HCGH بعد حدوث الحمل كل 72 ساعة، ليصل إلى قمة تركيزه في الأسابيع 8-11 من بداية الحمل، ثم ينخفض ويستقر خلال الفترة المتبقية من الحمل.
ويُعتبر كاشف الحمل المنزلي الذي يكشف عن HCGH في البول شائع الاستعمال جدًا ورغم ادّعاء أن دقة العديد من كواشف الحمل المنزلية 99% إلا أنه في أحيان نادرة يعطي إيجابيّةً كاذبة أو سلبيّةً كاذبة!
وسنتكلّمُ في مقالنا هذا عن أسباب الإيجابية الكاذبة لاختبار الحمل المنزلي، والتي تشمل كلًا من:

١- الحمل الكيميائي:
وهو مصطلح طبي يُطلق على حالة الإجهاض المُبكّر بسبب عدم قابلية البيضة الملقّحة للتعشيش في النسيج المشيمي أو تعشيشها لفترة قصيرة جدًا ثم انفصالها عنه، ويحدث ذلك لعدة أسباب، أغلبها خلل صبغي جنيني لدى الجنين وعادة ما تكون هذه المشاكل عشوائية لمرة واحدة ولا تحتاج لتدخل طبي أو علاج، وطالما أن نسيج المشيمة موجود فإن HCGH موجود وهذا سبب الإيجابية الكاذبة.

٢- الحمل المُنتَبَذ:
أي الحمل خارج الرحم، حمل خارج الرحم؟ كيف؟ تحدثنا عنه بالتفصيل في مقال سابق لمن أراد الاطلاع عليه.

٣- أدوية: نعم، هنالك أدوية تعطي هذه النتيجة في بعض الأحيان، وهي:
– الأدوية المُعالجة للعقم والحاوية على هرمون HCG.
– بعض المهدّئات، والمنوّمات ومضادات الاختلاج ومنها: الكاربامازيبين، الأسبرين، الميثادون “Methadone”،
الأدوية الرافعة لحموضة البول.
لذلك في حال تناول المرأة لإحدى هذه الأدوية ينبغي المباعدة بين أخذ الدواء وإجراء اختبار الحمل، وتختلف مدة المباعدة المطلوبة باختلاف الدواء،ولا تأثير للمضادات الحيويّة ولا لمانعات الحمل الفموية على نتيجة الاختبار.

٤- خطأ في قراءة نتيجة الاختبار.

٥- حالات مرضية:
•احتواء البول على الدم والبروتين في حالات الأمراض الكلوية.
•كيسات المبيض وخاصةً كيسات الجسم الأصفر وسرطان المبيض.
•كما يمكن إذا دخلتِ المرأةُ بسن الإياس أن يعطي الاختبار إيجابيةً كاذبة.

فعندما يعطيكِ الجهاز إيجابيةً في كاشف الحمل يفضل التأكد باختبارات ذات دقة أعلى كاختبار الحمل الدموي أو الأمواج فوق الصوتية.

رزقكم الله البنات والبنين وجعلهم ذخرًا للإسلام والمسلمين.



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد