×


التيفويد والسلمونيلا بين الخنزير والبقر

15697455_716534771841713_7435047293646162309_n.jpgoh9edcb97297bbf77a4c99a5f129ac2fcfoe58D67C9B



سلسلة #ماذاتعرفعنلحمالخنزير – 2: التيفويد والسلمونيلا بين الخنزير والبقر

استكمالا لما بدأناه في المنشور الماضي قبل يومين عن الفرق بين لحم الخنزير والماشية في الإصابة بفيروسات الإلتهاب المعوي Noroviruses : هنا

فإننا سنتحدث اليوم عن عدوى التيفويد Typhoid التي تتسبب فيها بكتريا السلمونيلا Salmonella ونسبة حملها بين الخنزير والبقر والتي تبلغ نسبة 3 إلى 1 في أحسن الأحوال

ومعلوم أن التيفويد والسلمونيلا يصيبون الأمعاء ويتسببون في نزلات معوية أو حمى تيفودية – والتى قد تسبب الوفاة للأسف – فالبكيتريا عندما تصيب الأمعاء قد تنتقل إلى دم المريض لتسبب تسمم الدم
المصدر : Chapter 21: Salmonella

وكمثال على خطورتها فهى تمثل السبب الثانى من البكتريا فى ألمانيا والتى تسبب التهاب الأمعاء
المصدر : Salmonella in raw meat and by-products from pork and beef.

وهو ما دعا الباحثين الألمان لإجراء هذه الدراسة التي في الرابط السابق للمقارنة بين لحم البقر وبين لحم الخنزير من حيث نقلهما لعدوى السلمونيلا (الباحثون من كلية الطب البيطرى بجامعة لودفيغ ماكسيميليان في ميونخ)

حيث استخدم الباحثون 4170 عينة من لحوم ومنتجات لحوم البقر والخنازير من سبع مجازر مختلفة فى ألمانيا – واستخدموا كذلك تقنية VIDAS للكشف عن البكتيريا – ثم قاموا بالتأكد من عزل البكتيريا فى مزرعة للبكتريا – وكانت النتائج التى توصلوا إليها كالآتى :

أولا :

نسبة 1 إلى 1.8 % من لحوم الخنازير بها العدوى مقارنة بنسبة 0.6 % فى لحوم البقر – وهوما يعني قرابة 3 أضعاف (وذلك باستخدام كما قلنا نظام ال VIDAS)

ثانيا :

بينما كشفت مزرعة البكيتريا للعينات أن النسبة كانت 1.1 % من لحوم الخنازير تحتوى على العدوى فى مقابل 0.1 % فقط من عينات لحوم البقر (أى 11 ضعفا فى لحوم الخنزير عن البقر) وهي نسبة كبيرة ومخيفة

لكن الترجيح يميل إلى نتيجة المقارنة بنظام VIDAS لأنه الأدق من نظام مزرعة البكيتريا
المصدر : Comparison between VIDAS automatic enzyme-linked fluorescent immunoassay and culture method for Salmonella recovery from pork carcass sponge samples.

لذلك فالخلاصة :

أن فرص الإصابة بعدوى التيفويد البكيترية (السلمونيلا) من لحوم الخزير: هي ثلاثة أضعاف فرص الإصابة بها من لحوم البقر

وكما أشرنا في تعليقات المنشور الماضي : نحن لا نذكر الأمر من وجهة نظر دينية والحلال والحرام ولا نحصر كذلك حكمة التحريم في كذا أو كذا – وإنما نعرض الأمر من وجهة نظر علمية أمام الذين يتلاعبون بالحقائق في الخارج والداخل للأسف – فتابعونا في باقي السلسلة


رابط المنشور على صفحتنا

.



تحميل المقال كـ PDF عبر باتريون

التعليقات

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن




المساهمون في الإعداد