×


الالتهاب الكلوي الحاد




عدوى الكلية (الالتهاب الكلوي الحاد)
هو أحد الأمراض المؤلمة التي تصيب الجهاز البولي، وخاصة الكليتين في نسيجهما، ويحدث بسبب الجراثيم المتطفلة على الجهاز البولي وخاصة الإشريكية القولونية.
لماذا يصيب الإناث أكثر؟ وأيّ الأعمار يصيب؟
يصيب كافة الأعمار، ويصيب الإناث بصورة أكبر؛ لقِصَرقناة مجرى البول، واتساعه، وقرب الإحليل من فتحة الشرج.

الأعراض:
تنقسم الأعراض إلى أعراض جهازية، وأعراض في الجهاز البولي.
• الأعراض الجهازية:
– حُمّى.
– ارتجاف (رعشة).
– ضعف عام.
– ألم في الظهر أو الجانب.
• أعراض السبيل البولي:
1- تعجّل البول.
2- التبول أكثر من المعتاد.
3- ألم أو إحساس بالحرق خلال التبول.
4- بول عكِر.
5- بول كريه الرائحة.
6- وجود دم في البول.
عند وجود بعض هذه الأعراض.. ينبغي على المريض أن يقوم بزيارة الطبيب.

• التشخيص:
يعتمد التشخيص على ظهور الأعراض وشدتها: من ارتفاع في درجة الحرارة، واضطرابات في التبول، وآلام عند التبول، كما يمكن التأكد من التشخيص بفحص البول.

• الأسباب:
البكتريا: مثل الإشريكية القولونية (E coli) التي تعيش في الأمعاء طبيعيًا، ولكن عند وجود ظروف خاصة.. تدخل الإحليل ومنه إلى المثانة -مسبِّبة التهاب المثانة- والكليتين.
• العوامل التي تزيد من قابلية الإصابة بالمرض:
1- الانسداد الكلوي.
2- مشاكل كلوية (حصيات كلوية مثلًا).
3- السكري.
4- ضعف الجهاز المناعي.
5- الارتجاع الحالبي.

• العلاج:
باستخدام:
1- المضادات الحيوية: يصف الطبيبُ الصادَّ المناسب، اعتمادًا على نتيجة الزرع غالبًا.
2- مسكنات الألم.
3- التنقيط الوريدي للمضادات الحيوية والمسكنات ومضادات الالتهاب، وذلك في الحالات الشديدة أو المستعصية.
• الوقاية:
أفضل طريقة للوقاية هي حفظ السبيل البولي من الجراثيم، من خلال:
1- شرب كمية كافية من الماء.
2- الحفاظ على النظافة الشخصية، وخاصة نظافة الجهاز البولي والتناسلي.
3- علاج الإمساك: حيث يساعد الإمساك على تطور عدوى السبيل البولي.
أخيرًا، نصيحة الباحثون المسلمون:
عليكم -إخوتي في الله- بالطهارة؛ كما جاء في الكتاب الكريم: {إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين} [البقرة: 222]وحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((الطهور شطر الإيمان)) [رواه مسلم]

المصدر



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد